Skip to main content

قاتل بسوريا.. اغتيال عقيد في الحرس الثوري الإيراني في طهران

الأحد 22 مايو 2022
مادة إخبارية لـ"أنا العربي" حول الموساد الإسرائيلي واغتياله العلماء الإيرانيين

اغتال مجهولون، اليوم الأحد، العقيد في الحرس الثوري الإيراني، حسن صياد خدايي، بعد تعرضه لإطلاق نار مباشر بـ 5 رصاصات داخل سيارته في شرق العاصمة طهران.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن خدايي، قتل بنيران مسلحين اثنين كانا على متن دراجة نارية في منطقة "مجاهدين إسلام" في العاصمة طهران، وما تزال القوات الأمنية تلاحق المهاجمين.

ووفق المعلومات الأولية، فقد أطلق المهاجمون 5 رصاصات على "صياد خدايي" عندما كان يهم بالدخول إلى منزله.

وانتشرت صور للضابط الإيراني وهو مضرج في دمه داخل سيارته من نوع "سابا" إيرانية الصنع.

وكان العقيد "صياد خدايي" من قادة الحرس الثوري الذين شاركوا في القتال بسوريا، وفق الوكالة.

وأفادت العلاقات العامة للحرس الثوري، بأن الإجراءات اللازمة للتعرف على المهاجمين والقبض عليهم جارية.

القبض على شبكة من جهاز المخابرات الإسرائيلي

وفي السياق ذاته، ذكرت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية شبه الرسمية، اليوم الأحد، أن الحرس الثوري، اكتشف أعضاء من شبكة جهاز مخابرات إسرائيلي وألقى القبض عليهم.

وقالت خدمة العلاقات العامة في الحرس الثوري في بيان: "بتوجيه من جهاز المخابرات التابع للنظام الصهيوني، حاولت الشبكة سرقة وتدمير الممتلكات الشخصية والعامة والخطف وانتزاع اعترافات ملفقة من خلال شبكة من البلطجية".

حوادث سابقة

وفي 23 أبريل/ نيسان الماضي، قتل الحارس الشخصي، للعميد حسين الماسي قائد الحرس الثوري في إقليم سيستان، وبلوخستان، بعد أن أطلق مسلحون النار باتجاه سيارة كانت تقلهما، جنوب شرقي البلاد المضطرب.  

وشهدت إيران سابقًا حوادث اغتيال عبر مجهولين يركبون دراجات نارية استهدفت العلماء النوويين في البلاد.

وسبق ذلك، إيقاف أجهزة الأمن الإيرانية 3 أشخاص في جنوب شرق البلاد، يشتبه بارتباطهم بجهاز الاستخبارات الإسرائيلي "الموساد"، كانوا قد قاموا بنشر "وثائق مصنّفة" سرية.

وتتهم إيران إسرائيل بالوقوف خلف العديد من الهجمات التي وقعت على أراضيها، مثل عمليات تخريب منشآت نووية، أو اغتيال عدد من علمائها البارزين خلال الأعوام الماضية.

وكان الرئيس إبراهيم رئيسي حذّر أخيرًا من أن القوات المسلّحة الإيرانية ستواجه بشكل "حازم" أي تحرّك لإسرائيل يستهدف الجمهورية الإسلامية.

المصادر:
العربي - وكالات
شارك القصة