الأحد 25 فبراير / فبراير 2024

نوبل للآداب.. تعرّف على أبرز الفائزين خلال السنوات العشر الأخيرة

نوبل للآداب.. تعرّف على أبرز الفائزين خلال السنوات العشر الأخيرة

Changed

عرض "شبّاك الثقافة" الجدل الذي رافق فوز الروائي النمساوي بيتر هاندكه بجائزة نوبل للآداب (الصورة: غيتي)
حتى تاريخه، مُنحت 116 جائزة نوبل للأدب، وكانت السويدية سلمى لاغرلوف، أول امرأة في العالم تفوز بالجائزة، والأديب المصري الشهير نجيب محفوظ أول عربي يفوز بها

تمنح الأكاديمية السويدية جائزة نوبل في الأدب سنويًا للمؤلفين من ذوي المساهمات البارزة في مجال الأدب.

وبناء على وصية مخترع الديناميت رجل الأعمال السويدي ألفريد نوبل، يتمّ منح الجائزة "للشخص الذي أنتج في مجال الأدب العمل الأكثر تميزًا في اتجاه مثالي".

وحتى تاريخه، مُنحت 116 جائزة أدبية، كما لم تُمنح لأحد تسع مرات.

وعام 2018، جرى إلغاء منح الجائزة للمرة الأولى منذ 75 عامًا، بسبب اتهامات بسوء السلوك الجنسي موجّهة لزوج واحدة من عضوات الأكاديمية، ومزاعم تسريب أسماء بعض الفائزين بالجائزة قبل الإعلان الرسمي عنها. ومُنحت الجائزة في العام التالي إلى جانب جائزة عام 2019.

وكانت الجائزة أُلغيت عام 1943، في ذروة الحرب العالمية الثانية.

وحصلت 16 امرأة على الجائزة حتى الآن. وكانت الكاتبة السويدية سلمى لاغرلوف، أول امرأة في العالم تفوز بهذه الجائزة عام 1909 عن روايتها الأشهر "بيت المقدس". وعام 1988، أصبح الأديب المصري الشهير نجيب محفوظ، أول عربي يفوز بالجائزة.

ويُعتبر أصغر الفائزين بالجائزة منذ تاريخها، الروائي البريطاني الراحل روديارد كيبلينغ، الذي فاز بالجائزة عام 1907، عن عمر 41 عامًا، "نظرًا لقوة الملاحظة، وأصالة الخيال، والموهبة الرائعة في السرد التي تميّز إبداعاته".

أما الفائزة الأكبر سنًا بالجائزة فهي الروائية البريطانية دوريس ليسينغ، التي فازت عام 2007 عن عمر 88 عامًا.

أبرز الفائزين خلال السنوات العشر الأخيرة

الكاتبة الفرنسية آني إيرنو
الكاتبة الفرنسية آني إيرنو -غيتي

فازت الكاتبة الفرنسية آني إيرنو (82 عامًا) بجائزة الآداب لعام 2022. وعلّلت لجنة "نوبل" اختيارها لما أظهرته من "شجاعة وبراعة" في "اكتشاف الجذور والبُعد والقيود الجماعية للذاكرة الشخصية".

الروائي عبد الرزاق غورنا
الروائي عبد الرزاق غورنا-غيتي

عام 2021، فاز الروائي عبد الرزاق غورنا، المولود في تنزانيا والمقيم في بريطانيا، بالجائزة نظرًا لسرده "المتعاطف والذي يخلو من أي مساومة لآثار الاستعمار ومصير اللاجئين العالقين بين الثقافات والقارات".

الشاعرة الأميركية لويز غلوك
الشاعرة الأميركية لويز غلوك-غيتي

فازت الشاعرة الأميركية لويز غلوك بالجائزة عام 2020، "لصوتها الشعري الذي لا لبس فيه والذي يجعل الوجود الفردي عالميًا بالجمال الصارم".

الروائي الألماني بيتر هاندكه
الروائي الألماني بيتر هاندكه -غيتي

عام 2019، نال الجائزة الروائي الألماني بيتر هاندكه "لعمله المؤثر الذي اكتشف ببراعة لغوية محيط وخصوصية التجربة الإنسانية".

الروائية البولندية أولغا توكارتشوك
الروائية البولندية أولغا توكارتشوك-غيتي

أما الروائية البولندية أولغا توكارتشوك ففازت بالجائزة عام 2018، "لخيالها السردي الذي يمثّل بشغف موسوعي عبور الحدود كشكل من أشكال الحياة".

الروائي الياباني كازوو إيشيغورو
الروائي الياباني كازوو إيشيغورو-غيتي

عام 2017، فاز الروائي الياباني كازوو إيشيغورو بالجائزة لأنه "كشف في روايات ذات قوة عاطفية كبيرة، الهاوية الكامنة وراء إحساسنا الوهمي بالتواصل مع العالم".

المغني الأميركي بوب ديلان
المغني الأميركي بوب ديلان -غيتي

فاز المغني الأميركي بوب ديلان عام 2016 بالجائزة، "لأنه ابتكر تعبيرات شعرية جديدة ضمن تقليد الأغنية الأميركية العظيم".

الكاتبة البيلاروسية سفيتلانا أليكسييفيتش
الكاتبة البيلاروسية سفيتلانا أليكسييفيتش - غيتي

عام 2015، فازت البيلاروسية  سفيتلانا أليكسييفيتش "لكتاباتها متعددة الألحان، والنصب التذكاري للمعاناة والشجاعة في عصرنا".

الروائي الفرنسي باتريك موديانو
الروائي الفرنسي باتريك موديانو- غيتي

أما الروائي الفرنسي باتريك موديانو فحاز على الجائزة عام 2014، "لفن الذاكرة الذي استحضر به أكثر المصائر البشرية التي لا يمكن وصفها، وكشف النقاب عن عالم الحياة للاحتلال".

الكاتبة الكندية أليس مونرو
الكاتبة الكندية أليس مونرو- غيتي

عام 2013، فازت الكاتبة الكندية أليس مونرو بالجائزة، والتي لُقّبت بـ "سيد القصة القصيرة المعاصرة"، وكانت أول أديب كندي يفوز بالجائزة. وقالت الأكاديمية السويدية إن "مونرو تتميّز بمهارة في صياغة الأقصوصة التي تطعمها بأسلوب واضح وواقعية نفسية".

المصادر:
العربي - ترجمات

شارك القصة

تابع القراءة
Close