الإثنين 27 مايو / مايو 2024

سابقة في القدس.. قوات الاحتلال تفجّر منزل الشهيد خالد المحتسب

سابقة في القدس.. قوات الاحتلال تفجّر منزل الشهيد خالد المحتسب

Changed

صبّت معدّات كبيرة للاحتلال الإسمنت داخل شقة عائلة الشهيد خالد المحتسب - الأناضول
صبّت معدّات كبيرة للاحتلال الإسمنت داخل شقة عائلة الشهيد خالد المحتسب - الأناضول
استشهد المحتسب في 12 أكتوبر برصاص الشرطة الإسرائيلية بعد عملية إطلاق نار عند مركز صلاح الدين في مدينة القدس المحتلة.

أفاد مراسل "العربي" أحمد دراوشة، بأنّ قوات الاحتلال الإسرائيلي فجّرت اليوم الثلاثاء جزءًا من منزل الشهيد خالد المحتسب في بيت حنينيا بمدينة القدس المحتلة، وأغلقت الجزء الآخر بالإسمنت لمنع استخدامه.

وأضاف مراسلنا أنّ الحادث هو الأول من نوعه في القدس، حيث عادة ما تقوم قوات الاحتلال بهدم أو إغلاق منازل فلسطينيين متهمين بتنفيذ عمليات أدت إلى مقتل إسرائيليين، فيما لم تؤد هذه العملية إلى مقتل أي إسرائيلي بل إلى إصابة شرطيين إسرائيليين.

ووقعت عملية إطلاق النار في الأسبوع الأول من العدوان على غزة، وقرر الاحتلال الإسرائيلي هدم المنزل، ولا يزال يحتجز جثمان الشهيد خالد المحتسب حتى الآن.

وأغلقت قوات كبيرة من الشرطة الإسرائيلية الطرق المؤدية إلى المنطقة، واقتحمت البناية السكنية المؤلفة من 3 طوابق والتي تضمّ شقة عائلة الشهيد، وأجبرت كل العائلات على إخلائها وإبقاء منازلهم مفتوحة.

وأحضرت قوات الاحتلال معدّات كبيرة قامت بصبّ الإسمنت داخل شقة عائلة المحتسب، بينما قام خبراء المتفجّرات بتفجيرها.

وكانت عائلة الشهيد قد استأنفت قرار الهدم لدى المحاكم الإسرائيلية، إلا أنّ طلبها قوبل بالرفض على اعتبار أنّ العقاب "يجب أن يكون مضاعفًا في زمن الحروب"، في إشارة إلى العدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر. 

وبالتوازي مع حربه المدمرة على غزة منذ أكثر من 6 أشهر، يُصعّد جيش الاحتلال عمليات الدهم والاعتقالات بالضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة، ما أسفر عن استشهاد 468 فلسطينيًا وإصابة نحو 4 آلاف و800، بحسب مصادر فلسطينية.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close