السبت 13 يوليو / يوليو 2024

كرره 15 مرة.. سؤال لبيرس مورغان يثير الانتقادات والغضب في بريطانيا

كرره 15 مرة.. سؤال لبيرس مورغان يثير الانتقادات والغضب في بريطانيا

Changed

بدا مورغان منحازًا للرواية الإسرائيلية منذ بداية العدوان على قطاع غزة
بدا مورغان منحازًا للرواية الإسرائيلية منذ بداية العدوان على قطاع غزة - مواقع التواصل
أصرّ بيرس مورغان الذي اشتهر بتحيزه لإسرائيل، في حلقة جديدة من برنامجه، على تكرار سؤال الضيف: "هل تصنف حماس جماعة إرهابية"، ما يقارب 15 مرة متتالية.

حاول المذيع البريطاني الشهير بيرس مورغان، إجبار ضيفه زعيم حزب العمال البريطاني السابق جيريمي كوربين، على الاعتراف بأن حركة المقاومة الإسلامية "حماس" هي حركة "إرهابية"، بمشهد لاقى انتقادات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي. 

ومورغان الذي اشتهر بتحيزه لإسرائيل، أصرّ في حلقة جديدة من برنامجه، على تكرار سؤال الضيف: "هل تصنف حماس جماعة إرهابية"، ما يقارب 15 مرة متتالية، حيث بدا الامتعاض واضحًا على وجه كوربين. 

وبعد أن كرر مورغان السؤال بداية لأكثر من 3 مرات، أجاب كوربين: "هل يمكننا إجراء نقاش عقلاني؟، هل هذا ممكن؟ هيا أجب عن السؤال"، ليرد مورغان: "لا، هذا برنامجي، أنت أجب على سؤالي"، ليعود ويكرر السؤال.

مورغن وكوربن خلال المشادة في البرنامج
مورغن وكوربن خلال المشادة في البرنامج- أنا العربي

وعاد مورغان ليكرر سؤاله بشكل ضاغط على ضيفه، الذي طلب منه التحدث من دون أن يلقى ردًا من المذيع البريطاني في مشهد أثار غضب رواد مواقع التواصل، الذين انهالوا بالانتقادات عليه. 

بيرس مورغان: "أنا أطرح الأسئلة"

وعبثًا حاول كوربين نقل الحديث إلى موضوع وقف إطلاق النار، لكن مورغان أصر على سؤاله ليختم بالقول: "أنت ترفض الإجابة، وهذا واضح جدًا، وأنت تتساءل لماذا يعتقد الناس أن لديك مشكلة مع اليهود؟". 

غير أن زعيم حزب العمال أجاب: "الواضح هو عدم قدرتك على الصمت لـ30 ثانية للسماح لأي أحد للإجابة عن سؤالك"، الأمر الذي أثار حفيظة مورغان مجددًا حيث قال: "في برنامجي، أنا أطرح الأسئلة على الناس"، ليقاطعه كوربين: "أنت تصرخ على الناس".

وتأتي تلك الحلقة الجديدة من برنامج مورغان في خضم الجدل الذي يجتاح الشارع البريطاني، بعد أن شهدت البلاد مظاهرات حاشدة تضامنًا مع قطاع غزة، شارك فيها الآلاف بالعاصمة لندن في مشهد غير مسبوق، رغم إعلان الحكومة دعمها العدوان الإسرائيلي على القطاع.

المصادر:
أنا العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close