السبت 24 فبراير / فبراير 2024

"حرق جنود أحياء ودفنهم" في حرب 1967.. مصر تطلب توضيحات من إسرائيل

"حرق جنود أحياء ودفنهم" في حرب 1967.. مصر تطلب توضيحات من إسرائيل

Changed

نافذة ضمن "بتوقيت مصر" حول التقارير الواردة عن مقبرة جماعية لجنود مصريين غرب القدس (الصورة: تويتر)
طلبت مصر من إسرائيل تحقيقًا لاستيضاح تقارير إعلامية عن "دفن جنود مصريين أحرقوا أحياء في حرب 1967، بمقابر جماعية لا تحمل أي علامات".

أعلنت الرئاسة المصرية التوافق مع إسرائيل على إجراء تحقيق "شفاف وكامل" بشأن ما يتداوله إعلام عبري عن "حرق جنود مصريين ودفنهم" في حرب عام 1967.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه رئيس حكومة الاحتلال يائير لابيد مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مساء الأحد، وفق بيان للرئاسة المصرية.

وكانت وزارة الخارجية المصرية قد كلفت سفارتها بتل أبيب بمطالبة إسرائيل بفتح تحقيق لاستيضاح وقائع تاريخية مثارة إعلاميًا عن مقبرة جماعية وسط إسرائيل تضم جثث جنود الصاعقة المصريين الذين قتلوا خلال حرب عام 1967.

بدوره، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد إن مكتبه سيفحص التقارير التي تطرقت إلى حرب 1967 والتي احتلت الأخيرة بسببها أراضٍ مصرية.

وقبل يومين، قام الصحفي الإسرائيلي يوسي ميلمان المختص في شؤون الأمن، بعملٍ استقصائي بالتعاون مع صحيفتي "يديعوت أحرونوت" و"هآرتس" العبريتين، خلص إلى "دفن عشرات الجنود المصريين الذين أحرقوا أحياء في حرب 1967، بمقابر جماعية لا تحمل أي علامات بمخالفة لقوانين الحرب ودون الإعلان عن قتلهم".

بيان الخارجية المصرية

ردًا على ذلك أصدرت الخارجية المصرية بيانًا ذكرت فيه أنه "ردًا على سؤال بشأن ما تردد في الصحافة الإسرائيلية اتصالًا بوقائع تاريخية حدثت في حرب عام 1967، تم تكليف السفارة في تل أبيب بالتواصل مع السلطات الإسرائيلية لتقصي حقيقة ما يتم تداوله إعلاميًا".

وطالبت الخارجية بتحقيق حول الواقعة من دون أن تحددها، "لاستيضاح مدى مصداقية هذه المعلومات"، و"إفادة السلطات المصرية بشكل عاجل بالتفاصيل ذات الصلة".

الرد الإسرائيلي

بدوره، كشف مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أثار القضية في اتصال هاتفي.

وعليه، أوعز لسكرتيره العسكري بفحص "هذه القضية بشكل جذري وبإطلاع الجهات المصرية على المستجدات المتعلقة بها"، وفق البيان.

فقد نشرت الصحيفتان الإسرائيليتان روايات شهود تشير إلى وجود مقبرة غير مميزة قرب اللطرون، وهي منطقة بين القدس وتل أبيب حيث دارت المعارك بين الجيش الإسرائيلي والجنود المصريين.

كما عرضت مواد أرشيفية ومقابلات مع شهود عيان من السكان، تدل أن رفات 80 جنديًا مصريًا قتلوا في المعركة "ربما دفنوا هناك".

حرب 1967 

وخاضت إسرائيل حرب 1967 ضد دول عربية واحتلت بسببها أراضي منها شبه جزيرة سيناء المصرية، قبل أن تحررها مصر بحرب أكتوبر/ تشرين الأول 1973.

وبعد حرب 1973، وقعت إسرائيل ومصر معاهدة سلام عام 1979. وكانت تلك أول مرة توقع فيها إسرائيل اتفاقية سلام مع دولة عربية وتعتبرها حجر الزاوية لأمنها.

وكشف مدير منتدى البدائل العربي محمد العجاتي في حديث سابق إلى "العربي" عقب صدور التقارير، أن العلاقات المصرية الإسرائيلية تسمح بنقل رفات الجنود المصريين إذا كانت لا تزال موجودة.

ولفت العجاتي من بيروت، إلى أنه من المهم توثيق هذه الجرائم والتعامل معها بشكل قانوني لرد الحقوق إلى أصحابها، وردع أي كيان بالقيام بمثل هذه الأفعال في المستقبل.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close