الأربعاء 12 يونيو / يونيو 2024

يوم استهداف المستشفيات في غزة.. الاحتلال يكثّف عدوانه على القطاع

يوم استهداف المستشفيات في غزة.. الاحتلال يكثّف عدوانه على القطاع

Changed

غارات إسرائيلية مكثفة على مختلف مناطق قطاع غزة واشتباكات قرب مجمع الشفاء - غيتي
غارات إسرائيلية مكثفة على مختلف مناطق القطاع تزامنًا مع استهداف المستشفيات في غزة - غيتي
شهد غرب مدينة غزة اشتباكات بين المقاومين الفلسطينيين وقوات إسرائيلية قرب مجمع الشفاء الطبي، حيث تعرقل المقاومة توسيع العملية البرية.

شهد اليوم الـ35 للعدوان الإسرائيلي تصاعدًا في استهداف المستشفيات في غزة، وسط استمرار المواجهات بين المقاومة الفلسطينية وقوات الاحتلال شمالي القطاع.

وقصف جيش الاحتلال الإسرائيلي الجمعة مستشفيات في غزة، وفرض حصارًا على عدد منها، حيث باتت المرافق الطبية عاجزة عن رعاية المصابين والمرضى.

استهداف المستشفيات في غزة

وفي هذا السياق، أفاد المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة بأن "محيط مجمع الشفاء الطبي تعرّض لقصف إسرائيلي شديد".

وقال القدرة، في حديث إلى "العربي": قناصة الاحتلال الإسرائيلي استهدفوا المستشفى ومحيطه.

وأضاف: أكثر من 30 ألف مريض ونازح في مجمع الشفاء معرضون للخطر في أي لحظة.

نزوح السكان من شمال القطاع إلى جنوبه تزامنًا مع استهداف المستشفيات في غزة - رويترز
نزوح السكان من شمال القطاع إلى جنوبه تزامنًا مع استهداف المستشفيات في غزة - رويترز

من جهته، أعلن مدير مجمع الشفاء الطبي محمد أبو سلمية "أننا لن نترك المستشفى ولن نتخلى عن المرضى مهما كان الثمن".

وأكد أبو سلمية، في حديث إلى "العربي"، أن "الاحتلال أخرج 4 مستشفيات في غزة عن الخدمة خلال الساعات 24 الماضية".

وقال: "يقوم الاحتلال بقصف عنيف في محيط المستشفى الذي يهتز بسبب الغارات".

وحمّلت حركة "حماس" الإدارة الأميركية والرئيس جو بايدن مسؤولية استهداف المدنيين والطواقم الطبية في مجمع الشفاء غربي مدينة غزة.

ودعا بيان الحركة "الأمم المتحدة والدول العربية والإسلامية إلى التدخل فورًا لوقف هذا العدوان الوحشي، وتحمّل المسؤولية السياسية والقانونية في حماية المدنيين والمستشفيات، التي تعد مناطق آمنة وفق القوانين الدولية".

جلسة لمجلس الأمن حول الوضع الصحي في غزة

من جهة أخرى، حذّر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الجمعة أمام مجلس الأمن الدولي من أن النظام الصحي في قطاع غزة بات "منهكًا تمامًا"، قائلًا إن نصف المستشفيات البالغ عددها 36 في القطاع أصبحت خارج الخدمة.

وقال تيدروس أدهانوم غيبرييسوس: "يستحيل وصف الوضع على أرض الواقع: أروقة مستشفيات مكتظة بجرحى ومرضى وأشخاص يحتضرون، مشارح مكتظة، عمليات جراحية دون تخدير، عشرات الآلاف من اللاجئين".

وأشار إلى وقوع "أكثر من 250 هجومًا" على المؤسسات الصحية في غزة والضفة الغربية منذ بدء العدوان الإسرائيلي.

من جهته، طالب المدير العام للهلال الأحمر الفلسطيني مروان الجيلاني في مداخلة له، بضمان وصول المساعدات إلى شمال قطاع غزة دون شروط.

كما شدد المندوب الفلسطيني لدى الأمم المتحدة رياض منصور على أن "المجازر في قطاع غزة تبث على الهواء دون أن يتدخل أحد".

وقال منصور، في كلمة له خلال جلسة لمجلس الأمن: الفلسطينيون الذين توجهوا إلى جنوب غزة استهدفهم الاحتلال عدة مرات.

في المقابل، شدد نائب المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة روبرت وود على أنه "ينبغي حماية المدنيين حسب القانون الدولي وتقديم الدعم للمواطنين في قطاع غزة".

ولفت وود، في كلمة خلال اجتماع لمجلس الأمن، إلى أنه "للأسف لم نصل إلى مخرج للإفراج عن الأسرى حتى الآن ونحتاج إلى هدنة لتحقيق ذلك".

وقال: "لا يمكن إعادة احتلال قطاع غزة مرة أخرى وفرض حصار عليه".

أحزمة نارية على مدينة غزة

ميدانيًا، أفاد مراسل "العربي" من غزة باسل خلف بأن الاحتلال الإسرائيلي ألقى قنابل فسفورية على مدينة غزة، على وقع غارات عنيفة تشنها الطائرات الحربية على المباني السكنية بالمناطق الغربية للمدينة.

وقال خلف من مستشفى شهداء الأقصى: "يبدو أن الاحتلال يرغب في تفريغ هذه المنطقة من سكانها عبر خليط من الصواريخ والأحزمة النارية التي هي عبارة عن سلسلة من الصواريخ التي تستهدف منطقة واحدة في وقت قليل عادةً أقل من دقيقة واحدة".

