الإثنين 24 يناير / يناير 2022

فقدته في حقل لزراعة البطاطا.. امرأة تستعيد خاتم زواج ضاع قبل 50 عامًا

فقدته في حقل لزراعة البطاطا.. امرأة تستعيد خاتم زواج ضاع قبل 50 عامًا
الجمعة 3 ديسمبر 2021

كانت بيغي ماكسوين تنفض الرمال من قفازيها في حقل البطاطا، حين اختفى خاتم زواجها. 

لم تلاحظ يومها الأمر حتى وصلت إلى منزلها في جزر هيبرايدز الواقعة قبالة اسكتلندا. وقد عادت خالية الوفاض عندما خرجت للبحث عنه.

بمرور 50 عامًا، لم تنسَ بيغي (86 عامًا) الخاتم الذي اشترى لها زوجها جون بديلًا عنه. ومع ذلك لم تتوقّع أن تستعيده، غير أن ذلك ما حصل بالفعل.

فبعد أن علم جارها دونالد ماكفي، الذي يمتلك جهازًا للكشف عن المعادن، بشأنه، أخذ على عاتقه مهمة إيجاده في الرقعة التي فُقد فيها.

"مندهش تمامًا"

مزودًا بجهاز الكشف عن المعادن، أمضى الرجل ثلاثة أيام في البحث بالمرج الساحلي الرملي، حيث كان حقل البطاطس ذات يوم، وحفر 90 حفرة.

المنطقة كانت قد أصبحت مكانًا شائعًا لاحتساء المشروب على مر السنين، ممّا أوجد عددًا كبيرًا من سدّات عبوّات الشراب المدفونة، والتي أربكت البحث الصوتي عن الخاتم. لكنه في اليوم الثالث وجد ضالّته، ما تركه مندهشًا تمامًا. 

وينقل موقع "الغارديان" عن ماكفي قوله: "كنت قد فتشت مساحة 5000 مترًا مربعًا، وكانت فرصة العثور على الخاتم تُقدّر بواحدة من 100000".

"لم أستطع التصديق"

حمل الرجل الخاتم بعد إخراجه من العشب إلى ماكسوين. كان في حالة جيدة، ووضعته المرأة في إصبعها، وبدا أنه ما يزال مناسبًا.

ويروي ماكفي أن الأمر كان عاطفيًا بعض الشيء، واصفًا عثوره على الخاتم بأنه أفضل ما اكتشفه لأسباب عديدة.

أما صاحبة الخاتم، فتلفت إلى أن ماكفي وقف عند بابها وقال إنه أراد عرض شيء عليها، وتردف: كان الخاتم. لم أستطع تصديق ذلك. اعتقدت أنني لن أراه مرة أخرى".

المصادر:
ترجمات

شارك القصة

مجتمع - الجزائر
منذ 3 ساعات
يتحدث تقرير "العربي" عن النفايات المنزلية البلاستيكية التي باتت تمثل خطرًا على البيئة في الجزائر (الصورة: غيتي)
شارك
Share

كشفت تقارير حكومية أن 17% من النفايات المنزلية هي من البلاستيك وأن ما بين 60% إلى 80% منها تُرمى في الطبيعة وفي مياه البحر والوديان.

مجتمع - العراق
منذ 3 ساعات
رصد مراسل "العربي" في إربيل معاناة آلاف النازحين في كردستان العراق جراء موجة البرد (الصورة: غيتي)
شارك
Share

ألحقت الأمطار أضرارًا كبيرة بخيام النازحين، مع انخفاض درجات الحرارة إلى ما دون الصفر، حيث تُوفي طفلان وسيدة مسنّة في ديالى نتيجة البرد.

مجتمع - الصومال
منذ 6 ساعات
يطرح تقرير "العربي" ملف المساعي التي تبذل في الصومال للحد من الأمية (الصورة: غيتي)
شارك
Share

تحاول مدرسة خاصة في الصومال مساعدة من فاتهم قطار التعليم في اللحاق به وتحسين ظروف حياتهم.

Close