السبت 18 مايو / مايو 2024

أثار الجدل بعدما بدا "هزيلًا".. كيم "يحطّم قلوب" مواطني كوريا الشمالية

أثار الجدل بعدما بدا "هزيلًا".. كيم "يحطّم قلوب" مواطني كوريا الشمالية

Changed

صورة يتم تدوالها تظهر الفرق بين وزن زعيم كوريا الشمالية
صورة يتم تداولها تُظهِر الفرق في وزن زعيم كوريا الشمالية سابقًا وحاليًا (مواقع التواصل)
قال مواطن كوري شمالي في مقابلة بثتها محطة (كيه.آر.تي) الحكومية يوم الجمعة: "رؤية الزعيم المحترم (كيم جونغ أون) يبدو هزيلًا أمر يحطم قلوب شعبنا كثيرًا".

بثت محطة التلفزيون المركزية الكورية الشمالية مقابلة مع مواطن كوري شمالي أعرب فيها عن قلقه، بعد أن ظهر الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون نحيفًا، وسط تكهنات بأنه فقد وزنه بشكل كبير.

وقال المواطن وهو أحد سكان بيونغيانغ دون ذكر اسمه، في وسائل الإعلام الحكومية الخاضعة لسيطرة مشددة أن سكان كوريا الشمالية يشعرون بالحزن بسبب فقدان الوزن الواضح للزعيم كيم جونغ أون، وذلك بعد مشاهدة مقطع فيديو حديث لكيم.

ويأتي هذا التعليق العام النادر على صحة كيم بعد أن لاحظ محللون أجانب في أوائل يونيو/ حزيران أن الزعيم، الذي يُعتقد أنه يبلغ من العمر 37 عامًا، يبدو أنه فقد قدرًا ملحوظًا من وزنه.

وقال الرجل في مقابلة بثتها محطة (كيه.آر.تي) الحكومية يوم الجمعة: "رؤية الزعيم المحترم (كيم جونغ أون) يبدو هزيلًا أمر يحطم قلوب شعبنا كثيرًا".

وفي المقطع، الذي لم تتمكن رويترز من التحقق منه بشكل مستقل، شوهد سكان بيونغيانغ يطالعون شاشة كبيرة في الشارع تظهر حفلًا موسيقيًا حضره كيم ومسؤولو الحزب بعد اجتماع عام لحزب العمال الكوري.

ولم يقدم البث أي تفاصيل عن سبب فقدان الوزن.

وفي ظل سيطرة كيم القوية على السلطة في كوريا الشمالية، والغموض بشأن أي خطط لخلافته، تراقب وسائل الإعلام الدولية ووكالات المخابرات والمتخصصون صحته عن كثب.

وزادت التكهنات في أوائل العام الماضي حول صحة كيم بعد أن غاب عن احتفالات الذكرى السنوية لميلاد مؤسس الدولة كيم إيل سونغ في 15 أبريل/ نيسان، لكنه ظهر مرة أخرى في أوائل مايو/ أيار.

وفي عام 2014، ذكرت وسائل الإعلام الحكومية أن كيم كان يعاني من "الإرهاق"، بعد فترة طويلة من الغياب عن أعين الجمهور.

المصادر:
رويترز

شارك القصة

تابع القراءة
Close