السبت 18 مايو / مايو 2024

شح في المياه وخدمات الصرف الصحي.. الجفاف يهدد الملايين في إفريقيا

شح في المياه وخدمات الصرف الصحي.. الجفاف يهدد الملايين في إفريقيا

Changed

فقرة من برنامج "الأخيرة" تسلط الضوء على أزمة الجفاف الذي يضرب دول إفريقية (الصورة: رويترز)
تفيد تقارير منظمة اليونيسيف، بأن أكثر من 190 مليون طفل في عشر دول إفريقية يواجهون الخطر جراء تهديدات شح المياه وخدمات الصرف الصحي.

يضرب الجفاف العديد من دول القارة الإفريقية، ويبلغ في الصومال تحديدًا مستويات غير مسبوقة.

وتفيد تقارير منظمة اليونيسيف، بأن أكثر من 190 مليون طفل في عشر دول إفريقية يواجهون الخطر جراء تهديدات شح المياه وخدمات الصرف الصحي، وما يترتب على ذلك من انتشار للأوبئة.

وتقول المنظمات العالمية إن أكثر من 1000 طفل دون سن الخامسة يتوفون يوميًا بسبب الأوبئة، وإن أغلب الوفيات تحدث في تلك الدول العشر.

ولا تتوقف المعاناة عند هذا الحد، بل تندرج هذه الدول شديدة التأثر ضمن الدول التي تواجه أخطارًا مناخية بسبب الجفاف.

وتذكر دراسة أممية أن درجات الحرارة العالية تسرّع من تكاثر مسببات المرض في أجزاء من منطقة غرب ووسط إفريقيا، مقارنة بدول العالم.

وعلاوة على التخبط في هطول الأمطار، تنخفض مستويات المياه الجوفية مما يفرض على بعض المجتمعات المحلية أن تحفر آبارًا بضعف العمق الذي كان معتادًا قبل عقد من الزمن.

"تسارع مرعب"

ويلفت الخبير المائي تحسين الموسوي، إلى التسارع المرعب في تطرّف المناخ، لا سيما في المناطق الأكثر هشاشة والتي تفتقر لمقاومات الصرف الصحي والمياه.

ويرى في حديثه إلى "العربي" من بغداد، أن هذه المناطق ستكون عرضة لمزيد من الأزمات، حيث ستزداد الأزمة الغذائية والمجاعة والمسببات المرضية.

ويشير إلى أن تأثير المناخ هو الحرب القادمة؛ حرب مع الطبيعة بعدما قسى عليها الإنسان.

إلى ذلك، يعتبر الموسوي أن المشكلة تكمن على مستوى الاستجابة العالمية في ظل الظروف الاقتصادية والأوبئة والحروب، مشيرًا إلى المنتظر من مؤتمر المياه في نيويورك حول المساعدات التي ستقدم والخطط التي سيتم وضعها.

ويشدد على أن مسألة الوقت أصبحت عاملًا صعبًا في تحقيق حل، حيث ستزداد الأزمة مع التطرف المناخي.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close