الإثنين 17 يونيو / يونيو 2024

زهرة الحنطة السوداء مهددة.. إليكم أثر أحد مشاريع مناجم الليثيوم

زهرة الحنطة السوداء مهددة.. إليكم أثر أحد مشاريع مناجم الليثيوم

Changed

يوضح نشطاء البيئية أن الغبار الناتج عن حركة الشاحنات قد يحد من عملية التمثيل الضوئي للزهور ويضر بالحشرات التي تستخدمها للتلقيح
يوضح نشطاء البيئية أن الغبار الناتج عن حركة الشاحنات قد يحد من عملية التمثيل الضوئي للزهور ويضر بالحشرات التي تستخدمها للتلقيح - وسائل التواصل
أدرجت زهرة الحنطة السوداء على قائمة الأنواع المهددة بالانقراض في نهاية عام 2022 من جانب السلطات الفدرالية الأميركية.

يشكل مشروع منجم للتنقيب عن معدن الليثيوم المستخدم في تصنيع بطاريات السيارات الكهربائية تهديدًا جديًا لنوع نادر من الأزهار في وادٍ صخري بولاية نيفادا في الغرب الأميركي، وينذر بالقضاء على لوحة طبيعية بديعة يشكلها تفتح البراعم في الربيع.

وينظر باتريك دونيلي إلى زهرة صغيرة ذات براعم وردية. قريبًا، سيكشف تفتح هذا النوع الفريد من نوعه في العالم عن كريات صفراء آسرة، في مشهد نادر يهدده مشروع لشركة Ioneer "أيونير" الأسترالية الساعية لإقامة منجم لليثيوم في المكان.

ويقول الناشط البيئي البالغ 41 عامًا: "يزعمون أنهم لن يضرّوا بهذه الزهور. ولكن إذا عمد أحدهم إلى بناء منجم على بعد 200 قدم (60 مترًا) من منزلك، ألن يؤثر ذلك بشكل عميق على حياتك؟".

بدوره، يوضح عالم الأحياء العضو في منظمة "سنتر فور بايودايفرسيتي" (مركز التنوع البيولوجي) غير الحكومية لوكالة فرانس برس أن "هذا المنجم سيؤدي إلى زوال" هذا النوع من النباتات.

أدرجت زهرة الحنطة السوداء على قائمة الأنواع المهددة بالانقراض في نهاية عام 2022
أدرجت زهرة الحنطة السوداء على قائمة الأنواع المهددة بالانقراض في نهاية عام 2022 - وسائل التواصل

وقد أُدرجت زهرة الحنطة السوداء هذه، التي يُطلَق عليها اسم "Tiehm's buckwheat" (حنطة تيهم السوداء)، على قائمة الأنواع المهددة بالانقراض في نهاية عام 2022 من جانب السلطات الفدرالية، التي حددت أنشطة التعدين باعتبارها التهديد الرئيسي.

ومع نحو 20 ألف عينة تنمو في عدد قليل من الأماكن على مساحة إجمالية تعادل 5 ملاعب كرة قدم، تجسد هذه الزهور في الولايات المتحدة مسألة دقيقة تتمثل في تبعات التغير المناخي.

فكيف يمكن تحقيق تحوّل الطاقة، الذي يعتمد بشدة على المعادن (النحاس، والليثيوم، والنيكل، والكوبالت...)، من دون زيادة حالات الانقراض المقلقة للتنوع البيولوجي، وهو عنصر ضروري للحياة؟.

استخراج "22 ألف طن من كربونات الليثيوم سنويًا"

وفي موقع ريولايت ريدج، وهي بحيرة قديمة تحيط بها تكوينات بركانية، تهدف شركة "أيونير" إلى استخراج "22 ألف طن من كربونات الليثيوم سنويًا" وتنقيتها في الموقع، كما يوضح رئيسها برنارد رو.

ويكفي ذلك لتوفير المادة الخام لبطاريات 370 ألف سيارة كهربائية كل عام لمدة 25 عامًا. وأبدت شركتا "فورد" و"تويوتا" اهتمامًا فعليًا بالمشروع.

