الأحد 21 أبريل / أبريل 2024

يوليوس قيصر والسنوات الكبيسة.. ما قصة يوم 29 فبراير؟

اختار البابا غريغوري الثالث عشر يوم 29 فبراير ليكون اليوم الكبيس- غيتي
اختار البابا غريغوري الثالث عشر يوم 29 فبراير ليكون اليوم الكبيس- غيتي
يوليوس قيصر والسنوات الكبيسة.. ما قصة يوم 29 فبراير؟
يوليوس قيصر والسنوات الكبيسة.. ما قصة يوم 29 فبراير؟
الخميس 29 فبراير 2024

شارك

يعد يوم 29 فبراير/ شباط يومًا مميزًا لأنه يأتي مرة كل أربع سنوات منذ العام 45 قبل الميلاد عندما ابتدعت فكرة السنوات الكبيسة التي ساعدت في خلق تزامن بين التقويم وتغير الفصول. 

تحتوي السنوات الكبيسة على 366 يومًا تقويميًا بدلاً من 365 يومًا تقويميًا. وتحدث كل أربع سنوات في التقويم الغريغوري أي التقويم الميلادي الذي تستخدمه غالبية دول العالم. وهذا اليوم الإضافي، المعروف باليوم الكبيس، هو 29 فبراير/ شباط، وهو غير موجود في السنوات غير الكبيسة. فكل سنة قابلة للقسمة على أربعة، مثل أعوام 2020 و2024، هي سنة كبيسة باستثناء بعض السنوات التي تنتهي بصفرين مثل 1900. ويطلق على السنة الكبيسة اسم "Leap" ويعني "القفزة". 

وبحسب موقع "لايف سينس"، يأتي الاسم من حقيقة أنه اعتبارًا من شهر مارس/ آذار فصاعدًا، يتحرك كل تاريخ للسنة الكبيسة للأمام بمقدار يوم إضافي مقارنة بالعام السابق. فعلى سبيل المثال، كان يوم 1 مارس/ آذار 2023 يوم أربعاء، ولكن في عام 2024، سيوافق يوم جمعة. 

وتختلف السنة الكبيسة في التقويمات الأخرى، بما في ذلك التقويم العبري والتقويم الإسلامي والتقويم الصيني والتقويم الإثيوبي، فالسنة الكبيسة لا تأتي كل أربع سنوات وغالبًا ما تحدث في سنوات مختلفة عن تلك الموجودة في التقويم الميلادي. كما تحتوي بعض التقاويم على أيام كبيسة متعددة أو حتى أشهر كبيسة مختصرة.

توجد السنوات الكبيسة لأن السنة في التقويم الميلادي هي أقصر بقليل من السنة الشمسية - غيتي
توجد السنوات الكبيسة لأن السنة في التقويم الميلادي هي أقصر بقليل من السنة الشمسية - غيتي

ويوضح الموقع أنه بالإضافة إلى السنوات الكبيسة والأيام الكبيسة، يحتوي التقويم الميلادي أيضًا على عدد قليل من الثواني الكبيسة، والتي تمت إضافتها بشكل متقطع إلى سنوات معينة - كان آخرها في 2012 و2015 و2016. لكن المكتب الدولي للأوزان والمقاييس "IBWM" وهو المنظمة المسؤولة عن ضبط الوقت العالمي، سيقوم بإلغاء الثواني الكبيسة اعتبارًا من عام 2035 فصاعدًا.

قصة السنوات الكبيسة

قد تبدو فكرة اليوم الإضافي غير مفهومة في ظاهر الأمر. لكن السنوات الكبيسة مهمة جدًا، وبدونها ستبدو سنواتنا مختلفة تمامًا في النهاية.

توجد السنوات الكبيسة لأن السنة الواحدة في التقويم الميلادي أقصر قليلاً من السنة الشمسية أو الاستوائية، وهو مقدار الوقت الذي تستغرقه الأرض للدوران حول الشمس بالكامل مرة واحدة. يبلغ طول السنة التقويمية 365 يومًا بالضبط، لكن السنة الشمسية تبلغ تقريبًا 365.24 يومًا، أو 365 يومًا و5 ساعات و48 دقيقة و56 ثانية.

وإذا لم نأخذ هذا الاختلاف في الاعتبار، ففي كل سنة تمر ستتسع الفجوة بين بداية السنة التقويمية والسنة الشمسية بمقدار 5 ساعات و48 دقيقة و56 ثانية. وسيؤدي هذا الأمر لتغيير توقيت الفصول. وعلى سبيل المثال، إذا توقفنا عن استخدام السنوات الكبيسة، فبعد حوالي 700 عام، سيبدأ الصيف في نصف الكرة الشمالي في ديسمبر/ كانون الأول بدلاً من / حزيران، وفقًا للمتحف الوطني للطيران والفضاء.

وبإضافة أيام كبيسة لكل سنة رابعة ستزول هذه المشكلة إلى حد كبير لأن اليوم الإضافي يعادل الفرق الذي يتراكم خلال السنوات الأربع.

