الأربعاء 19 يونيو / يونيو 2024

هجوم حاد على نيويورك تايمز.. هكذا اجتزأت شهادة الأسيرة المفرج عنها

هجوم حاد على نيويورك تايمز.. هكذا اجتزأت شهادة الأسيرة المفرج عنها

Changed

صرّحت الأسيرة الإسرائيلية التي أفرجت عنها حماس في 23 أكتوبر أنها عوملت بإنسانية - وسائل التواصل
صرّحت الأسيرة الإسرائيلية التي أفرجت عنها حماس في 23 أكتوبر أنها عوملت بإنسانية - وسائل التواصل
اجتزأت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية شهادة الأسيرة الإسرائيلية التي أفرجت عنها حماس، ووجد المتابعون أن هذا الاقتطاع يخدم دعاية الاحتلال.

تتعرّض صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية لهجوم من قبل متابعيها بعد اقتطاعها شهادة الأسيرة الإسرائيلية التي أفرجت عنها كتائب القسام في غزة في 23 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري. وقد وجد المتابعون أن هذا الاقتطاع يخدم الدعاية الإسرائيلية.

واجتزأت "نيويورك تايمز" شهادة الأسيرة يوخفد ليفشيتز، حيث ظهر أنها قالت فقط: "أطلقوا النار على منازلنا وضربوا الناس واختطفوا بعض الأشخاص مثلي".

كيف عاملت كتائب القسام الأسيرة الإسرائيلية؟

وقالت ابنة الأسيرة المفرج عنها شارون لوتون: "في أثناء اختطافها تم ضربها بالعصي من قبل الشباب".

لكن في المقابلة الكاملة، قالت ليفشيتز وفق ما نقلته قناة 1 4 الإسرائيلية: "عندما وصلنا قالوا لنا إنهم أناس يؤمنون بالقرآن، ولذلك لن يصيبونا بأذى وسيوفرون لنا ذات الظروف المتوافرة لهم في الأنفاق".

وأضافت: "كان هناك حراس إلى جانبنا ومسعف طوال الوقت، وكان هناك طبيب اهتم بتوفير الدواء لنا".

وتابعت الرهينة الإسرائيلية المحررة: "نمنا على فراش، واهتموا كثيرًا بالنظافة والتعقيم حتى لا نمرض لا سمح الله. وكان معنا طبيب يأتي كل يومين لفحصنا وبقي المسعف معنا وأخذ على عاتقه المسؤولية واهتم بتوفير الدواء، وفي حال لم يجد الدواء نفسه أحضر أدوية مشابهة".

"فيديو مغالط للحقيقة"

وقد تجاوز عدد التعليقات على المقطع الذي نشرته "نيويورك تايمز" الـ9 آلاف خلال الساعات الأولى لعرضه. وقد وصفه أغلب المتابعين بـ"المغالط" وطالبوا بنشر المقطع كاملًا.

وعلق أحد المتابعين: "لن ننخدع بهذه الدعاية بعد الآن. نيويورك تايمز لقد رأينا الشهادة كاملة".

وجاء في تعليق أخر: "من غير المعقول أن نيويورك تايمز نشرت نسخة مقتطعة بطريقة غير أخلاقية من هذا الفيديو وأزالت جميع الأجزاء التي قالت فيها إنهم عاملوها بلطف واحترام".

وقال متابع آخر: "نيويورك تايمز لقد فات الأوان. لقد شاهد الجميع بالفعل أجزاء الفيديو التي لم تعرضها الصحيفة. الحرية لفلسطين".

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close