الثلاثاء 18 يونيو / يونيو 2024

لمجرد التسلية والترفيه.. جنود الاحتلال يوثقون اعتداءاتهم في غزة

لمجرد التسلية والترفيه.. جنود الاحتلال يوثقون اعتداءاتهم في غزة

Changed

أكد خبراء قانونيون ومستشارون في الأمم المتحدة أن انتهاكات الاحتلال في غزة تمثل انتهاكًا للقانون الدولي
أكد خبراء قانونيون ومستشارون في الأمم المتحدة أن ما يقوم به الاحتلال في غزة يمثل انتهاكًا للقانون الدولي - وسائل التواصل
تبدأ الانتهاكات التي ينشرها جنود الاحتلال خلال العدوان على غزة من إهانة المعتقلين وصولًا إلى تدمير المنازل وتخريبها والإساءة إلى ساكنيها.

نشر جندي إسرائيلي على حسابه في منصة إنستغرام مشاهد لإطلاقه النار والقذائف عشوائيًا على منازل المدنيين في قطاع غزة، لمجرد التسلية والترفيه.

وجاء هذا الفيديو تحت عنوان "تسريب GTA 6 " وGTA أو غراند ثفت أوتو 6، وهي لعبة فيديو مشهورة يجري خلالها إطلاق النار والقنابل بطريقة عشوائية.

وأسفر العدوان الإسرائيلي على غزة منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول عن استشهاد وإصابة عشرات الآلاف معظمهم أطفال ونساء، وأكثر من 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

انتهاكات جيش الاحتلال في غزة

وتبدأ الانتهاكات التي ينشرها جنود الاحتلال طيلة أشهر العدوان على غزة من إهانة المعتقلين، وتدمير المنازل، وتخريبها، والإساءة إلى ساكنيها، إضافة إلى تصوير الجنود لأنفسهم وهم يعرضون حياة المدنيين للخطر.

هذا بالإضافة إلى توثيق الجنود إساءاتهم إلى النساء في غزة من خلال ارتداء ملابسهن وعرضها بطريقة مسيئة، وارتكاب انتهاكات في المستشفيات والمدارس وحضانات الأطفال.

ومرارًا، علّق خبراء قانونيون ومستشارون في الأمم المتحدة لدى المحكمة الجنائية الدولية على هذه المقاطع، وخاصة تلك التي تظهر معتقلين في غزة مجردين من ملابسهم، ومقيدين، ومعصوبي الأعين، والتي صورها جنود إسرائيليون وحملوها على الإنترنت، مؤكدين أنها تمثل انتهاكًا للقانون الدولي.

ولقي مقطع إطلاق النار العشوائي في شوارع غزة تفاعلًا على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ كتب الصحافي الفلسطيني ماهر شاويش: "تدمير وتخريب ممنهج للقضاء على كل سبل الحياة".

أما الصحافي ومقدم البرامج البريطاني أفشين راتانسي فنشر المقطع على صفحته بموقع "إكس"، وعلق عليه: "جندي إسرائيلي ينشر مقطع فيديو له ولوحدته وهم يطلقون الرصاص والصواريخ عشوائيًا على منازل الفلسطينيين في غزة".

وأضضاف: "تسريبات GTA 6 لكن بايدن وبلينكن وسوليفان لا يستطيعون تحديد ما إذا كانت إسرائيل قد ارتكبت جرائم حرب أم لا".

من جهتها، أعادت الكاتبة والباحثة في جامعة فوردهام روبين أندرسون نشر مقطع الجندي الإسرائيلي وعلقت بكلمتين: "متعطشون للدماء".

إلى ذلك، حتى لو بدت هذه الجرائم سلوكًا ممنهجًا غير غريب عن جنود الجيش الإسرائيلي فإن هذا المحتوى الذي ينشرونه بأنفسهم ينتهك قواعد النشر في شبكات التواصل خصوصًا شركة "ميتا" المالكة لـ"فيسبوك"، و"إنستغرام".

ورغم ذلك لا يتعرض الجنود للتضييق من قبل إدارة مواقع التواصل، كما يحدث لأصحاب المحتوى المؤيد لغزة والقضية الفلسطينية.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close