الأحد 16 يونيو / يونيو 2024

ضعف تمويل المنظمات الأممية.. معاناة اللاجئين السوريين تتفاقم في لبنان

ضعف تمويل المنظمات الأممية.. معاناة اللاجئين السوريين تتفاقم في لبنان

Changed

نافذة على "العربي" تناقش وضع اللاجئين السوريين في لبنان وسط نقص الدعم الأممي (الصورة: العربي)
تقدر التقارير الرسمية عدد السوريين في لبنان بنحو مليون ونصف المليون، يعاني أغلبهم أوضاعًا معيشية قاسية.

بعد عقد ونيّف، ما زال اللاجئون السوريون في لبنان يواجهون ظروفًا معيشية صعبة وقاسية، في ظل تخلي المنظمات الدولية عنهم في مأساتهم الإنسانية المتفاقمة.

وفي مخيمات لبنان، استبعدت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين 35 ألف لاجئ ولاجئة من قائمة المستفيدين من مساعداتها، بسبب شح تمويلها ونقص كبير في الموارد التي لا تلبي جميع الاحتياجات اليومية.

اختلاف الأولويات

في هذا السياق، أوضحت المفوضية أنها تعطي الأولوية للعائلات الأكثر عوزًا، وأشارت إلى أنها تفعل ذلك بناء على معايير محددة، كما علّلت القرار بأنها استبدلت بعض العائلات بأخرى جديدة لم تتلقَ مساعدات أممية من قبل.

لكن التحذيرات الأممية أقرت بأن هناك عائلات لاجئة ستضطر بين الاختيار بين الأكل والتدفئة، حيث تعاني من تأمين ملابس تقيها من البرد وسط أوضاع معيشة قاسية.

وتقدر التقارير الرسمية عدد السوريين في لبنان بنحو مليون ونصف المليون، يعاني أغلبهم أوضاعًا معيشية قاسية.

وسبق أن حذرت مفوضية اللاجئين من الوضع المتفاقم في مخيم عرسال، وقدمت أرقامًا تفيد بأن من بين كل 10 سوريين يعيش 9 في فقر مدقع.

دعم مدروس يتوافق مع حجم التمويل

وفي هذا الإطار، قالت الناطقة الرسمية لدى مفوضية اللاجئين في لبنان دلال حرب: إن الوضع مأساوي للاجئين السوريين في لبنان، وهذا مرتبط مع أسوأ أزمة اقتصادية يعيشها هذا البلد، وهو ما انعكس عليهم.

وأضافت حرب في حديث لـ"العربي" من بيروت، أن مفوضية اللاجئين أمام الأزمات المتفاقمة تبحث عن الاستمرار بمساعدة الأكثر حاجة بشكل يومي، وهي مساعدة حيوية ومنقذة للحياة فقط.

ومضت قائلة: "إن التمويل المقدم لا يكفي، لذلك نحن نقوم بالموازنة لمساعدة هؤلاء عبر تحديد العائلات الأكثر ضعفًا".

ونوهت حرب إلى أن الأطفال هم الأكثر تضررًا، وهذا ما يدعو الأهالي لمنعهم من الذهاب إلى المدرسة، وهو ما دعا مفوضية اللاجئين للعمل على الحد من التسرب المدرسي.

وأضافت: "نعمل في فصل الشتاء على تأمين المساعدات بشكل يومي لـ270 ألف عائلة لاجئة، كما نقوم بدعم صحي للمرافق".

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close