الإثنين 22 أبريل / أبريل 2024

تبادل الأسرى سيستمر.. تمديد الهدنة الإنسانية في غزة ليوم سابع

تبادل الأسرى سيستمر.. تمديد الهدنة الإنسانية في غزة ليوم سابع

Changed

تم تمديد الهدنة في قطاع غزة ليوم إضافي بالشروط نفسها وهي وقف إطلاق النار ودخول المساعدات الإنسانية - رويترز
تم تمديد الهدنة في قطاع غزة ليوم إضافي بالشروط نفسها وهي وقف إطلاق النار ودخول المساعدات الإنسانية - رويترز
كشف القيادي في حركة حماس أسامة حمدان لـ"العربي" أن تمديد الهدنة تم بشرط الإفراج عن 10 محتجزين إسرائيليين مقابل 30 أسيرًا فلسطينيًا.

أعلنت وزارة الخارجية القطرية صباح اليوم الخميس، توصل الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي لتمديد الهدنة في قطاع غزة ليوم إضافي.

وكتب المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية ماجد بن محمد الأنصاري في منشور على منصة "إكس": "توصل الجانبان الفلسطيني والإسرائيلي إلى اتفاق لتمديد الهدنة الإنسانية في قطاع غزة ليوم إضافي بالشروط السابقة نفسها، وهي وقف إطلاق النار، ودخول المساعدات الإنسانية، وذلك في إطار وساطة دولة قطر المشتركة مع جمهورية مصر العربية والولايات المتحدة الأميركية".

وأكد المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية، في تصريح لوكالة الأنباء القطرية "قنا"، "استمرار تكثيف الجهود بهدف الوصول إلى وقف دائم لإطلاق النار في قطاع غزة".

"الهدنة ستستمر"

وكان جيش الاحتلال قد أعلن صباحًا التوصل إلى اتفاق مع حركة حماس لمد الهدنة الإنسانية المؤقتة وفق شروط الاتفاق السابقة. وقال في بيان مقتضب على منصة "إكس": "نظرًا لجهود الوسطاء لمواصلة إطلاق سراح "المختطفين" ووفق شروط الاتفاق ستستمر فترة الهدنة الإنسانية المؤقتة".

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" عن مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أنه: "منذ فترة قصيرة سُلمت إسرائيل قائمة بأسماء النساء والأطفال وفقًا لبنود الاتفاق، وبالتالي فإن الهدنة ستستمر".

من جانبها، قالت حركة حماس في بيان مقتضب على منصة "تلغرام": "تم الاتفاق على تمديد الهدنة ليوم سابع وهو اليوم الخميس".

مساع لضمان استمرار الهدنة 

وفي هذا الإطار، كشف القيادي في حركة حماس أسامة حمدان أن تمديد الهدنة تم بشرط الإفراج عن 10 محتجزين إسرائيليين مقابل 30 أسيرًا فلسطينيًا.

وأشار في حديث إلى "العربي" إلى أن هذا التمديد ينص على استمرار تدفق المساعدات ووقف تحليق طائرات الاحتلال في غزة.

وأكّد حمدان أن هناك مساعيَ لضمان استمرار التهدئة سعيًا للوصول إلى وقف تام لإطلاق النار، مشددًا على أن الهدف الأساسي هو "وقف العدوان بشكل كامل وعودة الأسرى وبدء إعمار غزة".

وفجر الخميس، قالت حماس في بيان: إن الاحتلال رفض "تسلم سبعة من المحتجزين من النساء والأطفال اليوم وجثامين ثلاثة من ذات الفئة من المحتجزين ممن قتلوا بسبب القصف الصهيوني على غزة؛ في مقابل تمديد الهدنة الإنسانية المؤقتة اليوم الخميس بنفس متطلبات الأيام الست الماضية".

وكانت هيئة البث الرسمية قد نقلت عمّا أسمته بـ"مصدر إسرائيلي" فجر الخميس، أن حماس سلمت لإسرائيل قائمة بأسماء المفرج عنهم لا تفي بالمتطلبات الإسرائيلية، وأنه إذا لم تتغير القائمة بحلول الساعة السابعة صباحًا فإنهم سيعودون إلى القتال"، على حد تعبيره.

بلينكن في إسرائيل

دبلوماسيًا، وصل وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إلى إسرائيل فجرًا للضغط باتّجاه تمديد الهدنة وإدخال مزيد من المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة.

وفي الزيارة الثالثة له إلى الشرق الأوسط منذ بدء الحرب على غزة، سيلتقي بلينكن الخميس في القدس عددًا من المسؤولين الإسرائيليين، في مقدّمهم الرئيس إسحق هرتسوغ ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. كما سيتوجّه إلى الضفة الغربية المحتلّة للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله.

وقال بلينكن الأربعاء على هامش اجتماع لحلف شمال الأطلسي في بروكسل: "سنركّز خلال اليومين المقبلين على بذل كلّ ما في وسعنا لتمديد الهدنة حتى نتمكّن من مواصلة إخراج المزيد من الرهائن وتقديم المزيد من المساعدات الإنسانية". وأضاف: "نودّ أن نرى تمديد الهدنة بسبب ما حقّقت - أولاً وقبل كلّ شيء الإفراج عن الرهائن وعودتهم إلى ديارهم وكنف عائلاتهم". 

وبدأت هدنة إنسانية في قطاع غزة في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري بوساطة قطرية مصرية أميركية. واستمرت الهدنة 4 أيام، وأُعلن مساء الإثنين تمديدها يومين إضافيين. 

وتضم بنود الهدنة وقفًا مؤقتًا لإطلاق النار، وتبادل أسرى، وإدخال مساعدات إنسانية إلى القطاع.

وخلال أيام الهدنة الستة استلمت إسرائيل 70 محتجزًا من النساء والأطفال مقابل الإفراج عن 210 فلسطينيين من الأسرى النساء والأطفال أيضًا في سجون إسرائيل بموجب صفقة التبادل.

المصادر:
العربي- وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close