الإثنين 26 فبراير / فبراير 2024

دعوة لإقالة وزيرة الداخلية.. مسيرة مؤيدة لغزة تتسبب بأزمة في بريطانيا

دعوة لإقالة وزيرة الداخلية.. مسيرة مؤيدة لغزة تتسبب بأزمة في بريطانيا

Changed

أزمة سياسية في بريطانيا بسبب عدم حظر مظاهرة لدعم فلسطين بلندن - رويترز
أزمة سياسية في بريطانيا بسبب عدم حظر مظاهرة لدعم فلسطين بلندن - رويترز
تجري تظاهرة يتوقع أن يشارك فيها عشرات الآلاف في العاصمة البريطانية، تسببت في أزمة سياسية بالبلاد وأدت إلى الدعوة لإقالة وزيرة الداخلية.

تجمع متظاهرون في وسط لندن اليوم السبت قبل مسيرة مؤيدة للفلسطينيين يتوقع أن يشارك فيها عشرات الآلاف، وسط حراسة أمنية مشددة، للمطالبة بوقف العدوان.

وأثارت هذه المظاهرة أزمة سياسية في البلاد، ودفعت الشرطة إلى إطلاق عملية أمنية كبيرة بسبب مخاوف من وقوع اشتباكات، في اليوم الذي تحيي فيه بريطانيا ذكرى قدامى المحاربين.

وللأسبوع الرابع على التوالي، يخرج عشرات الآلاف في مظاهرات غير مسبوقة بلندن، مناشدين وقف إطلاق النار.

أزمة سياسية في بريطانيا

وبحسب وكالة الأنباء الفرنسية، أثار تنظيم المظاهرة رغم انتقادات الحكومة أزمة سياسية، حيث تواجه وزيرة الداخلية سويلا برافرمان الآن انتقادات لاذعة تدعو لإقالتها لتشكيكها في الموقف المحايد للشرطة التي رفضت حظر التحرك الشعبي.

فقد وصفت برافرمان المسيرات الداعية لوقف إطلاق النار في غزة بأنها "مسيرات كراهية"، مشيرة إلى أن عناصر الشرطة "يفاضلون" عندما يتعلق الأمر بالمظاهرات، واعتبرت أنهم تجاهلوا "الغوغاء المؤيدين للفلسطينيين".

وأثارت هذه التصريحات سيلاً من الانتقادات، ودعا نواب المعارضة سوناك إلى إقالتها فورًا.

بدوره، حذّر رئيس الوزراء ريشي سوناك قائد شرطة لندن مارك راولي من أنه سيحمله "مسؤولية" أي اضطرابات، خاصة إذا عطل المتظاهرون إحياء ذكرى "يوم الهدنة"، المصادف في اليوم نفسه في العاصمة.

مظاهرة داعمة لفلسطين في لندن - رويترز
مظاهرة داعمة لفلسطين في لندن - رويترز

"المسيرة الوطنية من أجل فلسطين"

وانطلقت فعاليات "المسيرة الوطنية من أجل فلسطين"، ظهر اليوم بتوقيت غرينتش، وهي الأحدث التي يجري تنظيمها في العاصمة البريطانية للتضامن مع الفلسطينيين منذ 7 أكتوبر/ نشرين الأول.

وتعهّد منظمو التظاهرة بتجنّب منطقة وايتهول في وسط لندن، حيث من المقرر إقامة الاحتفال الذي سيحضره رئيس الوزراء.

فعلى بعد كيلومتر ونصف تقريبًا من الموقع الذي ستنطلق منه المسيرة، اصطف حوالي 1000 شخص في الشوارع لمشاهدة فعاليات "يوم الهدنة" عند النصب التذكاري للحرب، وهو اليوم الذي انتهت فيه الحرب العالمية الأولى ويحتفى به تكريمًا لذكرى الأشخاص الذين قتلوا في العمليات العسكرية.

ووسط الحشد، ردد بعض المتظاهرين اليمينيين المعارضين للمسيرة المؤيدة للفلسطينيين هتافات من بينها "نريد استعادة بلدنا"، بحسب ما نقلت "رويترز".

بريطانيون يعارضون تأمين الشرطة مظاهرة داعمة لفلسطين - رويترز
بريطانيون يعارضون تأمين الشرطة مظاهرة داعمة لفلسطين - رويترز

"يوم متوتّر"

وتوقع رئيس العمليات في شرطة لندن لورانس تايلور مشاركة أكثر من 100 ألف متظاهر اليوم السبت، مشيرًا إلى أن نهاية هذا الأسبوع ستكون "متوترة بشكل خاص وصعبة".

كذلك، أعرب تايلور عن خشيته من قدوم مثيري الشغب إلى المكان مما يزيد من احتمال حدوث صدامات.

وكانت شرطة لندن قد نشرت أمس الجمعة قوات ضخمة، مع تعبئة نحو 2000 عنصر لضمان أمن الاحتفالات والمظاهرة.

يذكر أنه على الرغم من أن المسيرات السابقة لحملة التضامن مع فلسطين كانت سلمية بشكل عام، إلا أنه تم اعتقال أكثر من 100 شخص بسبب مزاعم حمل لافتات تحمل شعارات مسيئة أو "إظهار الدعم لحماس"، التي تصنفها بريطانيا منظمة إرهابية. 

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close