الخميس 13 يونيو / يونيو 2024

حزن وحداد.. أهالي مخيم جنين يزورون قبور شهدائهم في أول أيام العيد

حزن وحداد.. أهالي مخيم جنين يزورون قبور شهدائهم في أول أيام العيد

Changed

أهالي مخيم جنين يستقبلون العيد بزيارة قبور شهدائهم - رويترز
أهالي مخيم جنين يستقبلون العيد بزيارة قبور شهدائهم - رويترز
استقبل سكان مخيم جنين عيد الفطر بزيارة قبور شهدائهم الذين قتلتهم قوات الاحتلال خلال الاقتحامات المتكررة منذ 7 أكتوبر.

يعيش أهالي الشهداء في الضفة الغربية المحتلة جرحًا مفتوحًا مع أول أيام العيد، حيث يزورون أبناءهم الشهداء في المقابر لقراءة الفاتحة على أضرحتهم.

سكان مخيم جنين استقبلوا هم أيضًا عيد الفطر بزيارة قبور شهدائهم، الذين قتلتهم قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال أكثر من 40 اقتحامًا منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول المنصرم.

واستشهد في الضفة الغربية 460 فلسطينيًا، وأُصيب أكثر من 4750، واعتقل حوالي 8150 مواطنًا على يد الاحتلال الإسرائيلي، بحسب مصادر فلسطينية، في تصعيد متواصل بالتوازي مع العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

يوم صعب في جنين

ومن مخيم جنين، ينقل مراسل "العربي" عميد شحادة الصورة المؤلمة لتوافد أهالي الشهداء إلى قبور أبنائهم اليوم الأربعاء.

ويعلق شحادة قائلًا: "460 شهيدًا في الضفة الغربية منذ 7 أكتوبر، وهو ما يجعل هذا اليوم يومًا صعبًا على كل العائلات نتيجة عدد الشهداء الكبير".

ويضيف مراسلنا أن أهالي الضفة بشكل عام هم في حداد أيضًا على شهداء قطاع غزة الذين يتعرضون لإبادة جماعية مستمرة.

وكانت اقتحامات قوات الاحتلال الإسرائيلي في جنين واسعة ودموية، وتخللها تدمير كبير للبنى التحتية للمخيم ومنازل المواطنين، فضلًا عن عمليات قتل مباشر.

اقتحامات في يوم العيد

في السياق، لم يسلم اليوم الأول من عيد الفطر من الإجرام الإسرائيلي المستمر بحق الشعب الفلسطيني سواء في غزة أو في الضفة الغربية.

فقد اقتحم جيش الاحتلال فجر اليوم الأربعاء مدنًا وبلدات في الضفة، من بينها مدينة طولكرم شمالًا حيث داهم منازل واعتقل 5 فلسطينيين على الأقل.

كما اقتحمت القوات الإسرائيلية بلدات بمحافظة نابلس شمالًا، وبلدة بيت ريما بمحافظة رام الله في الوسط، وبلدة بيت أمر بمحافظة الخليل وبلدات بمحافظة بيت لحم الجنوبية، حيث اعتقلت هناك أيضًا عددًا من الفلسطينيين.

إلى جانب ذلك، كشفت منظمة الهلال الأحمر الفلسطيني اليوم عن إصابة 4 فلسطينيين بالرصاص في هجوم نفذه مستوطنون إسرائيليون على بلدة برقة قرب رام الله، في أول أيام عيد الفطر المبارك.

وأطلق المستوطنون الرصاص تجاه المنازل الفلسطينية في البلدة، وأحرقوا مزرعة لتربية الأغنام، وفق وسائل إعلام محلية.

المصادر:
العربي - الأناضول

شارك القصة

تابع القراءة
Close