الثلاثاء 25 يونيو / يونيو 2024

عقار جديد من "إلاي ليلي".. هل يشكل بداية لمعالجة مرض الزهايمر؟

عقار جديد من "إلاي ليلي".. هل يشكل بداية لمعالجة مرض الزهايمر؟

Changed

 لاحظ الخبراء أن فوائد هذا الدواء تفوق مخاطره - غيتي
لاحظ الخبراء أن فوائد هذا الدواء تفوق مخاطره - غيتي
ينتمي الدواء إلى فئة جديدة من العقاقير ضد مرض الزهايمر يعلّق عليها المرضى وعائلاتهم آمالاً كبيرة.

أوصت لجنة استشارية مؤلفة من خبراء أميركيين بالموافقة على دواء لمرض الزهايمر توصلت إليه مجموعة "إلاي ليلي"، ويمهد رأي الخبراء هذا لإصدار السلطات الصحية قرارًا إيجابيًا بإجازة استخدام العقار الجديد.

ويُعتبر مرض الزهايمر الشكل الأكثر شيوعًا للخرف، وهو المصطلح العام لفقدان الذاكرة، والتدهور المعرفي.

"دواء دونانيماب"

ويشير المعهد الوطني للشيخوخة في أميركا (NIA) إلى أنّ الزهايمر عادة ما يُصيب الأشخاص في سن 65 عامًا تقريبًا، لكنّه قد يصيب أيضًا الشباب في عمر الثلاثينيات، ولو كان ذلك أقلّ شيوعًا.

وأجمع 11 خبيرًا مستقلًا التأموا بطلب من الإدارة الأميركية للأغذية والعقاقير (إف دي إيه) للتدقيق في بيانات التجربة السريرية على أن دواء دونانيماب donanemab أثبت فعاليته لدى المرضى الذين لا يزالون في مرحلة مبكرة من المرض.

ولاحظ الخبراء في تصويت ثان أن فوائد هذا الدواء تفوق مخاطره.

ورأت الخبيرة سارة دولان أن ثمة حاجة "هائلة" لأدوية جديدة، مع أن المرضى والأطباء سيحتاجون إلى تلقي "الكثير من المعلومات" عن دواء "إلاي ليلي" لتأمين متابعة جيدة.

إلا أن عددًا من الخبراء أعربوا عن أسفهم لنقص البيانات في شأن بعض فئات السكان ضمن التجربة السريرية، خصوصًا في ما يتعلق بالأميركيين من أصل إفريقي. وليست توصية اللجنة ملزمة "إف دي إيه" لكن يندر إلا تتبعها الهيئة.

وينتمي الدواء إلى فئة جديدة من العقاقير ضد مرض الزهايمر يعلّق عليها المرضى وعائلاتهم آمالاً كبيرة.

تدقيق من قبل الخبراء

ويؤخَذ دونانيماب من طريق الوريد، ويعمل على إتلاف الصفائح التي تشكلها بروتينات في دماغ المرضى تسمى "أميلويد".

وبيّنت تجربة سريرية أن دونانيماب يبطئ تطور هذا المرض التنكسي، لكنّه يسبّب في المقابل آثارًا جانبية حادة لدى بعض المرضى إذ قد يؤدي إلى نزف دماغي.

وكانت الإدارة الأميركية للأغذية والعقاقير قررت في الربيع تأخير الترخيص المنتظر للدواء إفساحًا لمزيد من التدقيق في البيانات والحصول على رأي لجنة الخبراء هذه.

ورخّصت "إف دي إيه" في مايو/ أيار 2023 عقارًا أولًا مماثلًا ضد الزهايمر طُرح في الأسواق باسم "ليكيمبي" (Leqembi) تنتجه مجموعة الأدوية اليابانية "إيساي" (Eisai) بالتعاون مع الأميركية "بايوجين" (Biogen) ويشكل ليكانيماب مكوّنه النشط.

وباتت قراراتها في شأن مرض الزهايمر موضع تدقيق مشدّد منذ الجدل حول دواء أول من هذه الفئة هو أدوهيلم" Aduhelm من شركة "بايوجين" (Biogen)، تعرّض ترخيص الهيئة له عام 2021 بموجب إجراءات لها صفة العجلة لانتقادات شديدة وما لبث أن سُحب من الأسواق.

وبقيت البحوث في مجال مكافحة مرض الزهايمر راكدة طوال عقود، وكان "أدوهيلم" أول دواء ضد المرض يُرخّص له منذ العام 2003.

وعلى الرغم من عدم وجود طريقة لمنع الإصابة بمرض الزهايمر، فقد وجدت الأبحاث أنّ اتباع أسلوب حياة صحي، قد يُقلّل فرص الإصابة بالمرض، تمامًا كما أنّه يقلّل من خطر الإصابة بالعديد من الأوبئة الأخرى مثل أمراض القلب، والأوعية الدموية، والسكتة الدماغية، والسكري، رغم أنّ العوامل الوراثية تبقى بالمرصاد.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close