الإثنين 26 فبراير / فبراير 2024

ندوب لن تزول.. 12 ألف إعاقة جديدة نتيجة العدوان على غزة

ندوب لن تزول.. 12 ألف إعاقة جديدة نتيجة العدوان على غزة

Changed

الحروب الإسرائيلية على قطاع غزة سبب رئيسي في أغلب الاعاقات
الحروب الإسرائيلية على قطاع غزة سبب رئيسي في أغلب الإعاقات- الأناضول
يرفع تزايد عدد الجرحى وانخفاض قدرات الرعاية الصحية خاصة مع الاستهداف المباشر للمستشفيات خلال العدوان الإسرائيلي على غزة، عدد الأفراد ذوي الإعاقة.

توقّع الجهاز المركزي الفلسطيني للإحصاء تسجيل 12 ألف إعاقة جديدة جراء تواصل العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، تُضاف إلى العدد الإجمالي للإعاقات في فلسطين والتي تقدّر بأكثر من 115 ألف فرد.

ومع ارتفاع وتيرة القصف الإسرائيلي على قطاع غزة، يتزايد عدد الجرحى، وتنخفض قدرات الرعاية الصحية خاصة مع الاستهداف المباشر للمستشفيات. وترفع هذه العوامل عدد الأفراد ذوي الإعاقة.

صعوبات حركية ووظيفية

ويُعاني الأطفال الذين يُشكّلون 17% من مجمل جرحى العدوان، من تداعيات مختلفة تتمثّل في إصابات جسدية خطيرة تترك آثارًا طويلة الأمد على صحتهم وحياتهم.

وقد يحتاجون إلى جراحات متكرّرة وعلاجات طبية مكلفة. وقد تؤدي الإصابات إلى الإعاقة والعجز الدائمين مما يحول دون تحقيقهم لإمكانياتهم الكاملة ويؤثر على مستقبلهم.

وقبيل العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، قدّر الإحصاء الفلسطيني عدد الأفراد ذوي الإعاقة بحوالي 115 ألف فرد في فلسطين، منهم 56 ألف فرد مُسجّل في قطاع غزة.

وأوضح المركز أنّ 3 من بين كل 25 طفلًا فلسطينيًا يعانون من نوع أو أكثر من الصعوبات الحركية والوظيفية.

لكنّ خبراء يؤكدون أنّ الحرب على غزة ستُضاعف من أعداد ذوي الإعاقة، باعتبار أنّ الحرب على القطاع سبب رئيسي في أغلب الاعاقات.

ووفقًا للتقديرات، شكّلت صعوبات التعلّم الإعاقة الأكثر انتشارًا بين الأطفال في القطاع، في حين كانت الإعاقة السمعية الأقل انتشارًا.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة