الأحد 26 مايو / مايو 2024

قصف النازحين والشاحنات.. الاحتلال يرتكب مجزرة جديدة في غزة

قصف النازحين والشاحنات.. الاحتلال يرتكب مجزرة جديدة في غزة

Changed

الاحتلال الإسرائيلي يستهدف مدنيين ينتظرون مساعدات عند دوار الكويت بمدينة غزة - الأناضول
الاحتلال الإسرائيلي يستهدف مدنيين ينتظرون مساعدات عند دوار الكويت بمدينة غزة - الأناضول
قالت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة إنّ الاحتلال ارتكب مجزرة مروعة جديدة بحق المدنيين الذين ينتظرون وصول المساعدات عند دوار الكويت جنوب مدينة غزة.

قالت وزارة الصحة في قطاع غزة اليوم الأحد، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي "تواجه البطون الجائعة شمال غزة بالقتل والإبادة الجماعية".

فقد أكد المتحدث باسم الوزارة أشرف القدرة أن إسرائيل تعمدت قصفت فلسطينيين كانوا ينتظرون وصول مساعدات إنسانية قرب منطقة دوار الكويت جنوبي مدينة غزة، مما أسفر عن سقوط عشرات الشهداء والجرحى.

وصرح القدرة في بيان: "قوات الاحتلال ترتكب مجزرة مروعة عند دوار الكويت في غزة، راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى".

وشدد القدرة، على أن "قوات الاحتلال الإسرائيلية تنفذ جرائم إبادة جماعية ممنهجة تستهدف مئات الآلاف من البطون الجائعة شمالي غزة".

سياسة استهداف المدنيين

وكان مراسل "العربي" من دير البلح عبدالله المقداد، قد نقل أن دوار الكويت يعدّ من محطات عبور شاحنات المساعدات الإنسانية التي يسمح الاحتلال الإسرائيلي بمرورها إلى سكان شمال قطاع غزة.

وأكّد مراسلنا أنه جرت العادة أن يتجمع المواطنون في تلك المنطقة، أملًا في الحصول على جزء ولو قليل من المساعدات الإنسانية الضئيلة التي يسمح الاحتلال بإدخالها إلى تلك المنطقة.

ويردف عبدالله: "يكرر الاحتلال الإسرائيلي استهداف المواطنين المنتظرين في تلك المنطقة، علمًا بأنها لا تبعد كثيرًا عن الحاجز الإسرائيلي الذي يفصل المنطقة الشمالية عن الجنوبية في قطاع غزة، وسط وجود مكثف لآليات الاحتلال".

ومن خلال هذا الحاجز، تسمح إسرائيل من حين إلى آخر بإدخال الشاحنات المحملة بالمساعدات. 

الجهاد الإسلامي: رخصة قتل

بدورها، أصدرت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين بيانًا حول الجريمة الإسرائيلية الجديدة بحق المدنيين، وكشفت أن قوات الاحتلال استهدفت مئات المحتشدين قرب دوار الكويت، في انتظار شاحنات الدقيق.

ورأت الجهاد الإسلامي في بيانها، "أن ما حدث ويحدث في قطاع غزة من مجازر متواصلة دليلٌ إضافي على الطابع الإجرامي الذي يلازم سلوك جيش الاحتلال، بتعليمات من جنرالاته وقادته السياسيين".

وتابعت أن "العدوان الصهيوني على قطاع غزة كشف العورات، وسجّل سقوطًا مدويًا لما يسمى المجتمع الدولي وغضه الطرف عما يحدث من إبادة جماعية، وهو من أعطى الاحتلال رخصة القتل، بينما يحرّم ويُجرّم مقاومة شعبنا لهذا العدوان المتواصل".

وحملت الحركة "العالم أجمع" ولا سيما الأنظمة العربية والإسلامية، مسؤولية وقف المجازر الإسرائيلية وإدخال المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة، "ولا سيما أن هناك بعض الدول قد فتحت حدودها وموانئها لفك الحصار عن الكيان فيما لا تفعل شيئا لإنقاذ أهلنا في غزة"، وفق البيان. 

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close