الإثنين 27 مايو / مايو 2024

لحياة سعيدة وصحية.. "نصائح قيّمة" من أشخاص عاشوا أكثر من 100 عام

يشير الأشخاص الذين تجاوزوا 100 عام إلى أهمية تناول الطعام الصحي والمتوازن وممارسة الرياضة بانتظام - واشنطن بوست
يشير الأشخاص الذين تجاوزوا 100 عام إلى أهمية تناول الطعام الصحي والمتوازن وممارسة الرياضة بانتظام - واشنطن بوست
لحياة سعيدة وصحية.. "نصائح قيّمة" من أشخاص عاشوا أكثر من 100 عام
لحياة سعيدة وصحية.. "نصائح قيّمة" من أشخاص عاشوا أكثر من 100 عام
السبت 20 أبريل 2024

شارك

كثيرًا ما نشعر بالرغبة بسؤال الأشخاص المعمّرين، أو الذين عاشوا أكثر من 100 عام، عن "السرّ" الذي جعلهم يصلون إلى هذا العمر، ويحافظوا على حياة صحية في غالب الأمر.

وكثيرًا ما تملّكتنا الرغبة بالحصول على "نصائح" من هؤلاء الأشخاص، لعلّنا نستطيع أن نحذو حذوهم، أو بالحدّ الأدنى نستفيد من "الدروس" التي اختبروها وتركوها.

هذه الأسئلة نقلتها بالفعل صحيفة "واشنطن بوست" لمجموعة أشخاص عاشوا بالفعل لأكثر من قرن، واستخلصت منها مجموعة من النصائح القيّمة، تقاطعت بحسب العناوين الآتية:

  • التغذية الصحية: يشير الأشخاص الذين تجاوزوا 100 عام إلى أهمية تناول الطعام الصحي والمتوازن، وتضمين الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة في النظام الغذائي.
  • النشاط البدني: ينصح الأشخاص الأكبر سنًا بممارسة النشاط البدني بانتظام، وخصوصًا الرياضة والمشي واليوغا، التي يمكن أن تساعد في الحفاظ على اللياقة البدنية والصحة العامة.
  • العلاقات الاجتماعية: لأنّ الاحتفاظ بعلاقات اجتماعية قوية يمكن أن يكون له تأثير إيجابي على الصحة العقلية والجسدية، كانت نصائح بالتواصل مع الأصدقاء والعائلة بانتظام.
  • التحفيز والشغف: يشير هؤلاء الأشخاص إلى أهمية الاحتفاظ بالشغف والتحفيز في الحياة، والبحث عن هوايات وأنشطة تجعلنا نشعر بالحيوية والسعادة.
  • الاسترخاء والتوازن: من النصائح التي يقدّمها الكبار في السنّ أيضًا، ضرورة ترك وقت للاسترخاء والاستمتاع بالحياة، كما يشدّدون على أهمية الاهتمام بالصحة العقلية.

نصائح من أشخاص عاشوا أكثر من 100 عام

ومن النصائح العامة إلى التفاصيل، في ما يلي استعراض لبعض الرسائل التي تركها أشخاص عاشوا أكثر من 100 عام، عندما طُلِب منهم التعبير عن طريقة عيش حياة سعيدة وصحية، وبناءً على تجربتهم.

فما هي النصائح التي يقدّمها هؤلاء للأجيال الشابة؟

1- اختر شريك الحياة المناسب

elderly1.JPG

تجاوز ليونارد سامويل بايكر القرن الأول بعام، إذ يبلغ عمره 101 سنة. يُعَدّ الرجل أحد قدامى المحاربين الذين شاركوا في الحرب العالمية الثانية، وهو اليوم متقاعد، لكنه لم يتوقف عن العمل، حيث يؤلّف كتبًا للأطفال وحصل على براءة اختراع لخوذة كرة القدم التي طوّرها لتقليل مخاطر الارتجاج.

لكن من بين كل الأمور التي أنجزها في حياته، يقول إنّ أفضلها كان "الزواج من جانيت". ولذلك فإنّ نصيحته هي: اختيار شريك الحياة المناسب، وتقدير أهمية الوقت.

