الجمعة 1 مارس / مارس 2024

مع استمرار التحقيقات بحقه.. أنتوني يعود لتدريبات مانشستر يونايتد

مع استمرار التحقيقات بحقه.. أنتوني يعود لتدريبات مانشستر يونايتد

Changed

نفى أنتوني الاعتداء الجسدي على صديقته السابقة غابرييلا كافالين
نفى أنتوني الاعتداء الجسدي على صديقته السابقة غابرييلا كافالين - غيتي
استبعد أنتوني من تشكيلة البرازيل في مباراتين بتصفيات كأس العالم هذا الشهر، وسط تحقيقات الشرطة في مزاعم من صديقته السابقة غابرييلا كافالين.

أكد مانشستر يونايتد اليوم الجمعة عودة الجناح أنتوني إلى التدريبات، وإمكانية دخوله تشكيلة الفريق المنافس بالدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم مع استمرار تحقيقات الشرطة في مزاعم الاعتداء.

واستبعد أنتوني من تشكيلة البرازيل في مباراتين بتصفيات كأس العالم هذا الشهر، وسط تحقيقات الشرطة في مزاعم من صديقته السابقة غابرييلا كافالين.

من جانبه، نفى أنتوني (23 عامًا) الاعتداء الجسدي على صديقته السابقة غابرييلا كافالين في بيان عبر حسابه على منصة إنستغرام، مشيرًا إلى أنه كان "ضحية اتهامات باطلة".

وقال أنتوني: "أستطيع أن أؤكد بهدوء أن الاتهامات كاذبة، وأن الأدلة التي قُدّمت وستُقدّم ستُظهر أنني بريء".

تظهر كافالين في إحدى الصور وهي مصابة بجرح واضح في الرأس
تظهر كافالين في إحدى الصور وهي مصابة بجرح واضح في الرأس - وسائل التواصل

وجاء هذا النفي بعدما نشرت تقارير صحافية برازيلية رسائل عبر تطبيق واتساب، يُزعم أنها بين أنتوني وكافالين وأن اللاعب يهدد فيها شريكته السابقة.

وفي إحدى المحادثات التي نقلتها وسائل الإعلام المحلية، قالت كافالين إنه يجب عليه الاعتذار عن "الركلات والاعتداءات". ثم يبدو أن أنتوني يرد على ذلك بكلمة "آسف". وتظهر كافالين أيضًا في إحدى الصور وهي مصابة بجرح واضح في الرأس.

وكانت شبكة ESPN البرازيلية قد فجرت الفضيحة في يونيو/ حزيران الماضي، وقالت: إن الاتهامات التي تقدمت بها كافالين في بلاغها، ضمت صورًا ووثائق ورسائل صوتية، وأكدت أن النجم البرازيلي اتصل بصديقته السابقة يوم 23 مايو/ أيار المنصرم، وقال لها: "سأقتلك بحال رأيتك مع شخص آخر".

أنتوني يعود لتدريبات مانشستر يونايتد

وقال يونايتد في بيان: "منذ ظهور المزاعم لأول مرة في يونيو/ حزيران تعاون أنتوني مع الشرطة في التحقيقات في البرازيل وبريطانيا واستمر في ذلك".

وأضاف: "قرر مانشستر يونايتد أن يستأنف أنتوني التدريبات في كارينغتون، وسيكون متاحًا لدخول التشكيلة، بينما تتواصل تحقيقات الشرطة، سيستمر تحت الرقابة مع انتظار تطورات أخرى في القضية".

وفي سياق متصل، ذكرت وسائل إعلام بريطانية أن أنتوني عاد إلى إنكلترا في وقت سابق هذا الأسبوع لحضور مقابلة اختيارية مع شرطة مانشستر العظمى.

وزعمت سيدتان أيضًا تعرضهما لاعتداء جسدي من أنتوني الذي لم يخضع لاعتقال، ونفى هذه المزاعم أيضًا.

ووافق النادي في وقت سابق على السماح للاعب البرازيلي بفترة غياب، وابتعد عن آخر مباراتين بالدوري الإنكليزي وعن الخسارة أمام بايرن ميونيخ بدوري أبطال أوروبا وأمام كريستال بالاس في كأس رابطة الأندية الإنكليزية.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close