الأربعاء 22 مايو / مايو 2024

فعالة بنسبة 99%.. أول حقنة في العالم للوقاية من مرض يقتل الآلاف سنويًا

فعالة بنسبة 99%.. أول حقنة في العالم للوقاية من مرض يقتل الآلاف سنويًا

Changed

أول دواء عن طريق الحقن في العالم لتقليل مخاطر الإصابة بالايدز
أول دواء عن طريق الحقن في العالم لتقليل مخاطر الإصابة بالإيدز (غيتي)
ستتوفّر الحقن للاستخدام من قبل فئات محدّدة، وعبر جرعتين خلال شهر واحد، أي بفارق نحو أسبوعين بينهما، وبعد ذلك تُعطى الحقنة باستمرار كل شهرين.

أعلنت إدارة الغذاء والدواء الأميركية موافقتها على حقنة "أبريتيود" (Apretude) الجديدة، للوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية "الإيدز".

وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن عدد المصابين بالإيدز بلغ 37,7 مليون شخص في نهاية عام 2020، ويعيش أكثر من ثلثي هؤلاء المصابين (25,4 مليون شخص) في إقليم المنظمة الإفريقي.

وفي عام 2020، توفي 680 ألف شخص بأسباب متعلّقة بالفيروس، بينما أصيب 1.5 مليون شخص بالفيروس.

حقنة بديلة عن الحبوب

وذكر موقع "سينس أليرت" أن "أبريتيود"، أو دواء الجنريك المعروف باسم "كابوتغرافير"،  هو "أول دواء عن طريق الحقن في العالم لتقليل مخاطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية" تتم الموافقة عليه، وهو بديل عن الحبوب اليومية للوقاية من الإيدز، على غرار "تروفادا" (Truvada) و "ديسكوفي" (Descovy).

ووفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، فإن هذه الحبوب فعّالة بنسبة تصل إلى 99% في منع انتقال فيروس نقص المناعة البشرية عن طريق العلاقة الجنسية، شرط تناولها يوميًا.

وأوضحت إدارة الغذاء والدواء الأميركية، في بيان على موقعها الرسمي، أن إعطاء حقنة "أبريتيود" يتمّ عبر جرعتين خلال شهر واحد، أي بفارق نحو أسبوعين بينهما، وبعد ذلك تُعطى الحقنة باستمرار كل شهرين. وستتوفّر الحقن للاستخدام من قبل فئات محدّدة، تشمل البالغين المعرضين للخطر والمراهقين، الذين لا يقل وزنهم عن 35 كيلوغرامًا.

وأشارت الإدارة إلى وجود بعض الآثار الجانبية للحقن، وتشمل الصداع، والحمى، والتعب، وآلام الظهر  والألم العضلي، والطفح الجلدي.

وقاية حاسمة

وقالت ديبرا بيرنكرانت، مديرة قسم الأدوية المضادّة للفيروسات في مركز إدارة الغذاء والدواء، إن الحقنة الجديدة تُعتبر "أداة مهمة في الجهود المبذولة لمكافحة فيروس نقص المناعة البشرية، دون الحاجة لتناول الحبوب يوميًا".

وأضافت أن "هذه الحقنة، التي تعطى كل شهرين، ستكون حاسمة للوقاية من الإيدز في الولايات المتحدة، وستساعد على حماية الأفراد المعرّضين لمخاطر عالية ومجموعات معينة، حيث كان الالتزام بالأدوية اليومية يمثل تحديًا كبيرًا، أو ليس خيارًا واقعيًا".

وقالت مجلة "ساينس أليرت" إنه على الفئات المعرّضة للخطر، إثبات عدم إصابتهم بالإيدز، قبل البدء في استخدام الحقنة.

وأشارت شبكة "إن بي سي نيوز" الأميركية إلى أن قيمة الحقنة تبلغ 3700 دولار أميركي للجرعة الواحدة (أو 22200 دولار سنويًا لست جرعات)، ومن المتوقّع أن يتم شحنها إلى تجار الجملة والموزّعين المتخصّصين في الولايات المتحدة في أوائل العام المقبل.

في يوليو/ تموز الماضي، فرضت الحكومة الفيدرالية على معظم شركات التأمين الأميركية تغطية تكاليف دواء "تروفادا" و"ديسكوفي"، بالإضافة إلى الفحوصات المخبرية وزيارات العيادات اللازمة للحفاظ على الوصفات الطبية، دون تقاسم التكاليف؛ ولكن حتى الآن لم يُطلب من شركات التأمين تغطية جميع تكاليف حقن "أبريتيود".

المصادر:
ترجمات

شارك القصة

تابع القراءة
Close