الثلاثاء 23 أبريل / أبريل 2024

قرب السفارة الأميركية.. مظاهرة في عمّان تنديدًا بدعم واشنطن لإسرائيل

قرب السفارة الأميركية.. مظاهرة في عمّان تنديدًا بدعم واشنطن لإسرائيل

Changed

حمل متظاهرون لافتات كتب على بعضها "أميركا رأس الإرهاب" - منصة إكس
حمل متظاهرون لافتات كتب على بعضها "أميركا رأس الإرهاب" - منصة إكس
استخدمت واشنطن الثلاثاء الفائت الفيتو على مشروع قرار في مجلس الأمن يدعو إلى وقف إنساني فوري لإطلاق النار في قطاع غزة.

شارك أكثر من ألف أردني، اليوم الجمعة، في تظاهرة على مقربة من السفارة الأميركية في العاصمة عمّان منددين بدعم الولايات المتحدة لإسرائيل في ارتكابها "إبادة" في قطاع غزة.

وحمل متظاهرون لافتات كتب على بعضها "أميركا رأس الإرهاب"، و"عدوان رفح جريمة أميركية-صهيونية"، و"أوقفوا الإبادة"، و"بصوت عالي بوضوح.. غزتنا يا روح الروح"، وغيرها من الهتافات.

واستخدمت واشنطن الثلاثاء الفائت الفيتو ضد مشروع قرار في مجلس الأمن يدعو إلى وقف إنساني فوري لإطلاق النار في قطاع غزة.

كذلك، شارك المئات في تظاهرات مماثلة في كل من إربد (شمال) والكرك والطفيلة والعقبة (جنوب).

وقبيل بدء الوقفة، أدى المشاركون صلاة الغائب على أرواح ضحايا القطاع الفلسطيني.

وكان الأردن نفى في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، ما أسماها "ادعاءات" تتعلق بمرور جسر بري عبر المملكة، لنقل البضائع إلى إسرائيل.

ونفذ سلاح الجو الأردني 12 عملية جوية لإنزال مساعدات في غزة، كما أرسلت المملكة 55 طائرة محملة بالمساعدات الإنسانية إلى القطاع المحاصر.

 تظاهرات تضامنية مع الفلسطينيين

ويشهد الأردن منذ السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الفائت، بانتظام تظاهرات تضامنية مع الفلسطينيين، طالب بعضها بإغلاق سفارة إسرائيل في عمان وإلغاء معاهدة السلام الموقعة معها عام 1994.

واستدعت عمّان مطلع نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، سفيرها لدى إسرائيل، كما أبلغت تل أبيب بعدم إعادة سفيرها الذي سبق أن غادر المملكة.

ويطالب الأردن المجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل لتحقيق وقف فوري ودائم لإطلاق النار وضمان إدخال المساعدات الإنسانية إلى القطاع.

ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، تشن إسرائيل حربًا مدمرة على قطاع غزة خلّفت حتى الجمعة، 29 ألفًا و514 شهيدًا و69 ألفًا و616 مصابًا معظمهم أطفال ونساء، فضلًا عن كارثة إنسانية غير مسبوقة ودمار هائل بالبنية التحتية، الأمر الذي أدى إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة "الإبادة الجماعية".

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة