الأربعاء 28 فبراير / فبراير 2024

في مدن أوروبية عدة.. مظاهرات منددة بالمجازر الإسرائيلية في غزة

في مدن أوروبية عدة.. مظاهرات منددة بالمجازر الإسرائيلية في غزة

Changed

جانب من التظاهرة التي شهدتها برلين
جانب من التظاهرة التي شهدتها برلين - غيتي
تتواصل التظاهرات والفعاليات المنددة بالإبادة الجماعية التي ترتكبها إسرائيل في قطاع غزة بمدن أوروبية عدة حيث يطالب متظاهرون ونشطاء بوقف إطلاق النار.

شهدت العاصمة الإيطالية روما، أمس السبت، مظاهرة احتجاجية ضد العدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة، في ظل تحذيرات من عملية برية إسرائيلية في مدينة رفح جنوبي القطاع. 

ورغم هطول أمطار غزيرة، تجمع المئات في شارع فوري إمبريالي بالقرب من مدرج الكولوسيوم، أحد رموز العاصمة الإيطالية. ورفع المتظاهرون العلم الفلسطيني، ولافتات تطالب بوقف "الإبادة الجماعية" التي ترتكبها إسرائيل بحق الفلسطينيين في غزة.

تنديد بالإبادة الجماعية

كما حمل بعض المتظاهرين في روما علم جنوب إفريقيا التي فتحت دعوى ضد إسرائيل في محكمة العدل الدولية بتهمة "الإبادة الجماعية".

وتتواصل التظاهرات المنددة بالقتل الإسرائيلي المتواصل للفلسطينيين، منذ 128 يومًا، حيث ارتفعت يوم أمس السبت حصيلة الضحايا في قطاع غزة، إلى 28 ألفًا و64 شهيدًا و67 ألفًا و611 مصابًا غالبيتهم من الأطفال والنساء.

الغضب والتنديد نفسه، عبر عنه العشرات من المتظاهرين في مدينة أوتريخت الهولندية، بوقفة تضامنية نادوا خلالها بوقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة، وإدخال المساعدات الإنسانية لسكان القطاع، فيما جابت شوارع المدينة جموع، حملت الأعلام الفلسطينية واللافتات المنددة بالمقتلة المتواصلة للمدنيين في غزة. 

وشهدت العاصمة الألمانية برلين، يوم أمس، وقفة احتجاجية ضد الحرب التي تشنها إسرائيل على غزة.

وقالت وكالة "الأناضول"، إن الوقفة جرت بحي "ميته"، وردد المشاركون فيها هتافات تنتقد الصمت العالمي إزاء ممارسات إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني. كما رفعوا لافتات تطالب بوقف إطلاق النار و"الإبادة الجماعية"، حاملين أعلام فلسطين وتركيا وجنوب إفريقيا.

رفض العدوان الإسرائيلي

وفي السويد، واصل المتظاهرون في مدينة مالمو فعاليتهم التضامنية مع غزة، والرافضة للعدوان الإسرائيلي، وهي فعاليات أسبوعية تشهدها المدينة منذ بداية العدوان على غزة يوم السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. 

أما العاصمة ستوكهولم، فقد احتضنت جموع متظاهرين، ساروا في الشوارع، ونددوا بالإبادة الجماعية التي لم توفر الأطفال والنساء، والمستشفيات.

الحراك التضامني الرافض للاعتداءات الإسرائيلية، امتد حتى مدينة آرهوس الدنماركية، متمثلًا بمئات المتظاهرين الذين شاركوا بمسيرة داعمة للشعب الفلسطيني. 

وأمام استهداف إسرائيل المتواصل، للمستشفيات والمراكز الصحية بقطاع غزة، سار عشرات العاملين في القطاع الطبي التركي، ضمن مسيرة صامتة في اسطنبول، رافضين المجزرة الإسرائيلية بالمدنيين الفلسطينيين، والتي طالت الطواقم الطبية والإغاثية بقطاع غزة، والتي باتت بنوك أهداف جيش الاحتلال. 

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close