الثلاثاء 25 يونيو / يونيو 2024

لإخفائه شعار دعم المثليين.. استدعاء محمد كامارا في فرنسا

لإخفائه شعار دعم المثليين.. استدعاء محمد كامارا في فرنسا

Changed

لاعب موناكو محمد كامارا
لاعب موناكو محمد كامارا - غيتي
أثار إخفاء شعار دعم المثليين من قبل محمد كامارا غضب وزيرة الرياضة في فرنسا، فيما لقي اللاعب دعمًا من الاتحاد المالي لكرة القدم.

 أعلنت رابطة الدوري الفرنسي الأربعاء، استدعاء اللاعب المالي محمد كامارا الذي يلعب بصفوف موناكو في الدرجة الأولى، إلى جلسة استماع في الثلاثين من الشهر الجاري، على خلفية إخفائه شعار دعم حملة المثليين خلال مباراة فريقه الأخيرة. 

وقام اللاعب القادم من مالي، والبالغ من العمر 24 عامًا، بتغطية شارة الحملة بشريط أبيض خلال مباراة فريقه الأخيرة في الموسم أمام نادي نانت الأحد، حيث فاز فريقه بأربعة أهداف، كان له منها هدف وحيد من ركلة جزاء. 

وأثار تصرف كامارا غضب وزيرة الرياضة في فرنسا، آميلي أوديا-كاستيرا، التي طالبت يوم الإثنين بـ "أقوى العقوبات" ضد كامارا، حيث قالت في حديث لها لإذاعة RTL المحلية: "هذا سلوك غير مقبول. كان لدي الفرصة لأخبر رابطة كرة القدم المهنية برأيي في هذا الأمر الليلة الماضية، ويجب أن يكون مثل هذا السلوك معرضًا لأقوى العقوبات ضد اللاعب والنادي الذي سمح به".

من جانبها أفادت رابطة الدوري الفرنسي في بيانها أمس: "قرّرت لجنة الانضباط استدعاء اللاعب محمد كامارا إلى الجلسة المقبلة والتي ستنعقد في 30 مايو/ أيار 2024".

تصرف محمد كامارا جاء "لأسباب دينية"

بدوره، قدّم نادي موناكو اعتذاره على هذه الحادثة، متطرّقًا إلى إمكانية توجيه عقوبات "داخلية" ضد اللاعب. وقال مديره العام تياغو سكورو: "قام مو بهذا التصرف لأسباب دينية". وتابع: "هذا موضوع حسّاس على كل المستويات، لأن علينا أيضاً احترام جميع الديانات. لكن كمنظّمة، نحن حزينون جدًا بشأن هذه الحادثة وأردنا إيضاح عدم تأييدنا لذلك".

أما مدرب الفريق، أدي هوتر، فقال تعليقًا على الواقعة: "أولاً وقبل كل شيء، أود أن أقول أننا، كنادي ندعم الحملة المنظمة من قبل رابطة الدوري. أما بالنسبة لمحمد، كانت مبادرة شخصية منه، وستكون هناك مناقشة داخلية معه حول هذا الوضع".

لكن في مالي حيث ينحدر اللاعب، حظي كامارا بدعم كبير لاحترام معتقداته الشخصية والدينية الإسلامية. ونشر الاتحاد المالي لكرة القدم بيانًا لدعم كامارا "لممارسة حريته في التعبير". وتابع البيان: "اللاعبون مواطنون مثل أي شخص آخر يجب حماية حقوقه الأساسية بكل الظروف".

جدل سنوي

وهذا هو الموسم الرابع على التوالي الذي تلزم فيه رابطة الأندية المحترفة الفرنسية، الفرق المشاركة بوضع إشارات داعمة للمثلية الجنسية، الأمر الذي يثير جدلًا كبيرًا. 

ففي عام 2022، رفض لاعب خط وسط إيفرتون السنغالي الأصل إدريسا غاي، الذي كان يلعب حينها لباريس سان جيرمان، المشاركة في مباراة اضطُر فيها اللاعبون لارتداء قمصان بألوان علم المثليين. ودعم الرئيس السنغالي ماكي سال حينها غاي، معلنًا أن "القناعات الدينية يجب احترامها".

والعام الماضي، غرم نادي نانت المهاجم المصري مصطفى محمد لأسباب مماثلة بعدما لم يشارك في المباراة الختامية، وكذلك فعل كامارا الذي لم يلعب في المباراة العام الماضي.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close