الجمعة 24 مايو / مايو 2024

نتنياهو وادعاءات قرب النصر.. معظم الإسرائيليين لا يصدقون رئيس وزرائهم

نتنياهو وادعاءات قرب النصر.. معظم الإسرائيليين لا يصدقون رئيس وزرائهم

Changed

تهاوت شعبية نتنياهو وحكومته منذ بداية الحرب على غزة
تهاوت شعبية نتنياهو وحكومته منذ بداية الحرب على غزة- غيتي
أظهر استطلاع للرأي أجري لصالح قناة عبرية بأن 68% من الإسرائيليين لا يصدقون نتنياهو حين يقول إن إسرائيل على بعد خطوة من النصر.

أظهر استطلاع للرأي، أن ثلثي الإسرائيليين لا يصدقون ادعاء رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بأن جيشهم يقترب من تحقيق نصر وشيك بعدوانه المستمر على قطاع غزة منذ أكثر من 6 أشهر.

وحسب استطلاع لقناة "13" العبرية نشرت نتائجه على موقعها الإلكتروني يوم أمس الأحد، فإن 68% من الإسرائيليين لا يصدقون نتنياهو حين يقول إن إسرائيل على بعد خطوة من النصر. وفيما قال 16% إنهم يصدقون نتنياهو، أجاب البقية بأنهم لا يعرفون أو رفضوا الإجابة.

ادعاءات نتنياهو باقتراب "النصر"

وصرّح نتنياهو، مرارًا بأن "إسرائيل على بعد خطوة أو قريبة جدًا من النصر". وقال رئيس الوزراء أمس الأحد، إن تل أبيب "ستزيد في الأيام المقبلة الضغوط السياسية والعسكرية على حماس، وستوجه لها المزيد من الضربات المؤلمة".

وبوتيرة يومية، تعلن كتائب القسام، وسرايا القدس وفصائل أخرى، عن قتل وجرح جنود إسرائيليين وتدمير آليات عسكرية، وتنشر مقاطع مصورة توثق بعض هذه العمليات.

الاستطلاع الإسرائيلي أظهر أيضًا أن 63% يؤيدون إجراء انتخابات مبكرة، فيما أيد 33% إجراءها في موعدها المحدد مسبقًا في أكتوبر/ تشرين الأول 2026.

وتتهم المعارضة نتنياهو بالفشل في تحقيق أهداف الحرب على غزة، ولاسيما القضاء على حركة "حماس" وإعادة الأسرى الإسرائيليين، وتقول إنه يحاول الاستمرار في السلطة.

تأييد إقالة بن غفير

في المقابل، يرفض نتنياهو دعوات المعارضة إلى انتخابات مبكرة، ويدعي أن من شأنها "شلّ الدولة"، وتجميد مفاوضات تبادل الأسرى مع حماس لفترة قد تصل إلى 8 أشهر.

وأيد 48% من الإسرائيليين إقالة وزير الأمن القومي اليميني المتطرف إيتمار بن غفير، بسبب تصريحاته المثيرة للجدل، فيما رفض 35% منهم ذلك. ويقول إسرائيليون إن تصريحات وسياسات بن غفير مسؤولة إلى حد كبير عن إشعال الأراضي الفلسطينية، ويتهمونه بمحاولة دفع إسرائيل إلى حرب ضد "حزب الله" وإيران.

ويشن جيش الاحتلال منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، حربًا على غزة، خلفت آلاف الشهداء والجرحى معظمهم أطفال ونساء، ومجاعة ودمارًا هائلًا، حسب بيانات فلسطينية وأممية.

وتواصل إسرائيل هذا العدوان رغم صدور قرار من مجلس الأمن الدولي بوقف إطلاق النار فورًا، ورغم مثولها أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب إبادة جماعية.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close