التقى بيكر بزوجته عام 1954، ويقول إنّها كانت "رفيقة الروح المثالية"، مشيرًا إلى أنها كانت هادئة، وتقدّم النصائح الجيدة، ولم تكن تشتكي قط، حتى عندما تطلّبت مهنته منه تغيير مكان سكنه سبع مرّات في السنة الأولى من الزواج.

يقول إنّه يريد البقاء على قيد الحياة حتى 105 سنوات، لأنه يريد "حلّ أزمة المياه في أريزونا". ويقول إنّه يشعر بأنه حياته "مليئة"، لكن ثمّة "شيء ناقص"، إذ إنّ "جانيت ليست هنا لنستمتع سويًا"، فقد توفيت عن عمر 88 عامًا، وقد شعر بالضياع بعد ذلك لبعض الوقت.

2- افعل ما تحبّ

elderly2.JPG

بعمر 107 سنوات، تبدو شيتسوي هاكويشي من اليابان مصمّمة على تسجيل رقم قياسي في موسوعة غينيس، حيث تقول إنّ "هناك رقمًا قياسيًا مسجّلاً لأكبر حلاق في العالم بعمر 109، ولذلك أريد العمل حتى عمر 109 سنوات لأكسر هذا الرقم".

تستذكر "أجمل يوم في حياتها" عندما حصلت على رخصة العمل بعمر 19 عامًا، قبل أن تختبر "اليوم الأسوأ" بعد فترة قصيرة، حين فقدت زوجها الذي قُتِل أثناء القتال في الحرب العالمية الثانية.

منذ ذلك الوقت، افتتحت محل الحلاقة الخاص بها، الذي لا تزال تديره حتى اليوم، حيث كرّست حياتها لقصّ الشعر. وتقول إنّ مفتاح الحياة الطويلة هو "المهنة التي تملأك بالبهجة"، مضيفة: "وظيفتي هي شغفي، وكل يوم هو نعمة".

تعزو صحتها المستمرة إلى الشاي الذي تصنعه من الزنجبيل الياباني المجفف وزهور النهار والشوك، حيث تشرب ثلاثة أكواب مع كل وجبة وفق ما تقول.

أما نصيحتها التي توجّهها لأطفالها دائمًا فتقوم على ثلاث لاءات، "لا تغضبوا، لا تكرهوا، لا تحسدوا".

3- لا تتجاهل التعليم

elderly3.JPG

بالنسبة إلى روبي هول (100 عام)، فثمّة شيء واحد تندم عليه في حياته، حيث تقول: "كنت أتمنى لو حصلت تعليم لائق". ولذلك فإنّ نصيحتها للجيل الشاب هي: "احصل على تعليم لائق، ومن ثمّ لا يمكنك أن تخطئ".

لم تكمل هول تعليمها بسبب الظروف التي عاشتها في مرحلة طفولتها في شرق إنكلترا في فترة الكساد الكبير. ولذلك فعندما بلغت 14 عامًا، وهو السن القانوني الذي يسمح للأطفال بترك المدرسة، تركت على الرغم من أنها "أحبّت المدرسة". لكنها شعرت أنّ فرصة كسب لقمة العيش من العمل في مدرسة داخلية هي الخيار الأفضل لها.

اليوم، تتمنى هول لو أنها اتخذت خيارًا مختلفًا، ولذلك فهي تؤكد للجميع، ولا سيما النساء والفتيات، أهمية مواصلة التعليم.

4- كن وفيًا لمبادئك

elderly4.JPG

بدأ بيكرام سينغ غريوال (100 عام) حياته المهنية كمهندس حكومي، عندما كان في أوائل العشرينات من عمره. وكانت نصيحته لأبنائه الثلاثة دائمًا هي "تمسّك بموقفك وكن وفيًا لمبادئك".

في المقابلة التي أجريت معه قبل وفاته في 31 يناير/ كانون الثاني الماضي عن عمر 100 عام، يقول غريوال: "لا يهمّ مقدار المال أو الثروة التي تراكمها. السمة الحقيقية للنجاح أن أن تؤدي واجباتك المهنية بجدّ وأمانة".

في حياته الشخصية أيضًا، اتبع غريوال نظامًا غذائيًا صارمًا وكان يمارس التمارين الرياضية بانتظام. كان يأكل خمس فواكه وخمس خضروات كل يوم، وبقي يلعب الغولف حتى عمر 93 عامًا.

