الثلاثاء 27 فبراير / فبراير 2024

ترقب لتمديد الهدنة.. القسام تسلم دفعة جديدة من المحتجزين الإسرائيليين

ترقب لتمديد الهدنة.. القسام تسلم دفعة جديدة من المحتجزين الإسرائيليين

Changed

كتائب القسام
أعلنت كتائب القسام عن إطلاق سراح محتجزتين روسيتين استجابة لطلب القيادة الروسية- رويترز
تعتقد تل أبيب أن حماس لديها ما يكفي من المحتجزين من النساء والأطفال لتمديد الهدنة في غزة ليومين أو ثلاثة أيام أخرى.

سلمت كتائب عز الدين القسام اليوم الأربعاء الدفعة السادسة من المحتجزين الإسرائيليين إلى الصليب الأحمر الدولي في مدينة خانيونس جنوبي قطاع غزة، وسط ترقب لمسألة تجديد الهدنة الإنسانية في القطاع لأيام أخرى.

وتعد الدفعة التي سلمتها كتائب القسام هي السادسة تنفيذًا لاتفاق الهدنة المؤقتة بين حركة المقاومة الإسلامية "حماس" وجيش الاحتلال الإسرائيلي والتي تم تمديدها ليومين.

وفي وقت لاحق لعملية التسليم، أعلنت مصلحة السجون الإسرائيلية عن بدء عملية الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين ضمن الدفعة السادسة نفسها.

وكانت كتائب القسام قد أعلنت في وقت سابق من اليوم الأربعاء إطلاق سراح محتجزتين روسيتين استجابة لطلب القيادة الروسية، وردًا على جهود الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقالت الكتائب في بيان: "أطلقنا سراح محتجزتين روسيتين، استجابة لطلب القيادة الروسية وردًا على جهود الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وتم تسليمهما للصليب الأحمر، (مساء الأربعاء)، كمقدمة لتسليمهما لممثلي الخارجية الروسية".

"حماس لديها ما يكفي من المحتجزين"

إلى ذلك، قال مسؤول مشارك في عملية التفاوض اليوم الأربعاء، إن إسرائيل تعتقد أن حماس لديها ما يكفي من المحتجزين من النساء والأطفال لتمديد الهدنة الحالية في غزة لمدة يومين أو ثلاثة أيام أخرى.

وأضاف المسؤول الذي تحدث شريطة عدم نشر اسمه لوكالة "رويترز": "نعلم من قائمة النساء والأطفال بحقيقة أن هناك رهائن آخرين تحتجزهم حماس بما يسمح بيومين إضافيين على الأقل، وربما ثلاثة أيام".

ومضى يقول: "أي اتفاق إضافي سيكون مشروطًا في المقام الأول بالإفراج عمن بقي من هؤلاء النساء والأطفال ولن نتفاوض على اتفاقيات تالية قبل ذلك".

وأدلى المسؤول بهذا التصريح في اليوم الأخير من تمديد مدته يومان لهدنة تم الاتفاق عليها للسماح بتبادل محتجزين لدى حماس بأسرى فلسطينيين في السجون الإسرائيلية. وقال المسؤول: "نحن بالطبع مستعدون تمامًا لاستئناف القتال لكننا نفضل الاستمرار".

وفي وقت سابق الأربعاء، قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن 161 شخصًا ما زالوا "رهائن" في غزة بينهم 146 إسرائيليًا، احتجزتهم "حماس" عند تنفيذ هجومها على مستوطنات غلاف غزة في 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وأفادت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، نقلًا عن مكتب نتنياهو، بأنه "تم إطلاق 86 رهينة من غزة، بينهم 66 إسرائيليًا"، على مدار الأيام الخمسة الماضية

وبوساطة قطرية مصرية أميركية، بدأت في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، هدنة إنسانية لأربعة أيام تم تمديدها يومين إضافيين، ومن بنودها وقف مؤقت لإطلاق النار وتبادل أسرى وإدخال مساعدات إنسانية لقطاع غزة، حيث يعيش نحو 2.3 مليون فلسطيني تضرروا من حرب مدمرة تشنها إسرائيل على القطاع منذ 7 أكتوبر الماضي.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close