الأحد 25 فبراير / فبراير 2024

سعيّد قال إنه انطلق من المادة 80 من الدستور التونسي بقراراته.. فعلى ماذا تنص؟

سعيّد قال إنه انطلق من المادة 80 من الدستور التونسي بقراراته.. فعلى ماذا تنص؟

Changed

منع الجيش رئيس مجلس النواب التونسي من الدخول إلى البرلمان بعد إغلاق المبنى (غيتي)
منع الجيش رئيس مجلس النواب التونسي من الدخول إلى البرلمان بعد إغلاق المبنى (غيتي)
أعلن سعيّد الإجراءات الجديدة بموجب الفصل 80 من الدستور، عقب اجتماع طارئ في قصر قرطاج، فعلى ماذا تنص هذه المادة الدستورية؟

جمّد الرئيس التونسي قيس سعيّد الأحد كلّ أعمال مجلس النوّاب وأعفى رئيس الوزراء هشام المشيشي من منصبه بعد يوم شهد تظاهرات ضدّ قادة البلاد.

وأعلن سعيّد هذه الإجراءات بموجب الفصل 80 من الدستور، عقب اجتماع طارئ في قصر قرطاج، فيما تُواجه البلاد أزمة صحّية غير مسبوقة بسبب تفشّي فيروس كورونا وصراعات على السلطة.

على ماذا ينص الفصل 80 من الدستور التونسي؟

ينص الفصل 80 المندرج ضمن القسم الأول من الباب الرابع المتعلق بصلاحيات رئيس الجمهورية في تونس على التالي: 

"لرئيس الجمهورية في حالة خطر داهم مهدد لكيان الوطن أو أمن البلاد أو استقلالها، يتعذّر معه السير العادي لدواليب الدولة، أن يتخذ التدابير التي تحتمها تلك الحالة الاستثنائية، وذلك بعد استشارة رئيس الحكومة ورئيس مجلس نواب الشعب وإعلام رئيس المحكمة الدستورية، ويُعلِنُ عن التدابير في بيان إلى الشعب.

ويجب أن تهدف هذه التدابير إلى تأمين عودة السير العادي لدواليب الدولة في أقرب الآجال، ويُعتبر مجلس نواب الشعب في حالة انعقاد دائم طيلة هذه الفترة. وفي هذه الحالة لا يجوز لرئيس الجمهورية حلّ مجلس نواب الشعب كما لا يجوز تقديم لائحة لوم ضد الحكومة.

وبعد مُضيّ ثلاثين يومًا على سريان هذه التدابير، وفي كل وقت بعد ذلك، يُعهَد إلى المحكمة الدستورية بطلب من رئيس مجلس نواب الشعب أو ثلاثين من أعضائه البتُّ في استمرار الحالة الاستثنائية من عدمه. وتصرح المحكمة بقرارها علانية في أجل أقصاه خمسة عشر يومًا.

ويُنهى العمل بتلك التدابير بزوال أسبابها. ويوجه رئيس الجمهورية بيانًا في ذلك إلى الشعب".

الغنوشي: نعتبر أن المؤسسات ما زالت قائمة

إلا أن رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي اتهم سعيد "بالانقلاب على الثورة والدستور".

وقال الغنوشي زعيم حركة النهضة: "نحن نعتبر المؤسسات ما زالت قائمة وأنصار النهضة والشعب التونسي سيدافعون عن الثورة".

وأضاف: "الرئيس سعيد استشارني فقط في إجراءات طارئة وقد اعتاد الاستشارة حول الطوارئ ولم يعلمنا مسبقًا بقراراته".

ودعا الغنوشي الشعب التونسي إلى النضال لإسقاط "هذه القرارات الانقلابية".

كما لم يصدر أي موقف عن رئيس الوزراء هشام المشيشي حتى الساعة.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close