الإثنين 17 يونيو / يونيو 2024

"مع ضمانات أمنية لإسرائيل".. واشنطن: نسعى لإقامة دولة فلسطينية

"مع ضمانات أمنية لإسرائيل".. واشنطن: نسعى لإقامة دولة فلسطينية

Changed

الخارجية الأميركية تقول إن واشنطن تسعى إلى إقامة دولة فلسطينية
الخارجية الأميركية تقول: إن واشنطن تسعى إلى إقامة دولة فلسطينية - إكس/ حساب وزير الخارجية الأميركي
قالت الخارجية الأميركية إنها تبحث مع الشركاء في المنطقة مجموعة من الخيارات لإقامة دولة فلسطينية، " مع ضمانات أمنية لإسرائيل".

أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ماثيو ميلر أمس الأربعاء، أن الولايات المتحدة تسعى بنشاط لإقامة دولة فلسطينية مستقلة مع ضمانات أمنية لإسرائيل وتستكشف الخيارات مع الشركاء في المنطقة.

في المقابل، رفض ميلر الإدلاء بتفاصيل حول الجهود الداخلية للوزارة بهذا الشأن، لكنه قال إن تلك المساعي من أهداف إدارة الرئيس جو بايدن.

دولة فلسطينية لتحقيق السلام

في التفاصيل، فقد صرّح المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية في مؤتمر صحفي: "نسعى بنشاط إلى إنشاء دولة فلسطينية مستقلة مع ضمانات أمنية حقيقية لإسرائيل، لأننا نعتقد أن هذا هو أفضل وسيلة لتحقيق السلام والأمن الدائمين لإسرائيل والفلسطينيين والمنطقة".

وأوضح ميلر أن هناك عددًا من الطرق التي يمكن اتباعها لتحقيق ذلك، مشيرًا إلى "عدد من تسلسل الأحداث التي يمكن تنفيذها لتحقيق هذا الهدف".

كما كشف المتحدث باسم الخارجية الأميركية، أن بلاده تبحث في هذا الصدد "مجموعة واسعة من الخيارات مع الشركاء في المنطقة، وكذلك شركاء آخرين داخل الإدارة الأميركية".

إجراءات الاعتراف بالدولة الفلسطينية

يأتي ذلك، في أعقاب كشف تقرير لموقع "أكسيوس" نشر أمس الأربعاء أن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن طلب من وزارته إجراء مراجعة وتقديم خيارات سياسية بشأن الاعتراف المحتمل أميركيًا ودوليًا بالدولة الفلسطينية بعد الحرب على غزة.

كما أبلغ وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون مجموعة من النواب في بلاده بأن الحكومة وحلفاءها "سينظرون في مسألة الاعتراف بالدولة الفلسطينية، بما في ذلك في الأمم المتحدة"، حسبما ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية الـ"بي بي سي" أمس الثلاثاء.

وتربط واشنطن بين إنشاء دولة فلسطينية والجهود الرامية إلى إقناع السعودية بتطبيع العلاقات مع إسرائيل، وهي خطوة جرى تجميدها بعد "طوفان الأقصى" في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول المنصرم.

هذا ويرى مسؤولون أميركيون أيضًا أن إطلاق سراح جميع المحتجزين المتبقين في غزة مقابل وقف دائم لإطلاق النار، قد يساهم في إحراز تقدم في هذا الملف.

التبدل في الموقف الأميركي

متابعةً لهذه التطورات، يرى الباحث في العلاقات الدولية عقيل عباس أن موقف الولايات المتحدة تغيّر تدريجيًا وبنحو متسارع في إطار الحرب الإسرائيلية على غزة، حيث تقدّم تل أبيب الحلّ العسكري فقط وترفض الحديث عن "سيناريو اليوم التالي".

إلا أن واشنطن وفق عباس توصّلت إلى أن الحلّ العسكري لهذا الصراع مستبعد، ولذلك تضغط بشكل متزايد على حكومة الاحتلال الإسرائيلي للذهاب لحل دبلوماسي ينهي القتال.

ويختلف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مع إدارة بايدن حول إنشاء دولة فلسطينية مستقلة، وقال هذا الأسبوع إنه لن يتنازل عن "السيطرة الأمنية الإسرائيلية الكاملة على جميع الأراضي الواقعة غربي نهر الأردن".

ويتابع عباس في حديث إلى "العربي" من واشنطن: "هناك حديث مع الأوروبيين والعرب حول الترتيبات لما بعد الحرب على غزة وعن الدولة الفلسطينية، وهناك الكثير من الضغط الأميركي على إسرائيل في هذا الخصوص".

أما الإستراتيجية الأميركية في هذا الخصوص، فتقوم على تأمين وقف طويل  نسبيًا لإطلاق النار يمتد لشهرين ويتم خلاله تبادل الأسرى وإعادة هيكلة الحكم في قطاع غزة، على حدّ قول عباس.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close