وفي الولايات المتحدة، حيث حدد الرئيس جو بايدن أهدافًا طموحة للحد من انبعاثات الغازات الدفيئة، يُفترض أن يتيح المشروع تعزيز إنتاج الليثيوم الذي كان شبه معدوم حتى الآن.

ويشدّد رو على أن "من المهم تطوير سلسلة توريد وطنية لتمكين هذا التحول في مجال الطاقة".

صورة تظهر التعدين على زهرة الحنطة السوداء في نيفادا
صورة تظهر التعدين على زهرة الحنطة السوداء في نيفادا - وسائل التواصل

وسيزداد الطلب العالمي على الليثيوم خمسة أضعاف على الأقل بحلول عام 2030، وفق وكالة الطاقة الدولية.

ويخضع الإنتاج الحالي بشكل أساسي لسيطرة الصين وأستراليا وتشيلي، وهو وضع إشكالي قد يؤدي إلى إبطاء عملية التحول.

وبحسب "إيونير"، فإن الطفرة لتنويع إمدادات الليثيوم لا تعني بالضرورة التضحية بالكائنات الحية.

ويقول رو: "نحن مقتنعون بإمكان التعايش بين المنجم وحنطة تيهم السوداء، متحدثًا فقط عن "تأثير غير مباشر" على الزهرة.

ومن المتوقع أن تقضي شركة "إيونير" على 22% من موطن النبات تدريجًا، وتخطط لاتخاذ إجراءات عدة، بينها إقامة ستائر مضادة للغبار، لحجب سحب التراب التي تتسبب بها الشاحنات اللازمة للتنقيب.

وأجرت الشركة أيضًا بحوثًا بقيمة 2,5 مليون دولار على الزهرة، التي تزرعها في دفيئة وتأمل في إعادة زراعتها في الموقع.

"غسل أخضر"

ويعتبر دونيلي أن القائمين على المشروع "يجمّلون انقراض (الزهرة) بأسلوب الغسل الأخضر"، مضيفًا: "يقولون إنهم سينقذون هذا النبات، في حين أنهم في الواقع سيرسلونه إلى الهلاك".

وينتقد الناشط البيئي المنجم المستقبلي الذي يزيد عمقه عن حجم مبنى إمباير ستيت في نيويورك، قائلًا: إن "الغبار الناتج عن حركة الشاحنات قد يحد من عملية التمثيل الضوئي للزهور ويضر بالحشرات التي تستخدمها للتلقيح".

وفي السياق، ترغب جمعيته في إبعاد المنجم مسافة 1,6 كيلومتر على الأقل عن الزهور، أو حتى إلغاء المشروع برمّته، لصالح مكامن ليثيوم أخرى أقل إشكالية، إذ إنّ نيفادا، وهي ولاية رئيسية لمستقبل البلاد، تضمّ نحو مئة منها.

ويرد رو مذكرًا بأنه استثمر 170 مليون دولار منذ عام 2016 لإثبات جدوى منجمه: "الأمر ليس بهذه البساطة مثل القول إنه يمكننا فقط اجتياز الطريق للحفر في مكان آخر".

ويضيف: "الكثير من هذه المكامن الأخرى ليست وليدة هذا الحجم من العمل خلفها، لذا فهي ليست بديلًا قابلاً للتطبيق".

ووعدت وزارة الطاقة بالفعل بإقراض شركة "أيونير" مبلغ 700 مليون دولار، بشرط أن تأتي نتائج دراسة تأثيرها البيئي حاسمة.

وتأمل الشركة في أن تبدأ الإنتاج بحلول نهاية عام 2027. لكن مركز التنوع البيولوجي يعد بالطعن في المشروع أمام المحكمة.

وبالنسبة لدونيلي، فإن الأمر يتجاوز بكثير مصير زهرة نيفادا المعزولة، إذ إن مليون نوع في العالم مهدد بالانقراض، بحسب الأمم المتحدة.

المصادر:
أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close