الإثنين 6 فبراير / فبراير 2023

سوريا.. 20 قتيلًا وجريحًا بقصف صاروخي على عفرين شمالي حلب

سوريا.. 20 قتيلًا وجريحًا بقصف صاروخي على عفرين شمالي حلب

Changed

تغطية من الأرشيف لعملية غصن الزيتون مع سيطرة القوات التركية والجيش السوري الحر على مركز المدينة بعد انسحاب القوات الكردية منها (الصورة: فيسبوك)
طال القصف الأحياء السكنية وسط مدينة عفرين، حيث تمكنت فرق الدفاع المدني من إسعاف المصابين إلى المشفى، وأخمدت النيران الناجمة عن القصف.

قتل وأصيب ما لا يقل عن 20 مدنيًا، اليوم الخميس، جراء قصف صاروخي على مدينة عفرين شمالي حلب الخاضعة للمعارضة السورية، في أحدث هجوم على المنطقة منذ شهرين.

وأفاد فريق الدفاع المدني السوري المعارض، بمقتل أربعة مدنيين، وإصابة 16 آخرين بينهم 5 أطفال و3 نساء، وبعضهم في حالة حرجة، بعد قصف صاروخي مصدره المناطق التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، وقوات النظام السوري.

وطال القصف الأحياء السكنية وسط مدينة عفرين، حيث تمكنت فرق الدفاع المدني من إسعاف المصابين إلى المشفى، وأخمدت النيران الناجمة عن القصف.

وسبق ذلك بساعات، مقتل امرأة وإصابة أخرى، إثر قصف صاروخي استهدف قرية مريمين بريف حلب الشمالي، مصدره المناطق التي تسيطر عليها قوات "قسد".

توقيت ذكرى عملية "غصن الزيتون"

وتزامن القصف مع حلول ذكرى عملية "غصن الزيتون"، العسكرية التي أطلقها الجيش التركي بالتعاون مع الجيش الوطني السوري المعارض في 20 يناير/ كانون الثاني 2018، وجرى خلالها السيطرة على مدينة عفرين شمالي حلب وتخليصها من عناصر حزب العمال الكردستاني "بي كا كا"، ووحدات حماية الشعب الكردية العمود الفقري لقوات "قسد".

ومنذ السيطرة على عفرين وقرى بمحيطها، تشهد قصفًا متقطعًا من قبل قوات قسد، من مناطق تمركزها بمدينة تل رفعت القريبة والتي توجد فيها أيضًا قوات للنظام السوري برعاية روسية، والتي يقضي اتفاق تركي روسي وقع في أكتوبر/ تشرين الأول 2019 بانسحاب هؤلاء منها، إلا أنه لم ينفذ بعد.

وكانت مدينة "عفرين" تعرضت في 13 يونيو/ حزيران 2021 لقصف بصواريخ غراد وقذائف مدفعية من قبل قوات "قسد" طالت مستشفى السفاء بالمدينة، مما أدى لمقتل 13 مدنيًا وإصابة 27 آخرين جراء الاستهداف.

وحينها ندّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالهجوم قائلًا: "سنحاسب هؤلاء الأوغاد على كل قطرة دم أراقوها، فهم قتلوا الأبرياء في بلدنا والمدنيين في سوريا وأشقاءنا الأكراد في العراق".

وإلى الآن تشهد مناطق عفرين بعض الخروقات الأمنية، بين الفينة والأخرى كحدوث بعض التفجيرات، والتي يتهم الجيش الوطني قوات "قسد" بالوقوف خلفها.


تابعوا البث المباشر - العربي أخبار
المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close