الإثنين 26 فبراير / فبراير 2024

واشنطن تشيد بنتائجها.. المفاوضون "يضغطون" لتمديد هدنة غزة

واشنطن تشيد بنتائجها.. المفاوضون "يضغطون" لتمديد هدنة غزة

Changed

يسعى المفاوضون لتأمين تمديد جديد للهدنة في غزة ليومين إضافيين
يسعى المفاوضون لتأمين تمديد جديد للهدنة في غزة ليومين إضافيين - رويترز
أكّد عضو المكتب السياسي لحركة حماس باسم نعيم لـ"العربي"، أن الاحتلال ظل يماطل حتى الدقائق الأخيرة قبل أن يستجيب لشروط تمديد الهدنة.

أكدت الهيئة العامة للاستعلامات في مصر أن مفاوضين مصريين وقطريين يضغطون من أجل تمديد جديد للهدنة في غزة لمدة يومين مع الإفراج عن مزيد من المحتجزين وزيادة إيصال المساعدات الإنسانية لقطاع غزة.

وتأتي هذه الجهود في أعقاب تمديد الهدنة في اللحظة الأخيرة اليوم الخميس ليوم سابع.

وقال ضياء رشوان، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات في بيان إن تمديد اليوم الخميس يشمل إطلاق 10 إسرائيليين تحتجزهم حماس و 30 سجينًا فلسطينيًا، إضافة إلى توفير نفس مستويات المساعدات الإنسانية كما كانت خلال الأيام الست الماضية.

وأردف البيان أن مصر ستواصل بذل قصارى جهدها لضمان استمرار تدفق المساعدات الإنسانية إلى شمال وجنوب قطاع غزة.

وكان عضو المكتب السياسي في حركة "حماس" باسم نعيم أشار إلى أن ضغوطات كبيرة مورست على الاحتلال الإسرائيلي للقبول بتمديد الهدنة ليوم إضافي، بعد مراوغات ورفض للعديد من المقترحات التي عرضت عليه.

عملية التفاوض مستمرة

وأكد في حديث إلى "العربي" استعداد "حماس" للإفراج عن رجال مدنيين إسرائيليين وفق صفقة شاملة لتبادل الأسرى وهدنة أطول يجري البحث فيها الآن، مشدّدًا على أن عملية التفاوض عبر الوسطاء جارية على مدار الساعة.

وقال نعيم: "صفقة بهذا الحجم حول الجنود الإسرائيليين وتبييض سجون الاحتلال تحتاج إلى وقت طويل وتفاوض معقّد.. لذلك قد يكون وقف إطلاق النار شرطًا أساسيًا لإمكانية إنجاز صفقات بهذا الحجم".

واشنطن: الهدنة تؤتي ثمارها

وفي سياق متصل، شدد نعيم على أن الاحتلال اخترق الهدنة أكثر من مرة في غزة وسقط شهداء لدى تفقدهم لبيوتهم، لافتًا إلى أن الحركة حذرت الاحتلال عبر الوسطاء من فشل التهدئة.

وكان وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن رأى اليوم الخميس أن الهدنة في غزة تؤتي ثمارها في ظل إطلاق سراح المحتجزين في القطاع ودخول المساعدات الإنسانية، وعبّر عن أمله في استمرارها.

وقال للصحفيين خلال لقائه مع الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتسوغ في تل أبيب: "هذه العملية تؤتي ثمارها وهي مهمة ونأمل في استمرارها".

وأضاف بلينكن: "الولايات المتحدة تدعم إسرائيل بشدة في حقها في الدفاع عن نفسها وسعيها لضمان عدم تكرار أحداث السابع من أكتوبر مجددًا".

وبوساطة قطرية مصرية أميركية، بدأت في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري هدنة إنسانية لمدة 4 أيام تم تمديدها 3 أيام إضافية ومن بنودها وقف لإطلاق النار وتبادل أسرى وإدخال مساعدات إنسانية إلى غزة.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close