الأربعاء 12 يونيو / يونيو 2024

فيضانات سومطرة.. 41 قتيلًا و17 مفقودًا مع تدفّق حمم بركانية باردة

فيضانات سومطرة.. 41 قتيلًا و17 مفقودًا مع تدفّق حمم بركانية باردة

Changed

حوّلت الفيضانات أحياءً من سومطرة إلى بحر من الطين - الأناضول
حوّلت الفيضانات أحياءً من سومطرة إلى بحر من الطين - الأناضول
أدى هطول الأمطار الغزيرة على إقليمي أغام وتاناه داتار في غرب جزيرة سومطرة، إلى فيضانات مفاجئة وسيل من الحمم البركانية الباردة.

ارتفعت حصيلة الفيضانات وتدفّقات الحمم البركانية الباردة في جزيرة سومطرة غربي إندونيسيا، إلى 41 قتيلًا و17 مفقودًا.

وقال إلهام وهاب، المسؤول في وكالة إدارة الكوارث المحلية، لوكالة "فرانس" برس اليوم الاثنين: "الليلة الماضية، سجّلنا 37 حالة وفاة، لكن منذ صباح اليوم، ارتفع الرقم أكثر ليصل إلى 41" حالة وفاة، مضيفًا أنّ رجال الإنقاذ يبحثون عن 17 شخصًا ما زالوا في عداد المفقودين.

ويوم السبت، أدى هطول الأمطار الغزيرة على إقليمَي أغام وتاناه داتار في غرب جزيرة سومطرة، إلى فيضانات مفاجئة وسيل من الحمم البركانية الباردة مصدره جبل مارابي.

والحمم الباردة خليط من مواد مختلفة يتشكّل منها الجبل البركاني، بينها رماد ورمل وصخور، قد تمتزج بسبب الأمطار، وتتدفّق على طول الجبل البركاني.

وأكد وهاب أنّ السلطات ما زالت تتلقّى بلاغات عن أشخاص مفقودين الأحد.

ولم يتمكن وهاب من تحديد عدد الأشخاص الذين تمّ إجلاؤهم، في حين انصبّت جهود عناصر الإنقاذ على البحث عن المفقودين والضحايا.

مساجد ومنازل متضرّرة

وأعلن المتحدث باسم وكالة إدارة الكوارث في الجزيرة عبد المهاري في بيان، تضرّر 84 منزلًا و16 جسرًا ومسجدين في إقليم تاناه داتار، إضافة إلى 20 هكتارًا من حقول الأرز.

ويضمّ إقليم تاناه داتار 370 ألف نسمة. وغطت الطرق في الإقليم طبقة من الوحل، بينما غمرت المياه الموحلة عددًا من المنازل. كما حوّلت الأمطار أحياء إلى بحر من الطين، والحطام تطل منه أسطح مبانٍ وأشجار نخيل.

وفي منطقة ليمباه أناي التي يجذب شلالها السياح عادة، تعرّض الطريق الذي يربط مدينتَي بادانغ وبوكيتينجي لأضرار أيضًا، وأُغلق أمام حركة المرور.

وأكد بودي بيرويرا نيغارا، رئيس وكالة إدارة الكوارث في إقليم أغام، لوكالة "فرانس برس"، تضرر عشرات المنازل والمباني العامة.

ويضم إقليم أغام أكثر من 500 ألف نسمة. وأفاد بيرويرا نيغارا بأنّ نحو 90 من سكان الإقليم لجأوا إلى مدرسة.

فيضانات سومطرة

ويشارك رجال إنقاذ محليون وأفراد من الشرطة وجنود ومتطوعون في جهود البحث، بينما فتحت الحكومة المحلية مراكز لإيواء المنكوبين وللإغاثة الطارئة في مناطق عدة في الإقليمين.

وأرسلت السلطات فريقًا من رجال الإنقاذ والقوارب المطاطية للبحث عن المفقودين، ونقل السكان إلى المناطق التي لم تصلها المياه.

وتُعتبر الفيضانات وانزلاقات التربة ظاهرة مألوفة في إندونيسيا خلال موسم الأمطار.

وفي مارس/ آذار الماضي، قُتل ما لا يقلّ عن 26 شخصًا بسبب انزلاقات للتربة وفيضانات في غرب جزيرة سومطرة.

وعام 2022، أُجلي نحو 24 ألف شخص، ولقي طفلان حتفهما جراء فيضانات في سومطرة.

ويُعدّ جبل مارابي أي "جبل النار" أحد أكثر البراكين نشاطًا في البلاد. وفي ديسمبر/ كانون الأول الماضي، تسبّب ثوران البركان بمقتل 24 شخصًا كانوا في المنطقة، معظمهم طلاب.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close