الخميس 30 مايو / مايو 2024

أدت لمقتل "مستشارين إيرانيين".. ضربة إسرائيلية جديدة تستهدف دمشق

أدت لمقتل "مستشارين إيرانيين".. ضربة إسرائيلية جديدة تستهدف دمشق

Changed

تقارير أفادت أن الضربة الجوية استهدفت مقرا للحرس الثوري الإيراني
إفاد إعلام إيراني بأن المبنى الذي جرى استهدافه في دمشق يُستخدم من قبل "المستشارين الإيرانيين" - إكس
تتحدث تقارير عن استهداف جوي إسرائيلي طال "مستشارين إيرانيين" في دمشق بعد ساعات على هجوم طال قوات أميركية متمركزة في قاعدة عسكرية بالأردن.

أفادت وكالة أنباء النظام السوري "سانا"، اليوم الإثنين، بمقتل عدد من "المستشارين الإيرانيين" ومواطنين مدنيين، إثر غارة إسرائيلية استهدفت جنوب العاصمة السورية دمشق.

من جانبها، أشارت وسائل إعلام إيرانية رسمية إلى أن شخصين قُتلا، وأُصيب آخرون في الهجوم الذي وقع قرب مجمع مقام السيدة زينب على مشارف العاصمة دمشق.

وقال قيادي في التحالف المؤيد لإيران لوكالة "رويترز" إن الهجمات استهدفت موقعًا يستخدمه الحرس الثوري الإيراني.

من جهته، لفت مراسل "العربي" في طهران، حازم كلاس، نقلًا وكالة تنسيم الإيرانية، إلى أن المبنى الذي جرى استهدافه في دمشق، يُستخدم من قبل المستشارين الإيرانيين المتواجدين في سوريا، دون أن تشير الوكالة نفسها إلى عدد القتلى في الهجوم. 

وتأتي تلك الضربة الجوية، بعد أيام على اغتيال صادق أوميت زاد، مسؤول استخبارات فيلق القدس، التابع للحرس الثوري الإيراني في دمشق بالطريقة نفسها، إضافة لأربعة آخرين من رفاقه كانوا بمنطقة المزة بالعاصمة السورية. 

وكانت وكالة النظام السوري قد نقلت  مصدر عسكري - لم تسمه - قوله، إنه "عند حوالي الساعة 13:00 من ظهر اليوم، شن العدو الصهيوني عدوانًا جويًا من اتجاه الجولان السوري المحتل مستهدفًا عددًا من النقاط جنوب دمشق".

وأضاف المصدر أن الهجوم "أدى إلى ارتقاء عدد من المستشارين الإيرانيين وآخرين مدنيين، وإصابة عدد آخر بجروح، إضافة إلى بعض الخسائر المادية".

مقتل جنود بهجوم على قاعدة أميركي

تأتي هذه التقارير بعد ساعات من إعلان مقتل 3 جنود أميركيين وإصابة 34 آخرين، في هجوم بطائرات مسيرة على قاعدة أميركية شمال شرق الأردن، قرب الحدود السورية، تبنته جماعة تسمى "المقاومة الإسلامية العراقية".

وتعلن فصائل مسلحة مقربة من إيران، بأنها تهاجم بشكل متكرر القواعد التي تتمركز فيها القوات الأميركية، وقوات التحالف "ردًا على العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة" والمتواصل منذ السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. 

ويعد الهجوم على قوات أميركية في الأردن الأول من نوعه منذ بدء الحرب الإسرائيلية على غزة، والأول الذي يُسفر عن سقوط قتلى أمسركيين.

وقال الرئيس الأميركي جو بايدن في بيان له يوم أمس: "الليلة الماضية، قُتل ثلاثة من أفراد الجيش الأميركي، وأصيب آخرون، في هجوم بطائرة مسيّرة على قواتنا المتمركزة في شمال شرق الأردن".

وأشار إلى أن الهجوم "نفذته مجموعة من المسلحين المتطرفين الموالين لإيران تنشط في سوريا والعراق"، مضيفًا: "لا يساوركم شك في أننا سنحاسب جميع المسؤولين في الوقت والطريقة اللذين نختارهما".

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close