الأربعاء 1 فبراير / فبراير 2023

موجات الحر تتفاقم في العالم.. كيف تؤثر على مرضى القلب والمسنين؟

موجات الحر تتفاقم في العالم.. كيف تؤثر على مرضى القلب والمسنين؟

Changed

المختص في أمراض القلب والشرايين، د. شهاب حمزة يتحدث عن تأثير ارتفاع الحرارة على مرضى القلب والمسنين (الصورة: تويتر)
من المحتمل أن تحدث حالات وفاة إذا ما تعرّض الإنسان لدرجات حرارة عالية وفق ما تقول منظمة الصحة العالمية.

مع التغير المناخي الذي يشهده العالم، تفاقمت موجات الحر التي باتت تشكل تحديات شديدة لصحة الإنسان وخلقت حالات طوارئ صحية عامة.

ووفق منظمة الصحة العالمية، فإن التعرّض لمستويات عالية من الحرارة يمكن أن يسبّب الإرهاق وضربات الشمس وارتفاع حرارة الجسد، ومن المحتمل أن تحدث حالات الوفاة ودخول المستشفيات إما على الفور أو بعد أيام من التعرض للحرارة، مما يؤدي أيضًا إلى تفاقم الأمراض المزمنة بما في ذلك أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري.

وتتسببت الحرارة الشديدة في حدوث حالات وفاة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية سنويًا على مدى عقد من الزمن في الولايات المتحدة.

"التأثير الدراماتيكي"

وقال المختص في أمراض القلب والشرايين، شهاب حمزة، إن حرارة الجسم يجب أن تكون 37 درجة حتى يستطيع الإنسان القيام بمهامه بشكل طبيعي، حيث يحافظ عليها المنظّم الحراري الموجود في دماغ الإنسان.

لذلك، فإن ارتفاع حرارة الجسد لمستويات عالية قد تؤدي إلى توقف خلايا الجسم أحيانًا عن عملها بالطريقة المثلى ما يؤدي إلى حدوث الإغماء، وفي بعض الحالات الشديدة تصل الحالة إلى الوفاة بعد تلف الخلايا.

وأشار إلى أن ارتفاع نسب الوفيات لدى المسنين بعد تعرّضهم للحرارة، يرجع إلى إصابتهم بالجفاف جراء ذلك، خاصة أنهم لا يشعرون بالعطش بشكل كبير ما يؤدي إلى إصابتهم بالقصور الكلوي ومن ثم الوفاة.

وأوضح الطبيب كيفية "التأثير الدراماتيكي" لدرجات الحرارة العالية أيضًا على مرضى القلب، إذ إن تنظيم الجسم لدرجة حرارته يحتاج إلى تدفق الدم إلى الأطراف، وهو ما يزيد من جهد عضلة القلب، ما ينتج عنه تدهور صحتهم.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close