الأحد 21 أبريل / أبريل 2024

مبادرات لدعم ضحايا الزلزال.. فنانو المغرب يقومون بواجبهم الإنساني

مبادرات لدعم ضحايا الزلزال.. فنانو المغرب يقومون بواجبهم الإنساني

Changed

نافذة إخبارية لـ"العربي" تسلط الضوء على الدور الذي يلعبه فنانو المغرب في كارثة الزلزال الذي ضرب البلاد (الصورة: غيتي)
أوضحت الفنانة سناء مرحتي لـ"العربي"، أن ثقافة التكافل والتضامن شائعة في المجتمع المغربي وأن الفنان يمكن أن يستغل صورته لنشر هذه الثقافة.

لعب مثقفون وفنانون في المغرب دورًا من أجل المساعدة وتقديم الدعم وجمع التبرعات ومساعدة المتضررين من الزلزال الذي ضرب البلاد الأسبوع الماضي.

ومساء 8 سبتمبر/ أيلول الجاري، ضرب زلزال بقوة 7 درجات عدة مدن مغربية كبرى مثل العاصمة الرباط والدار البيضاء ومكناس وفاس (شمال) ومراكش وأغادير وتارودانت (وسط).

ووفقًا لأحدث بيانات وزارة الداخلية، أسفر الزلزال عن 2946 وفاة و6125 إصابة، إضافة إلى دمار مادي كبير.

دور الفنان في كارثة زلزال المغرب

وأوضحت المطربة المغربية سناء مرتاحي، أن مهنة الفنان هي الترفيه، لكنها أشارت إلى أنها أعمق من ذلك، لأنه لا يوجد أقدر من الفنان في أن ينشر ثقافة التكافل الاجتماعي بين الناس.

وفي حديث لـ"العربي" من الدار البيضاء، أشارت مرتاحي إلى أن الفنان في الأساس هو إنسان مرهف يحس بالآخر وكثير العطاء، ثم أن عمله ضمن المجموعة يجعله قابلًا لإشاعة هذه الثقافة.

ضرب المغرب الأسبوع الماضي زلزال بقوة 7 درجات
ضرب المغرب الأسبوع الماضي زلزال بقوة 7 درجات - غيتي

وأردفت مرتاحي أن الفنان يمكن أن يستعمل ويستغل صورته التي تجعله يصل إلى أكبر عدد ممكن من الناس للتشجيع على عمل ما، والفنان المثقف والذي لديه مصداقية يمكنه أن يوصل صوته بسرعة، وهذا ما تم ملاحظته في كارثة الزلزال.

وفيما لفتت إلى أن ثقافة التكافل والتضامن هي ثقافة شائعة في المغرب بصفة عامة، أشارت إلى أن الفنان هو جزء من المجتمع ويبقى مواطن مغربي، مؤكدة وجود الفنانين دائمًا في السراء والضراء لأنهم لسان الشعب.

زيارة ماكرون إلى البلاد "ليست مدرجة" في جدول الأعمال

وفي إطار منفصل، أعلن مصدر حكومي مغربي السبت أن زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للمملكة "ليست مدرجة في جدول الأعمال ولا مبرمجة".

جاء ذلك وفق ما نشرته وكالة الأنباء المغربية، نقلًا عن مصدر حكومي رسمي لم تسمه.

وأمس الجمعة، أعلنت وزيرة الخارجية الفرنسية كاثرين كولونا، في حديث لقناة محلية، عن برمجة زيارة للرئيس ماكرون إلى المغرب بدعوة من الملك محمد السادس.

وأبدى المصدر الحكومي "استغرابه لكون وزيرة الخارجية الفرنسية اتخذت هذه المبادرة أحادية الجانب ومنحت لنفسها حرية إصدار إعلان غير متشاور بشأنه بخصوص استحقاق ثنائي هام".

وتعيش العلاقات المغربية الفرنسية على وقع توتر منذ عامين.

وبعد الزلزال الذي ضرب المغرب الأسبوع الماضي بقوة 7 درجات على مقياس ريختر، عرضت باريس مساعدتها في جهود الإنقاذ، غير أن الرباط لم تقبل المساعدة إلا من 4 دول هي بريطانيا وإسبانيا وقطر والإمارات، وهو ما فهم منه رفض باقي العروض بما فيها من فرنسا.

وأثار موقف الرباط من المساعدات الفرنسية جدلًا كبيرًا في البلد الأوروبي ما دفع الرئيس ماكرون إلى نشر كلمة مصورة عبر منصة "إكس" موجهة إلى المغاربة.

ورغم إقرار ماكرون في كلمته أن تنظيم المساعدات هو قرار سيادي للملك محمد السادس والحكومة المغربية، فإن توجهه بالخطاب مباشرة إلى الشعب المغربي أثار موجة استياء واسعة في الأوساط المغربية التي اعتبرت خطابه "حنينًا إلى الحقبة الاستعمارية".

ومنذ أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، لم تعين الرباط سفيرًا جديدًا لدى باريس، خلفاً للسفير محمد بنشعبون، الذي عينه العاهل المغربي على رأس "صندوق محمد السادس للاستثمار".

وفي سبتمبر/ أيلول 2021، ظهر التوتر بشكل علني بعد قرار باريس تشديد القيود على منح تأشيرات للمواطنين المغاربة.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close