قدّم يوليوس قيصر التقويم اليولياني في عام 45 قبل الميلاد- غيتي
قدّم يوليوس قيصر التقويم اليولياني في عام 45 قبل الميلاد- غيتي

ومع ذلك، فإن هذا النظام ليس مثاليًا، حيث نكتسب حوالي 44 دقيقة إضافية كل أربع سنوات، أو يومًا كل 129 عامًا. ولحل هذه المشكلة، نتخطى السنوات الكبيسة كل سنة مئوية باستثناء تلك التي تقبل القسمة على 400، مثل 1600 و2000. ولكن حتى ذلك الحين، لا يزال هناك فرق بسيط بين السنوات التقويمية والسنوات الشمسية، وهذا هو السبب وراء إنشاء المكتب الدولي للأوزان والمقاييس للثواني الكبيسة.

التقويم اليولياني

تعود فكرة السنوات الكبيسة إلى عام 45 قبل الميلاد عندما أنشأ الإمبراطور الروماني القديم يوليوس قيصر التقويم اليولياني، الذي كان يتكون من 365 يومًا مقسمة إلى 12 شهرًا لا نزال نستخدمها في التقويم الغريغوري الحالي.  

وكان التقويم اليولياني يتضمن سنوات كبيسة كل أربع سنوات من دون استثناء، وتمت مزامنته مع فصول الأرض بفضل "السنة الأخيرة من الارتباك" في 46 قبل الميلاد، والتي تضمنت 15 شهرًا بإجمالي 445 يومًا، وفقًا لجامعة هيوستن.

ولعدة قرون، بدا أن التقويم اليولياني يعمل بشكل مثالي. ولكن بحلول منتصف القرن السادس عشر، لاحظ علماء الفلك أن الفصول كانت تبدأ قبل حوالي 10 أيام من المتوقع ولذلك لم تعد العطلات المهمة، مثل عيد الفصح، تتوافق مع أحداث معينة، مثل الاعتدال الربيعي. 

التقويم الغريغوري

ولحل هذه المشكلة، قدم البابا غريغوري الثالث عشر التقويم الغريغوري في عام 1582، وهو نفس التقويم اليولياني ولكن مع استبعاد السنوات الكبيسة لمعظم السنوات المئوية. 

ولعدة قرون، اعتمدت الدول الكاثوليكية فقط، مثل إيطاليا وإسبانيا، التقويم الغريغوري. وفي النهاية اعتمدته الدول البروتستانتية، مثل بريطانيا العظمى في عام 1752، عندما لاحظت أن سنواتها بدأت تنحرف بشكل كبير عن الدول الكاثوليكية.

تقويم نحاسي صنعه تم استخدامه لتحديد تواريخ عيد الفصح في التقويمين اليولياني والغريغوري- غيتي
تقويم نحاسي صنعه تم استخدامه لتحديد تواريخ عيد الفصح في التقويمين اليولياني والغريغوري- غيتي

وبسبب التناقض بين التقويمات، اضطرت البلدان التي تحولت لاحقًا إلى التقويم الغريغوري إلى تخطي عدة أيام للمزامنة مع بلقي دول العالم. فعلى سبيل المثال، عندما قامت بريطانيا بتبديل تقويمها في عام 1752، تبع يوم 2 سبتمبر/ أيلول يوم 14 سبتمبر/ أيلول، وفقًا لمتحف "غرينتش" الملكي.

ورغم أن التقويم الحالي يعمل بشكل جيد، ففي مرحلة ما في المستقبل البعيد، قد يتعين إعادة تقييم التقويم الغريغوري لأنه لا يتوافق مع السنوات الشمسية. لكن الأمر سيستغرق آلاف السنين حتى يحدث هذا.

لماذا يوم 29 فبراير؟

وفي القرن الثامن قبل الميلاد، كان التقويم الروماني يتكون من 10 أشهر فقط، تبدأ في مارس/ آذار وتنتهي في ديسمبر/ كانون الأول. تم تجاهل فصل الشتاء البارد، مع عدم وجود أشهر للدلالة عليه. لكن هذا التقويم كان يحتوي على 304 أيام فقط، لذلك تم إضافة شهري يناير/ كانون الثاني وفبراير/ شباط في نهاية المطاف إلى نهاية السنة. وكان شهر فبراير هو أقل الأيام عددًا. لكن سرعان ما بدأ الرومان في ربط هذه الأشهر ببداية السنة المدنية، وبحلول عام 450 قبل الميلاد تقريبًا، كان يُنظر إلى شهر يناير على أنه الشهر الأول من العام الجديد، بحسب موقع "لايف سينس".

وعندما أضاف البابا غريغوري الثالث عشر اليوم الكبيس إلى التقويم الغريغوري في عام 1582، اختار شهر فبراير/ شباط لأنه كان أقصر الشهور. ومنذ ذلك الحين أصبح شهر فبراير/ شباط أطول بيوم واحد في السنوات الكبيسة.

المصادر:
ترجمات

شارك

Close