الإثنين 17 يونيو / يونيو 2024

وقف الدراسة وإغلاق طرق.. اشتباكات مسلحة في مدينة الزاوية الليبية

وقف الدراسة وإغلاق طرق.. اشتباكات مسلحة في مدينة الزاوية الليبية

Changed

تقع مدينة الزاوية الساحلية على مسافة 40 كيلومترًا غرب العاصمة طرابلس - غيتي/أرشيفية
تقع مدينة الزاوية الساحلية على مسافة 40 كيلومترًا غرب العاصمة طرابلس - غيتي/أرشيفية
تسببت الاشتباكات في مدينة الزاوية بإغلاق بعض الطرق وإيقاف الدراسة حتى إشعار آخر، بسبب التبادل العشوائي للقذائف.

تشهد مدينة الزاوية الواقعة غرب العاصمة الليبية طرابلس، اشتباكات اليوم السبت، بين مجموعات مسلحة تسببت في إيقاف الدراسة وإغلاق أجزاء من الطرق المؤدية إلى المدينة.

وأفاد ضابط في مديرية أمن الزاوية، بأن المناطق الجنوبية للمدينة تشهد منذ ليلة الأمس اشتباكات بين مجموعات مسلحة، مشيرًا إلى استمرارها منذ الصباح لكن بشكل "متقطع".

وتسببت الاشتباكات في إغلاق بعض الطرق وإيقاف الدراسة في الزاوية حتى إشعار آخر، بسبب التبادل العشوائي للقذائف بين المسلحين، وفق حديث الضابط ذاته لوكالة فرانس برس. 

وعن أسباب التوتر، قال الضابط: "إن خلافات بين أفراد مجموعات مسلحة تطورت إلى مناوشات ولم تنجح جهود الوساطة حتى الآن في إيقاف الاشتباكات".

تبادل عنيف للرصاص بمدينة الزاوية

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو، تظهر مسلحين على متن سيارات دفع رباعي يطلقون النار بشكل كثيف باتجاه مجموعات مسلحة مناوئة.

كما أظهرت المقاطع أعمدة دخان متصاعدة من عدة بنايات سكنية ومقار حكومية، نتيجة تعرضها لمقذوفات عشوائية وتبادل عنيف للرصاص والقذائف في أنحاء متفرقة من المدينة.

وتقع مدينة الزاوية الساحلية على مسافة 40 كيلومترًا غرب العاصمة طرابلس، ويقطنها أكثر من 300 ألف نسمة، ويربطها طريق سريع مع طرابلس ومعبر رأس جدير الحدودي مع تونس.

وينشط في الزاوية عدد من المجموعات المسلحة النافذة المناوئة للمشير خليفة حفتر، وساهم مسلحون من المدينة في إفشال محاولة قوات حفتر السيطرة على طرابلس عام 2019.

كيف اندلعت الاشتباكات في مدينة الزاوية؟

وفي هذا السياق، قال، مراسل "العربي" عبد الناصر خالد، إن مدينة الزاوية تتكرر فيها الاشتباكات وهذه المرة وقعت فجرًا في منطقة أبو صرّة جنوب مدينة الزاوية قبل أن تتسع وتُستخدم فيها الأسلحة الثقيلة.

وأضاف من طرابلس، أن الاشتباكات بين قوة الإسناد الأولى التابعة لحكومة الوحدة الوطنية، وبين جهاز دعم الاستقرار التابع للمجلس الرئاسي تحدث لأسباب متعددة سواء بما يتعلق بمناطق النفوذ أو وقوع حوادث اختطاف مما يولد حالة توتر.

ومضى يقول: "في الفترة الأخيرة وقعت حادثة اختطاف لطرف من قوة الإسناد الأولى، من قبل جهاز دعم الاستقرار مما ولد اشتباكات".

ونوه مراسلنا، إلى أن "حالة هدوء سادت الموقف بعد توصل أعيان المنطقة لهدنة مؤقتة لإخراج العائلات، بينما أصيب طفل بكتفه في وقت جرى الحديث عن مقتل أحد طرفي القتال". 

إخراج العائلات العالقة في الاشتباكات

من جانبه، أعلن الهلال الأحمر بمدينة الزاوية تمكنه من إخراج عدد من العائلات العالقة في مناطق الاشتباكات.

ودعا الهلال الأحمر في بيان الجهات الأمنية إلى التعاون في مساعدة العالقين في مناطق النزاع.

بدورها، قالت وزارة الصحة بالحكومة الليبية في طرابلس إنها تعمل على تنفيذ عمليات "الإخلاء بمناطق الاشتباكات، ونقل الحالات المصابة إلى المستشفيات"، من دون أن تقدم حصيلة للضحايا.

وتشهد ليبيا حالة من الجمود السياسي حيث قدم رئيس البعثة الأممية في ليبيا عبدالله باتيلي استقالته من منصبه 16 أبريل/ نيسان الماضي، بعد فشل مبادرة تقدم بها تقضي بجمع الأطراف السياسية لطاولة الحوار لحل المسائل العالقة في طريق إجراء الانتخابات.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close