الإثنين 27 مايو / مايو 2024

مفاوضات القاهرة.. حماس تدرس مقترح إسرائيل بشأن هدنة غزة

مفاوضات القاهرة.. حماس تدرس مقترح إسرائيل بشأن هدنة غزة

Changed

تتمسك حماس بشروطها المتمثلة بوقف إطلاق النار وانسحاب الاحتلال من قطاع غزة وعودة النازحين- الأناضول
تتمسك حماس بشروطها المتمثلة بوقف إطلاق النار وانسحاب الاحتلال من قطاع غزة وعودة النازحين- الأناضول
قالت حركة حماس إنها ستدرس مقترح إسرائيل الذي تلقته من وسطاء قطريين ومصريين وستقدم ردها واصفة موقف تل أبيب بـ"المتعنت". 

رأت حركة حماس في وقت مبكر من اليوم الثلاثاء أن المقترح الإسرائيلي الذي تلقته من وسطاء قطريين ومصريين لا يلبي أيًا من مطالب الفلسطينيين.

وقالت الحركة في بيان "إنها ستدرس المقترح وستقدم ردها إلى الوسطاء"، واصفة الموقف الإسرائيلي بـ"المتعنت". 

وأشار مراسل "العربي" في رفح صالح الناطور إلى أن الحركة تشير إلى تعنت إسرائيل في بند الوقف الشامل لإطلاق النار وعودة النازحين إلى شمال قطاع غزة

مسار مفاوضات القاهرة

والإثنين، كشف قيادي بحماس في تصريح لوكالة "رويترز" أن الحركة رفضت المقترح الإسرائيلي لوقف إطلاق النار الذي تم طرحه خلال محادثات القاهرة.

وقال القيادي في حماس علي بركة: "ترفض حماس شروط الهدنة المطروحة من العدو الإسرائيلي بالقاهرة. اجتمع المكتب السياسي وأخذ هذا القرار".

من جهته، لفت القيادي في حماس محمود مرداوي، في حديث لـ"العربي" إلى أن المقترح الإسرائيلي لصفقة التبادل لا يلبي احتياجات الشعب الفلسطيني ومنها إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين.

أما القيادي في الحركة سامي أبو زهري فأكد أن الاحتلال الإسرائيلي يرفض الاستجابة في خضم مفاوضات القاهرة بشأن غزة، لأيِّ من مطالب الحركة.

وأضاف أبو زُهري في حديث لـ "العربي" أنَّ ما يصدر عن الاحتلال بشأن المفاوضات مجرد مناورات إعلامية لا علاقة لها بحقيقة ما يجري.

وأكد أن الولاياتِ المتحدةَ لا تضغط على إسرائيل لوقف العدوان، بل إنَ جهودها وجهود الحكومة الإسرائيلية تتركز فقط  في خضمِّ المفاوضات على إعادة المحتجزين الإسرائيليين.

وأرسلت إسرائيل وحماس وفدين إلى مصر يوم الأحد للمشاركة في محادثات تتوسط فيها الدوحة والقاهرة فضلًا عن وليام بيرنز مدير المخابرات المركزية الأميركية.

وتعكس مشاركة بيرنز في المحادثات ضغوطًا أميركية متزايدة للتوصل إلى اتفاق يضمن تحرير المحتجزين في غزة وإدخال المساعدات للمدنيين الذين يئنون تحت وطأة العدوان المستمر منذ ستة أشهر.

حماس تتمسك بوقف العدوان

وغادرت وفود التفاوض العاصمة المصرية على أن تعود خلال يومين. وقد نقلت الصحافة المصرية عن مصدر رفيع حديثه عن تقدم في المباحثات والتوافق على المحاور الأساسية بين الأطراف.

كما للفتت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية إلى مرونة الجولة الجديدة من المفاوضات. وقد صرّح مسؤول أميركي للهيئة بأن التوصل إلى صفقة بات أقرب من أي وقت مضى. 

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس أمس الإثنين: "إن المفاوضات وصلت إلى نقطة حاسمة للمرة الأولى منذ انطلاقها". 

وأبدى دبلوماسيون أجنبيون مطلعون على المفاوضات تفاؤلًا حذرًا، فيما يبرز تمسك حماس بموقفها الذي قدمته للوسطاء في 14 مارس/ آذار الماضي، والذي يستند إلى مطالب وقف دائم لإطلاق النار وانسحاب قوات الاحتلال من غزة وعودة النازحين إلى أماكن سكناهم وصولًا إلى صفقة جادة لتبادل الأسرى.

ولا يبدو أن حماس مستعدة لتجاوز هذه الشروط وسط حديث عن ضغوط أميركية على تل أبيب لحل العقدة الرئيسة في المفاوضات المتعلقة بعودة النازحين إلى شمال القطاع. 

إصرار إسرائيلي على عملية رفح

وقالت إسرائيل إنها حريصة على التوصل إلى اتفاق لمبادلة سجناء بالمحتجزين تفرج بموجبه عن عدد من الفلسطينيين في سجونها مقابل إطلاق محتجزين في غزة، لكنها غير مستعدة لإنهاء الهجوم العسكري قبل غزو رفح، الملاذ الأخير للفلسطينيين النازحين في غزة.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أشار إلى تحديد موعد لاجتياح رفح التي تضم أكثر من مليون نازح وسط أجواء صعبة للغاية ونقص في الغذاء والماء والمأوى. 

المصادر:
العربي- وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close