الأحد 26 مايو / مايو 2024

"أداة مرنة بيد الكرملين".. شركة أميركية تحذّر من مجموعة قرصنة روسية

"أداة مرنة بيد الكرملين".. شركة أميركية تحذّر من مجموعة قرصنة روسية

Changed

شركة للأمن السيبراني تنبّه من خطر الهجمات الإلكترونية الروسية - رويترز
شركة للأمن السيبراني تنبّه من خطر الهجمات الإلكترونية الروسية - رويترز
رصدت شركة أميركية قيام مجموعة قرصنة روسية بعمليات اختراق وتجسس في أميركا الشمالية، وأوروبا، والشرق الأوسط، وآسيا الوسطى، وأميركا اللاتينية.

حذّرت شركة أميركية كبرى للأمن السيبراني أمس الأربعاء، من أن مجموعة "ساندوورم" للقرصنة الإلكترونية المرتبطة بأجهزة الاستخبارات العسكرية الروسية، بصدد أن تشكل خطرًا عالميًا كبيرًا.

جاء ذلك، في تقرير لشركة "مانديانت" التابعة لمجموعة غوغل أشارت فيه إلى رصد "عمليات خبيثة" تنفذها مجموعة "ساندوورم" للقرصنة، في مواقع مختلفة من العالم تعتبر نقاطًا ساخنة سياسيًا أو عسكريًا أو اقتصاديًا بالنسبة إلى المصالح الروسية.

اختراق وتجسس بكل العالم

في التفاصيل، فقد أورد باحثو "مانديانت" في تقريرهم أنهم رصدوا المجموعة تقوم بعمليات اختراق وتجسس في أميركا الشمالية، وأوروبا، والشرق الأوسط، وآسيا الوسطى، وأميركا اللاتينية.

وتابع التقرير أنه "مع مشاركة عدد قياسي من الأشخاص في انتخابات وطنية في 2024، فإن سوابق ساندوورم على صعيد محاولات التدخل في العمليات الديمقراطية تزيد من خطورة التهديد الذي قد تطرحه المجموعة على المدى القريب".

ووجهت اتهامات قبل 5 سنوات في الولايات المتحدة إلى 12 ضابطًا في الاستخبارات العسكرية الروسية في إطار قضية التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية عام 2016، التي أفضت إلى فوز دونالد ترمب.

والرئيس السابق الجمهوري مرشح مجددًا للانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني/ نوفمبر، بعدما هزمه جو بايدن في 2020.

كما استهدفت "ساندوورم" مرارًا الأنظمة والهيئات الانتخابية الغربية بما في ذلك في الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي "الناتو" أو المرشحة للانضمام إليه، وفق تقرير "مانديانت".

وأوضح التقرير أن المجموعة "حاولت التدخل في العمليات الديمقراطية في بعض الدول من خلال كشف معلومات حساسة سياسيًا ونشر برمجيات خبيثة لاختراق الأنظمة الانتخابية وتزوير البيانات الانتخابية".

أداة بيد الكرملين

ووفق ما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية، فقد استعان الجيش الروسي بانتظام بهذه المجموعة في حربه على أوكرانيا، ويؤكد الباحثون اليوم أن "ساندوورم تشارك بصورة نشطة في كل أنواع عمليات التجسس الهجوم والتأثير".

هذا وسبق وأن أعلنت أوكرانيا عام 2022 إحباط هجوم إلكتروني روسي نفذته مجموعة "ساندوورم"، واستهدف حينها واحدة من كبرى منشآت الطاقة في البلد.

وختم الباحثون تقريرهم بالقول: "نعتبر بثقة كبيرة أن ساندوورم هي بنظر الكرملين أداة سلطة مرنة قادرة على خدمة المصالح الوطنية وطموحات روسيا، بما في ذلك الجهود الرامية إلى تقويض الآليات الديمقراطية في العالم بأسره".

المصادر:
أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة