الإثنين 27 مايو / مايو 2024

دمرت مدارس وقتلت تلاميذ.. كيف تخطط إسرائيل لسحق التعليم في غزة؟

دمرت مدارس وقتلت تلاميذ.. كيف تخطط إسرائيل لسحق التعليم في غزة؟

Changed

تدمير التعليم في غزة
استشهد أكثر من 5 آلاف طالب و250 معلمًا وحوالي 100 أستاذ جامعي في قطاع غزة على يد جيش الاحتلال الإسرائيلي- رويترز
ستؤثر هجمات جيش الاحتلال على المدارس والبنية التحتية التعليمية على مستقبل التعليم في قطاع غزة على الأمد الطويل.

حذّر خبراء أمميون من إبادة تعليمية متعمدة في قطاع غزة عقب تدمير أكثر من 80% من مدارس القطاع الذي يتعرض لحرب إسرائيلية مدمرة منذ أكثر من نصف عام.

واستشهد أكثر من 5 آلاف طالب و250 معلمًا وحوالي 100 أستاذ جامعي، كما أصيب الآلاف منهم. إضافة إلى حرمان ما يفوق 600 ألف طالب من التعليم.

وتضرر أو تم تدمير ما يقارب 13 مكتبة عامة، وفق بيان الخبراء التابعين لمجلس حقوق الإنسان في جنيف.

ويشير أحد التلاميذ إلى الدمار الذي حل بمدرسته بعد قصفها ويشرح كيف كانوا يدرسون هناك ويلعبون في ساحتها بعد توفير الألعاب لهم. 

تأثير على الأمد الطويل 

ويؤكد المقررون الأمميون أن مدارس الأمم المتحدة التي تؤوي المدنيين النازحين قسرًا تتعرض للقصف أيضًا، بما في ذلك في المناطق التي حددها جيش الاحتلال الإسرائيلي على أنها آمنة.

وللهجمات المستمرة على البنية التحتية التعليمية في غزة تأثير مدمر طويل الأمد على حقوق السكان الأساسية في التعلم والتعبير عن أنفسهم بحرية.

وهذا الأمر سيحرم جيلًا آخر من الفلسطينيين من مستقبلهم حسب ما ذكره موقع أخبار الأمم المتحدة. كما يواصل الاحتلال الحرب رغم صدور قرار من مجلس الأمن بوقف إطلاق النار.

لكن على الرغم من ذلك، يواصل الفلسطينيون نسج سبل جديدة للحياة حيث حوّل نازحون خيمهم إلى مقاعد لتعليم وتدريس الأطفال رغم كل الظروف القاسية وشح الإمدادات.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close