الأربعاء 24 أبريل / أبريل 2024

تابوت بمقود ومصابيح.. كبار السن في نيوزيلندا يتفننون في تصميم نعوشهم

تابوت بمقود ومصابيح.. كبار السن في نيوزيلندا يتفننون في تصميم نعوشهم

Changed

يوفّر "نوادي التوابيت" في نيوزيلندا مساحة لتبادل الأحاديث عن الموت خلال الاجتماعات الأسبوعية - أ ف ب
يوفّر "نوادي التوابيت" في نيوزيلندا مساحة لتبادل الأحاديث عن الموت خلال الاجتماعات الأسبوعية - أ ف ب
في نادي هاستينغز، استخدم جيم ثورن (75 عامًا) مهاراته في صناعة الخزائن الخشبية لإعداد نعش مزيّن بحلبة مَطلية لسباقات الدراجات النارية.

ينشغل كبار السن المنتمون إلى "نوادي التوابيت" في نيوزيلندا، في تصميم نعوشهم، ووضع اللمسات الأخيرة على مثواهم الأخير ضمن أشكال متعددة بعضهم استوحاها من هوياته.

وصمم كيفن هيوارد نعشه على شكل سيارة "أوستن هيلي" الرياضية العائدة إلى خمسينيات القرن العشرين.

وقال عاشق السيارات البالغ 79 عامًا مبتسمًا، وهو ينفض نشارة الخشب إن ابنته "هي صاحبة الفكرة".

تابوت بمقود ومصابيح

وقد جهز كيفن تابوته بمقود وزجاج أمامي وإطارات مطاطية تتوسطها أغطية معدنية وتعلوها واقيات خشبية، وكذلك بغطاء محرّك وأبواب جانبية مطلية ومرايا للرؤية الخلفية.

وأوضح هيوارد لوكالة "فرانس برس" في ورشة "نادي التوابيت" Coffin Club في مدينة هاستينغز في الجزيرة الشمالية لنيوزيلندا، أن النعش الثقيل ذي المقابض الخشبية الستة، مزوّد حتى بمصابيح أمامية.

قالت أمينة سر "نوادي التوابيت" إن الجميع هنا تأقلموا مع فكرة الموت - أ ف ب
قالت أمينة سر "نوادي التوابيت" إن الجميع هنا تأقلموا مع فكرة الموت - أ ف ب

وراح يقول مازحًا: "إنه ثقيل وأنا قوي البنية، لذلك أنصح أحفادي الستة بأن يبدأوا بممارسة رياضة كمال الأجسام، لأنهم سيحملونه يومًا ما".

وهذا النادي هو واحد من أربعة في نيوزيلندا، افتُتح أولها عام 2010 في روتوروا، في الجزيرة الشمالية. يضم بعضها رسميًا نحو 800 عضو.

نعش مزيّن بحلبة

في نادي هاستينغز، استخدم جيم ثورن (75 عامًا) مهاراته في صناعة الخزائن الخشبية لإعداد نعش مزيّن بحلبة مَطلية لسباقات الدراجات النارية، نظرًا لكونه من هواة هذه الرياضة الميكانيكية.

ويحتفظ ثورن بتابوته في مرآبه، بجوار مجموعة من الدراجات النارية.

وأقرّ بأن معظم أصدقائه "يندهشون جدًا" عندما يعلمون بأنه يخصص وقت فراغة لصناعة النعوش. وعندما يسألونه عن السبب يجيب "إنها مساهمتي في أيامي الأخيرة".

وينتهج "ثورن" أسلوب الدعابة ليكسر خوف المنتمين الجدد إلى النادي، إذ يبادرهم بالقول "هل تموتون شوقًا للحصول على تابوت؟".

وقالت أمينة سرّ النادي الذي يضم خصوصًا كبار سن هيلين بروملي: "نحن مميزون بعض الشيء، لكننا سعداء. ثمة دائمًا الكثير من النكات".

ويوفّر النادي مساحة لتبادل الأحاديث عن الموت خلال الاجتماعات الأسبوعية.

واعتبرت هيلين بروملي "أن الجميع هنا تأقلموا مع فكرة الموت، سواء أكان من خلال تزيين نعوشهم أو من خلال مساعدة الآخرين" في ذلك.

كبار السن المنتمون إلى "نوادي التوابيت" في نيوزيلندا - منصة إكس
كبار السن المنتمون إلى "نوادي التوابيت" في نيوزيلندا - منصة إكس

ويريد بعض الأعضاء تجنيب أحبائهم الاضطرار إلى تحمل نفقات الجنازات المتزايدة.

كذلك يتولى النادي تصنيع وتزيين التوابيت للعائلات الحزينة. في المتوسط، تبلغ تكلفة الجنازة في نيوزيلندا نحو ستة آلاف دولار، ويبلغ سعر التابوت ما بين 700 و2400 دولار، وفقًا للجمعية الوطنية لمديري شركات دفن الموتى.

"تذكّرني" 

في مقابل رسوم عضوية منخفضة، يقدم نادي هاستينغز لكل عضو جديد تابوتًا من الخشب الرقائقي، جاهزاً للتزيين، وتتوافر منه أربعة أحجام.

وأفادت هيلين بروملي بأن عضوًا في النادي يعاني السرطان وُضع في العناية المركزة بعد سقوطه، وطلب شقيقه من النادي إعطاء الأولوية لإنجاز نعشه.

كذلك يتولى النادي تصنيع جرار جنائزية يبيعها إلى مرمدة الجثث المحلية، وتوابيت صغيرة للأطفال يتبرع بها.

وقالت بروملي "القابلات والممرضات في مستشفى هاستينغز طلبن من النادي ألا يتوقف أبدًا عن صنع التوابيت الصغيرة".

ويعمل النادي أيضًا على حياكة بطانيات ودمى ووسائد وقلوب لتوابيت الأطفال الرضّع.

المصادر:
أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close