الثلاثاء 9 أبريل / أبريل 2024

صائدة الدبابات الإسرائيلية.. ما سرّ قذائف "الياسين 105"؟

صائدة الدبابات الإسرائيلية.. ما سرّ قذائف "الياسين 105"؟

Changed

مواصفات ومميزات قذائف "الياسين 105" التي تدمر بها المقاومة الفلسطينية دبابات الاحتلال – "كتائب القسام"
تستعين المقاومة الفلسطينية بقذائف "الياسين 105" لتدمير دبابات الاحتلال – "كتائب القسام"
"الياسين 105" قذيفة مطوّرة عن قذائف "آر بي جي" المحمولة على الكتف، وتستخدمها "كتائب القسام" لتدمير الدبابات الإسرائيلية المتوغلة في قطاع غزة.

تستخدم "كتائب القسام" الجناح العسكري لحركة "حماس"، قذائف "الياسين 105" لتدمير الدبابات والمدرعات الإسرائيلية منذ بداية معركة "طوفان الأقصى" والعدوان على غزة في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وأعلنت الكتائب أنها نفذت عشرات العمليات الناجحة بواسطة هذه القذائف، خصوصًا مع بدء العمليات البرية لجيش الاحتلال في غزة.

وأضحت قذيفة "الياسين 105" سلاحًا متفردًا للمقاومة في مواجهة دبابات ومدرعات الاحتلال وذلك لما تمتلكه من قدرات هجومية قوية، حتى أن خبراء عسكريين يصفونها "بصائدة الدبابات الإسرائيلية".

ما مميزات قذيفة "الياسين 105"؟

أطلق على هذا السلاح محلي الصنع هذا الاسم تيمنًا بالشيخ أحمد ياسين، مؤسس حركة "حماس" عام 1987، وهي قذيفة من عيار 105 مليمترات.

ويتراوح مدى قذيفة "الياسين 105" حسب بعض التقديرات ما بين 100 إلى 500 متر، وتبلغ سرعتها القصوى 300 متر في الثانية، بينما لا يتجاوز وزنها 4.5 كيلوغرامات.

وتم إسقاط هذه القذيفة في بداية معركة "طوفان الأقصى" من الجو على دبابة بواسطة طائرة مسيرة، حسب ما نشرته "كتائب القسام".

 كما يستهدف بها المقاومون اليوم، الدبابات الإسرائيلية من مسافات قريبة في عدة مناطق بالقطاع، خاصة آليات "الميركافا 4" التي تعتبر من الدبابات الأكثر تحصينًا وتطورًا في العالم، والأقوى في أرض المعركة. 

ومع ذلك تمكنت قذائف الياسين من اختراقها، ما أثار تساؤلات كبيرة حول العالم، عن سر "الياسين 105" الذي يمكّنها من "من اختراق أقوى الدبابات.

ما سرّ قوة "الياسين 105"؟

باختصار، "الياسين 105" هي قذيفة مطوّرة عن قذائف "آر بي جي" المحمولة على الكتف، وتحديدًا قذيفة "تاندوم 85" الروسية، التي استخدمتها المقاومة لأول مرة خلال معركة "الفرقان" في يناير/ كانون الثاني 2009.

وهي عبارة عن قذائف برؤوس حربية ترادفية لزيادة قدرتها على تدمير المركبات المدرعة، حتى تلك التي تمتلك دروعًا تفاعلية.

ويمثل الرأس الحربي الترادفي أهم أسرار قوة قذائف "الياسين 105"، فهو عبارة عن قذيفتين متتاليتين تقوم الأولى بتفجير الدرع التفاعلي للدبابة واختراق جزئي أو كلي للدرع الفولاذي، لتكمل القذيفة الثانية عملية الاختراق إلى داخل الدبابة.

وعند الاختراق يحدث انفجار في الداخل يقود إلى تدميرها، وهو ما يُفسّر العدد الكبير للدبابات والآليات الإسرائيلية المدمرة منذ السابع من أكتوبر الماضي.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close