السبت 15 يونيو / يونيو 2024

تطور أداة ترجمة.. جولة استكتاب ترفع قيمة شركة ديبل إلى ملياري دولار

تطور أداة ترجمة.. جولة استكتاب ترفع قيمة شركة ديبل إلى ملياري دولار

Changed

برنامج ديبل للترجمة
توفّر "ديبل" برامج ترجمة لقاء بدل مالي للشركات ولديها أكثر من مئة ألف اشتراك مدفوع - غيتي
تشتهر أداة "ديبل" بخدمة الترجمة عبر الإنترنت القائمة على الذكاء الاصطناعي، والمتوافرة بـ32 لغة.

كشفت شركة "ديبل" DeepL، التي تطوّر أداة ترجمة قائمة على الذكاء الاصطناعي، عن جولة استكتتاب لجمع 300 مليون دولار، مما يرفع قيمة الشركة الألمانية الناشئة إلى مليارَي دولار.

وقالت الشركة التي يقع مقرها في كولونيا في بيان، إن جولة التمويل التي تديرها شركة "إندكس فنتشرز" ستوفّر دعمًا لمهمة "ديبل" في "إحداث تحوّل في طريقة تواصُل الشركات في ما بينها في كل أنحاء العالم".

ويجعل التقييم الجديد "ديبل" أكبر شركة ناشئة في مجال الذكاء الاصطناعي في ألمانيا، وفقًا لصحيفة "هاندلسبلات". وتشتهر "ديبل" بخدمة الترجمة عبر الإنترنت القائمة على الذكاء الاصطناعي، والمتوافرة بـ32 لغة.

تحديات لغوية معقدة

وبالإضافة إلى خدمة ترجمة النصوص القصيرة مجانًا، توفّر "ديبل" أيضًا برامج ترجمة لقاء بدل مالي للشركات ولديها أكثر من مئة ألف اشتراك مدفوع.

وكانت "ديبل" التي أُطلقت عام 2017 تُعدّ في بداياتها منافِسَة لخدمة "غوغل ترانسلايت" للترجمة، قبل أن ترتقي إلى مصاف أبرز الأدوات في غمرة النمو الكبير للذكاء الاصطناعي التوليدي، إلى جانب "تشات جي بي تي" من "أوبن إيه آي".

ونقل بيان عن مؤسس "ديبل" رئيسها التنفيذي ياروسلاف كوتيلوفسكي، قوله إن "هذا الاستثمار يأتي خلال السنة الأكثر أهمية إلى اليوم لـ"ديبل"، ويثبت أن التقنية اللغوية للذكاء الاصطناعي فيها تؤدي دورًا حاسمًا في التغلب على التحديات اللغوية المعقدة التي تواجه المنظمات العالمية اليوم".

وأبهرت أداة "تشات جي بي تي" العالم لدى بروزها عام 2022 بقدراتها الشبيهة بقدرات البشر، بدءًا من استيعاب النصوص المعقدة وصولًا إلى إنتاج القصائد في ثوانٍ وحتى اجتياز الاختبارات الطبية.

المصادر:
أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close