الأحد 19 مايو / مايو 2024

بُني ليكون رمزًا للسلام والمحبة.. تعرف على المسجد الوردي في الفلبين

بُني ليكون رمزًا للسلام والمحبة.. تعرف على المسجد الوردي في الفلبين

Changed

تم افتتاح المسجد الوردي في الفلبين في شهر رمضان من عام 2013 - تويتر
تم افتتاح المسجد الوردي في الفلبين في شهر رمضان من عام 2013 - تويتر
بُني المسجد الوردي في الفلبين ليكون رمزًا للسلام والمحبة، حيث تشارك في بنائه عمال مسيحيون إلى جانب المسلمين، في بادرة للوحدة والأخوة بين الأديان. 

يمكن لمن يبحث عن مسجد ديماوكوم في الفلبين، والذي بناه عمدة إحدى المدن وزوجته ليكون رمزًا للمحبة والسلام، أن يميزه بسهولة لجمال بنائه وغرابته في آن واحد. 

يقع المسجد المعروف باسم "المسجد الوردي" في مدينة داتو سعودي أمباتوان في مقاطعة ماغيندناو الواقعة جنوبي البلاد. وتم افتتاحه قبل عشرة أعوام، وتحديدًا في شهر رمضان من عام 2013. 

أما سبب إطلاق اسم مسجد ديماوكوم عليه رسميًا، فيأتي نسبة لاسم بانيه عمدة مدينة داتو سعودي أمباتوان، الذي يدعى سامسودين ديماوكوم. علاوة على ذلك، فإن الرجل تبرّع بقطعة الأرض التي بُني المسجد الوردي عليها.

"المسجد الوردي روحاني للغاية"

في معرض تعبيره عن إعجابه بالمسجد، يصف المدوّن كايل جينرمان المكان الذي تجوّل في أرجائه بأنه "روحاني للغاية". ويضيف بالإعجاب نفسه أنه "أشبه بمكان لليوغا، جميل جدًا".

إلى ذلك، يعتبر المسجد الوردي بمثابة حجر الزاوية في التحول الذي أراده العمدة لمدينته، حيث تم طلاؤه بالوردي كونه لونه المفضل.

ويضاف إلى ما تقدم أن المسجد بُني ليكون رمزًا للسلام والمحبة، حيث تشارك في بنائه عمال مسيحيون إلى جانب المسلمين، في بادرة للوحدة والأخوة بين الأديان. 

وبلونه الفريد أصبح المسجد واحدًا من أكثر المناطق زيارة في مقاطعة ماغيندناو الفلبينية. 

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close