الثلاثاء 11 يونيو / يونيو 2024

"داسوا على عش دبابير".. جيش الاحتلال يعلن إصابة 12 جنديًا في غزة

"داسوا على عش دبابير".. جيش الاحتلال يعلن إصابة 12 جنديًا في غزة

Changed

هاجمت دبابير جيش الاحتلال في جنوبي قطاع غزة
أصيب 12 جنديًا إسرائيليًا في غزة بعدما داسوا على عش دبابير - رويترز
يواجه جيش الاحتلال الإسرائيلي مقاومة عنيفة في رفح، لكن مفاجأة من نوع آخر تعرض لها جنوده في المدينة الواقعة جنوبي غزة.

تعرض 12 جنديًا إسرائيليًا، اليوم الجمعة، لإصابات طفيفة ومتوسطة بعد أن داسوا على عش للدبابير جنوب قطاع غزة، وفق ما أكد جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وقال الجيش الإسرائيلي في منشور على منصة إكس: "في إطار العمليات التي نفذها الجيش الإسرائيلي جنوب قطاع غزة في وقت سابق من اليوم، داست قوة من الجيش على عش دبابير".

وأضاف: "أسفر ذلك عن إصابة 11 جنديًا بجروح طفيفة وتم نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج، كما تم إجلاء جندي آخر بحالة متوسطة".

وأوضح الجيش الإسرائيلي أنه أبلغ عائلات الجنود بالحادثة، لكنه لم يحدد مكان وقوعها بالضبط.

يذكر أن اشتباكات ضارية دارت بين فصائل المقاومة الفلسطينية والقوات الإسرائيلية اليوم شرقي مدينة رفح جنوبي قطاع غزة وفي حي الزيتون بمدينة غزة.

وأعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة "حماس" في بيان اليوم أنها نفذت "عملًا عسكريًا مركبًا ومتزامنًا بالقرب من مسجد الدعوة شرقي رفح".

وقالت كتائب "القسام" أيضًا إنها "أوقعت قوة إسرائيلية بكمين محكم بعد تفجير حقل ألغام معد مسبقًا فيها شرقي رفح"، وفق بيان آخر لها.

الهجوم على رفح

وصباح الإثنين، أعلنت تل أبيب بدء عملية عسكرية في رفح جنوب قطاع غزة وزعمت أنها "محدودة النطاق"، ووجهت تحذيرات إلى أكثر من 100 ألف فلسطيني بإخلاء شرق المدينة قسرًا. ثم أعلن الجيش الإسرائيلي، صباح الثلاثاء "السيطرة العملياتية" على الجانب الفلسطيني من معبر رفح الذي يربط قطاع غزة بمصر.

وتسبب الهجوم الإسرائيلي على رفح بنزوح نحو 110 آلاف فلسطيني قسرًا من المناطق الشرقية للمدينة باتجاه جنوب غرب القطاع، وفق ما أفادت وكالة الأونروا اليوم الجمعة.

وخلف العدوان الإسرائيلي على غزة منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول أكثر من 113 ألفًا بين شهيد وجريح، معظمهم أطفال ونساء، وحوالي 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

وتواصل إسرائيل الحرب رغم صدور قرار من مجلس الأمن الدولي بوقف القتال فورًا، ورغم أن محكمة العدل الدولية طالبتها بتدابير فورية لمنع وقوع أعمال "إبادة جماعية"، وتحسين الوضع الإنساني بغزة.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close