الخميس 11 أبريل / أبريل 2024

"يا الله إخواتي".. شاب سوري يبحث عن شقيقيه بعد قصف قرية كفرنوران

"يا الله إخواتي".. شاب سوري يبحث عن شقيقيه بعد قصف قرية كفرنوران

Changed

فقد شاب سوري أخويه عقب قصف مدفعي روسي استهدف قرية كفرنوران غربي حلب.
أسفر القصف على قرية كفرنوران عن مقتل 4 مدنيين وجرح 8 آخرين تم نقلهم إلى المستشفيات لتلقي العلاج
قصفت قوات النظام السوري وحلفاؤه الأربعاء المناطق السكنية بريف حلب الغربي بصواريخ أرض أرض ما أسفر عن مقتل 4 مدنيين.

انتشر مقطع فيديو يوثق لحظة مؤلمة ومؤثرة عاشها شاب سوري عقب قصف مدفعي استهدف قرية كفرنوران غربي حلب

وفي المقطع المصور، يظهر الشاب حافي القدمين وهو يصرخ ويبكي ويربت على رجليه متسائلًا عن مصير شقيقيه. ثم يفترش الأرض ويصرخ بأعلى صوته: "أخواي ضاعا". وعلى الفور، أبلغه أحد المتواجدين في المكان بأنه تم إسعافهما.

قصف صاروخي استهدف ريف حلب

وكانت قوات النظام السوري قصفت الأربعاء مناطق سكنية بريف حلب الغربي بصواريخ أرض أرض.

وأسفر القصف عن مقتل 4 مدنيين وجرح 8 آخرين تم نقلهم إلى المستشفيات لتلقي العلاج.

وكانت قوات النظام استهدفت بقذائف المدفعية قرى في ريف إدلب الجنوبي الواقعة كذلك ضمن منطقة خفض التصعيد من دون ورود أنباء عن إصابات.

تهديد لملايين السوريين

وقال الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية في بيان الثلاثاء: "إن نظام الأسد وروسيا يجددان استهداف المناطق المحررة بصواريخ الطائرات الحربية والقذائف المدفعية مستهدفين مناطق من إدلب وحلب، بالتزامن مع مباحثات جولة أستانة الـ 20، ما يشكل تهديدًا لحياة ملايين السوريين في تلك المناطق على الرغم من الوضع الإنساني المتردي لمعظم العائلات".

وكانت أنقرة وموسكو قد توصلتا في سبتمبر/ أيلول 2018، إلى اتفاق حول مذكرة تفاهم إضافية لتعزيز وقف إطلاق النار في إدلب المشمولة باتفاق مناطق خفض التصعيد بين تركيا وروسيا وإيران خلال اجتماعات أستانة عام 2017، إلّا أن النظام كثف هجماته على المنطقة في 2019.

وفي 5 مايو/ أيار 2020، توصلت تركيا وروسيا إلى اتفاق جديد لوقف إطلاق النار في إدلب، إلّا أن قوات النظام تقوم بخرق الاتفاق بين الحين والآخر.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close