الأربعاء 19 يناير / يناير 2022

رغم اعتراض أميركا وإسرائيل.. قرارات أممية جديدة لصالح فلسطين والجولان

رغم اعتراض أميركا وإسرائيل.. قرارات أممية جديدة لصالح فلسطين والجولان
الخميس 2 ديسمبر 2021
أكدت الأمم المتحدة عدم مشروعية أي إجراءات لإسرائيل لفرض قوانينها على القدس (أرشيف - غيتي)
أكدت الأمم المتحدة عدم مشروعية أي إجراءات لإسرائيل لفرض قوانينها على القدس (أرشيف - غيتي)

اعتمدت الأمم المتحدة ثلاثة قرارات منها اثنان لصالح القضية الفلسطينية، وواحد لهضبة الجولان السوري المحتلة، في وقت اعترضت كل من الولايات المتحدة وإسرائيل على هذه القرارات جميعها.

وبأغلبية كبيرة، صوت أعضاء الجمعية العامة البالغ عددهم 193، أمس الأربعاء، على القرار الأول المعنون بـ"تسوية قضية فلسطين بالوسائل السلمية" على موافقة 148 دولة مقابل اعتراض 9، من بينها الولايات المتحدة وإسرائيل، وامتناع 14 دولة أخرى عن التصويت.

ودعا القرار المذكور إلى "عقد مؤتمر دولي في الوقت المناسب من أجل الدفع والتعجيل بتحقيق تسوية سلمية وعادلة ودائمة وشاملة" بين الفلسطينيين وإسرائيل.

كما طُلب من "إسرائيل التقيد الصارم بالتزاماتها بالقانون الإنساني الدولي والكف عن أي إجراءات أحادية الجانب في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية، تهدف إلى تغيير التكوين الديموغرافي للأراضي المحتلة وطابعها ووضعها".

ودعا القرار ذاته إسرائيل إلى الانسحاب من الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967 بما في ذلك القدس الشرقية، والتوصل إلي حل عادل لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين.

أمّا القرار الثاني المتعلق بالقدس الشرقية، فحصل على موافقة 129 دولة واعتراض 11، من بينها الولايات المتحدة إسرائيل، وامتناع 31 دولة عن التصويت.

وأكد هذا القرار "عدم مشروعية أي إجراءات تتخذها إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، لفرض قوانينها وولايتها وإدارتها على مدينة القدس الشريف".

وشدّد القرار على أن أيّا من هذه الإجراءات "تعد لاغية وغير قانونية وباطلة وليس لها أي شرعية على الإطلاق".

كما دعا القرار إسرائيل إلى "احترام الوضع التاريخي القائم في الأماكن المقدسة بمدينة القدس، على صعيد القول والفعل".

وحثّ القرار "كافة الأطراف على العمل بروح من التعاون لنزع فتيل التوتر ووقف الاستفزاز والتحريض على العنف في الأماكن المقدسة بالمدنية".

الجولان المحتل

وحصل القرار الثالث المتعلق بهضبة الجولان السورية المحتلة منذ عام 1967 على موافقة 94 دولة، واعتراض 8 من بينها الولايات المتحدة وإسرائيل، وامتناع 69 دولة عن التصويت.

وأكد القرار أن "قرار إسرائيل بفرض قوانينها وإدارتها على الجولان السوري المحتل لاغ وباطل وليست له أي شرعية علي الإطلاق".

وأعلنت إسرائيل ضم الجولان عام 1981، وهي الخطوة التي لم تحظ باعتراف دولي.

وشدّد قرار الجمعية العامة على أن "استمرار احتلال الجولان السوري وضمه بحكم الأمر الواقع يشكلان حجر عثرة أمام تحقيق سلام شامل ودائم في المنطقة".

وقبل أقل من شهرين قال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت: إن إسرائيل "ستحتفظ بمرتفعات الجولان، حتى لو تغيرت المواقف الدولية تجاه النظام السوري".

وعام 2019، خالف الرئيس الأميركي دونالد ترمب القوى العالمية الأخرى باعترافه "بسيادة إسرائيل" على مرتفعات الجولان التي ضمتها عام 1981، في خطوة لم تلق اعترافًا دوليًا حينها.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

سياسة - روسيا
منذ 2 دقائق
نافذة خاصة ضمن "العربي اليوم" حول زيارة الرئيس الإيراني إلى موسكو ودلالاتها في ظل الظروف الحالية (الصورة: غيتي)
شارك
Share

هذه أبرز زيارة يجريها الرئيس الإيراني المحافظ إلى الخارج منذ أن تولى السلطة في أغسطس خلفًا لروحاني الذي كان آخر رئيس إيراني يزور روسيا في مارس 2017.

سياسة - اليمن
منذ 34 دقائق
نافذة خاصة من اليمن ضمن برنامج "العربي اليوم" مع رسالة مباشرة لمراسل "العربي" حول آخر التطورات الميدانية (الصورة: غيتي)
شارك
Share

بعيدًا عن حسابات الربح والخسارة، فقد ضاعفت الحرب خلال أشهرها الأخيرة معاناة آلاف النازحين في مأرب مثلما فاقمت معاناة ملايين السكان في أرجاء اليمن.

سياسة - أخبار العالم
منذ 44 دقائق
نافذة خاصة حول الملف الأوكراني ضمن "العربي اليوم" مع قراءة خاصة للصحافي المتخصص في الشأن الروسي سامر إلياس (غيتي)
شارك
Share

حذر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن من كييف، من أن روسيا قد ترسل مزيدًا من القوات في اتجاه أوكرانيا خلال فترة قصيرة.

Close