الإثنين 10 يونيو / يونيو 2024

في "سبت النور".. الاحتلال يُعرقل وصول المسيحيين إلى كنيسة القيامة

في "سبت النور".. الاحتلال يُعرقل وصول المسيحيين إلى كنيسة القيامة

Changed

عرقلت شرطة الاحتلال عبور المقدسيين المسيحيين إلى كنيسة القيامة لإحياء "سبت النور"
عرقلت شرطة الاحتلال عبور المقدسيين المسيحيين إلى كنيسة القيامة لإحياء "سبت النور"- إكس
غابت أجواء الفرح والبهجة عن فعاليات "سبت النور" في القدس هذا العام، بسبب الحرب المستمرة على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر الماضي.

عرقلت الشرطة الإسرائيلية اليوم السبت، وصول المسيحيين المقدسيين إلى كنيسة القيامة في القدس، لإحياء الشعائر الدينية الخاصة بـ"سبت النور"، الذي يسبق عيد الفصح المجيد لدى الطوائف المسيحية التي تتبع التقويم الشرقي.

فقد شددت شرطة الاحتلال من إجراءاتها على أبواب البلدة القديمة، وعرقلت عبور المقدسيين المسيحيين إلى كنيسة القيامة، لإحياء الشعائر الدينية.

كما منعت سلطات الاحتلال وصول المسيحيين من باقي أرجاء الضفة الغربية إلى القدس، مع مواصلتها تشديد الحصار ومنع إصدار تصاريح دخول إلى القدس منذ بداية الحرب على غزة في 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وأفاد مراسل "العربي" في القدس أحمد دراوشة بأنّ قوات الاحتلال عزّزت تواجدها ونصبت الحواجز عند مداخل البلدة القديمة تحديدًا عند باب الجديد القريب من كنيسة القيامة، وأبعدت المصلّين إلى باب الخليل الذي يقع في الجهة الأخرى من البلدة القديمة في مدينة القدس.

تضامن مع غزة في سبت النور

وغابت أجواء الفرح والبهجة عن فعاليات "سبت النور" في القدس هذا العام، بسبب الحرب على قطاع غزة.

وأعلنت بطريركية القدس للروم الأرثوذكس اليوم السبت، عن تقييد الاحتفالات بـ"سبت النور" هذا العام واقتصارها على "الشعائر الدينية ومسيرات الكشافة داخل البلدة القديمة وفق ترتيبات الوضع القانوني القائم".

وأكدت البطريركية في بيان، على "حالة الحزن العميق في الأراضي الفلسطينية وضرورة الصلاة ومشاركة ضحايا الحرب آلامهم".

ومنذ بدء الحرب على غزة في 7 من أكتوبر الماضي، تفرض السلطات الإسرائيلية قيودًا مشددة على دخول الفلسطينيين من الضفة الغربية إلى القدس الشرقية.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close