يقول إنّ مزيجًا من النظام الغذائي والرياضة، مع جدول نوم ثابت، يمكن أن يساعد أي شخص على الوصول إلى عمر 100 عام.

5- تعلّم التسامح

elderly5.JPG

تعلّم كولين بيل (102 عامًا)، والذي كان متزوّجًا لمدة 73 عامًا، أهمية الصبر وروح الدعابة طيلة حياته. لكنه يقول إنّ هذه الفضائل لم تكن بديهية عندما أصبح أبًا وهو في العشرينات من عمره.

عن تلك المرحلة يقول: "لم أفهم حينها أهمية اللطف والتسامح". ولذلك، فإنّ نصيحته اليوم لنفسه، حين كان أصغر سنًا هي أن يكون لطيفًا، وأكثر تسامحًا، خصوصًا مع طفليه.

يضيف: "عندما أصبحت جدًا، تعلّمت التسامح، واللطف"، ويردف: "كانت حبيبتي كاثلين معلمتي، لأنها كانت امرأة لطيفة ومتسامحة بشكل لا يصدّق. أعتقد أنّ الأمر أثّر عليّ على مرّ السنين".

6- اعتزّ بصداقاتك

elderly6.JPG

بعمر 101 عامًا، تجد مادلين بالدو أنه من الرائع أنه لا يزال لديها أصدقاء، إحداهنّ لا تزال صديقتها منذ 60 عامًا.

وعندما كانت بالدو وزوجها يربّيان ابنيهما، كانا يجتمعان مرّة واحدة في الشهر مع ستة أزواج آخرين يعيشون في جميع أنحاء شيكاغو. أطلقوا على المجموعة اسم "النادي 14"، الذي أصبح أصغر مع تقدم المجموعة في السن.

توفي زوج بالدو عام 1991. أما نصيحتها للجميع، فهي "استمتع بأصدقائك طالما أنهم موجودون بقربك". تقول: "لقد فقدت بعضهم على مرّ السنين، لكن من لا يزالون معي، فإنني أعتزّ بهم".

7- فكّر بإيجابية

elderly7.JPG

كانت بيرل تايلور (103 سنوات) تبلغ من العمر 39 عامًا، ولديها ولدان يبلغان من العمر 10 و13 عامًا، عندما تركها زوجها الأول. تتذكر أنّها شعرت حينها بالانزعاج والاكتئاب، إلى أن وجدت هدية منسية من أحد الأصدقاء، تحمل عنوان "لعبة الحياة وكيفية لعبها"، وهي دليل للتفكير الإيجابي.

تقول إنّها لا تزال تقرأ من هذا الكتاب حتى اليوم، وممّا تعلّمته منه أنّ "كل شيء في حياتنا نحن نصنعه". أكثر من ذلك، فقد بدأت تايلور العام الماضي تعطي دروسًا حول الحياة عبر منصّة تيك توك، بمعاونة حفيدتها.

وفي مقطع فيديو تمّت مشاركته أكثر من 900 ألف مر، تقول "العقل قوي للغاية. مهما كانت فكرتك، وسواء كانت جيدة أو سيئة، فهي تنبع من عقلك، ولذلك، ستتحقق".

8- تعلّم من الكبار

elderly8.JPG

نشأت ماريا أمبروشيا رويز غوتيريز (101 عام)، في مزرعة عائلتها في كوستاريكا، حيث كان والدها، وثمانية من إخوتها يرشدونها.

نصيحتها هي: "تعلّم من خلال مشاهدة كبار السن والاستماع إليهم، وغيرهم ممّن يحبّونك ويدعمونك".

تقول إنها تعلّمت من والدها العمل في الأرض والمساعدة في حديثة الخضروات وركوب الخيل ورعاية الماشية، وتتذكّر أنّ والدتها كانت حنونة ومجتهدة.

عملت رويز في تنظيف المنازل، وفي المزارع، ولديها الآن عائلتها الكبيرة، إذ كانت والدة وحيدة لعشرة أطفال معظم حياتها.

المصادر:
العربي - واشنطن بوست

شارك

Close