وشدّد خلف على أن الغارات المسائية التي استهدفت شمال غرب مدينة غزة، غير مسبوقة مقارنة بالاستهدافات خلال الـ24 ساعة الماضية من حيث كثافة النيران.

اشتباكات قرب مجمع الشفاء الطبي 

كما وردت أنباء عن اشتباكات بين المقاومين الفلسطينيين وقوات إسرائيلية قرب مجمع الشفاء الطبي غرب مدينة غزة، حيث تعرقل المقاومة توسيع العملية البرية في هذه الناحية بحسب مراسل "العربي" باسل خلف.

وبحسب المعلومات الواردة من هناك، يشهد محيط مجمع الشفاء قصفًا مدفعيًا إسرائيليا مكثفًا، بالتزامن مع تحليق طيران إسرائيلي مسير بشكل منخفض في سماء المجمع.

ونزح إلى مجمع الشفاء أعداد كبيرة من الفلسطينيين القادمين من شمال القطاع إلى جنوبه وكانوا بداخله ضمن آلاف آخرين، ويتعرض ومحيطه بشكل مستمر للاستهداف من جانب الجيش الإسرائيلي بزعم "وجود مقر لمسلحين فلسطينيين".

كذلك، تخوض المقاومة الفلسطينية اشتباكات ضد قوات الاحتلال المتوغلة قرب مستشفى القدس في حي تل الهوا جنوب مدينة غزة.

يوم الحرب على المستشفيات

من جهتها، أكّدت وزارتا الصحة والداخلية في قطاع غزة أن محيط مستشفى الشفاء تعرض للاستهداف مجددًا بقصف إسرائيلي مساء اليوم.

وفجر الجمعة، استهدفت القوات الإسرائيلية عددًا من المستشفيات في قطاع غزة، بينها مجمع الشفاء، ومستشفى الرنتيسي التخصصي للأطفال.

بهذا الصدد، نبّه وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في تدوينة عبر منصة "إكس"، أن التقارير المروعة عن قصف مستشفى الشفاء في غزة اليوم، تؤكد تعرض حياة آلاف المرضى والعاملين والنازحين للخطر. 

بدوره، أطلق مدير عام المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة إسماعيل الثوابتة، نداء استغاثة محذرًا فيه من موت جميع مرضى التنفس الاصطناعي بعد 10 دقائق من انقطاع الكهرباء في حال عدم إدخال الوقود اللازم لتشغيل المولدات الكهربائية بالمراكز الطبية.

وقال الثوابتة في مؤتمر صحفي أن "اليوم هو يوم الحرب على المستشفيات"، مشيرًا إلى "استهداف جيش الاحتلال الإسرائيلي مجمع الشفاء الطبي غرب مدينة غزة 5 مرات متتالية اليوم الجمعة، وما زال يستهدف محيط المستشفى حتى هذه اللحظة، كما حاصر مستشفيات الرنتيسي والنصر للأطفال".

هذا وأصدرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيانًا شرحت فيه وضع المستشفيات في قطاع غزة موجّهة نداءً عاجلًا "من أجل احترام المرافق الطبية والمرضى والعاملين في مجال الرعاية الصحية بغزة، وحمايتهم".

وحذّرت اللجنة من أن "نظام الرعاية الصحية في غزة الذي يعمل فوق طاقته وبإمدادات ضئيلة بينما ينعدم فيه الأمان، وصل إلى مرحلة لا رجعة منها، ما يعرّض حياة آلاف الجرحى والمرضى والنازحين للخطر".

أما في المستشفى الإندونيسي شمالي قطاع غزة، فقد وثقّت مقاطع مصوّرة انتشرت في الساعات الأخيرة انقطاع الكهرباء بشكل كامل عن المركز الطبي الذي يضم آلاف المرضى والنازحين.

جبهة لبنان 

أما على الجبهة الللبنانية، فقد أقرّ الجيش الإسرائيلي اليوم الجمعة في بيانين منفصلين، بإصابة 5 جنود جراء هجمات شنها "حزب الله" استهدفت شمال إسرائيل.

وبحسب جيش الاحتلال الإسرائيلي من بين المصابين "4 جروح خطيرة، جراء إطلاق صاروخ مضاد للدبابات، وهجوم آخر لطائرات بدون طيار".

وأوضح أن 3 من الإصابات الخطيرة وقعت "جراء إطلاق صاروخ مضاد للدبابات على موقع عسكري، في منطقة المنارة، شمالي إسرائيل".

بينما جاءت الإصابة الرابعة على خلفية "سقوط طائرة بدون طيار دخلت الأراضي الإسرائيلية من لبنان"، ما أسفر أيضًا عن تعرض الجندي الخامس لجروح متوسطة.

وعليه، أكد جيش الاحتلال أن قواته تقوم حاليًا بـ"مهاجمة سلسلة من الأهداف التابعة لمنظمة حزب الله"، ردًا على هذه الهجمات.

بدوره، أصدر "حزب الله" بلاغًا عسكريًا ذكر فيه أنه "دعمًا لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة، وتأييدًا لمقاومته الباسلة والشريفة، استهدف ‌‏مقاتلونا تجمعين ‏لقوات الاحتلال، الأول بين بلدتي حدب البستان وبركة ريشة، والثاني في حرش الضهيرة ‏بالأسلحة الصاروخية، وحقّقوا ‏فيهما إصابات مباشرة".‏

فيما نقلت قناة "المنار" التابعة للحزب، أن "المقاومة ‏الإسلامية نفذت هجومًا ضد قوات ‏الاحتلال الإسرائيلي في ثكنة يفتاح قديش وتجمعًا مستحدثًا في شرق مستعمرة ‏حتسودت يوشع بواسطة 3 مسيرات هجومية".

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close