الجمعة 12 يوليو / يوليو 2024

أكثر من فوز تاريخي.. لقطات ورسائل مغربية لنصف نهائي مونديال قطر

أكثر من فوز تاريخي.. لقطات ورسائل مغربية لنصف نهائي مونديال قطر

Changed

نافذة إخبارية ترصد تأهل "أسود الأطلس" للدور النصف نهائي في مونديال قطر 2022 (الصورة: مواقع التواصل)
حقّق المنتخب المغربي إنجازًا تاريخيًا بتأهله إلى نصف نهائي مونديال قطر، لكنه جذب الأنظار أيضًا بما حملته المواجهة الكروية من لقطات مثيرة ورسائل للمنتخبات الأخرى.

جذبت مباراة المنتخب المغربي مع نظيره البرتغالي أنظار العالم، ليس فقط بسبب الإنجاز التاريخي لـ"أسود الأطلس" بفوزه على البرتغال، بل لما حملته المواجهة الكروية من لقطات مثيرة ومُفرحة ورسائل للمباريات المقبلة في مونديال قطر 2022.

واستحوذ الهدف الوحيد في المباراة للاعب المغربي يوسف النصيري على اهتمام المتابعين، كونه سُجّل بعد قفزة تاريخية بلغ ارتفاعها مترين و78 سنتمترًا، حسب "بي إن سبورت"، والتي وصفت القفزة في تغريدة عبر تويتر بـ "التاريخية"، مُعَنونة الخبر بـ"النصيري الصاروخي".

وبينما ذكر روّاد مواقع التواصل الاجتماعي أن النصيري كسر الرقم القياسي لكريستيانو رونالدو بقفزته التاريخية، إلا أن الموقع الرسمي لـ"دورة الألعاب الأولمبية" أشار إلى أن "أعلى قفزة لرونالدو تبلغ 2.93 مترًا، وسجّلها أثناء مباراة فريقه ريال مدريد مع مانشستر يونايتد في دوري أبطال أوروبا عام 2012.

كما أشاد الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) بقوة الدفاع المغربي خلال المباراة، حيث نشر صورة حارس المرمى المغربي ياسين بونو مع ابنه أمام شباك المنتخب.

وكتبت "فيفا" على تويتر: "الوحيد الذي سيتركه دفاع المغرب يقترب من ياسين بونو، هو ابنه فقط".

وبعد المباراة، التقطت عدسات المصورين بونو، وهو يحتفل مع ابنه بعد المباراة. وفاز بونو بجائزة "رجل المباراة"، لكنّه أهداها لزميله النصيري صاحب هدف التأهل لنصف نهائي مونديال قطر 2022.

وفي لقطة طريفة، تداولت مواقع التواصل صورة لمدافع المنتخب المغربي جواد الياميق، وهو يقبّل رأس لاعب المنتخب البرتغالي بيبي، بعد تضييع هذا الأخير الفرصة لتعديل النتيجة في الوقت بدل الضائع.

واستعدادًا للمبارة المقبلة للمنتخب المغربي مع نظيره الفرنسي، وجّه اللاعب المغربي أشرف حكيمي رسالة إلى صديقه نجم المنتخب الفرنسي وزميله في فريق "باريس سان جيرمان" كيليان مبابي.

وغرّد حكيمي على "تويتر" قائلًا: "أراك قريبًا صديقي"، مع إيموجي قلب والمصافحة.

وكان مبابي قد نشر صورة تجمعه بحكيمي في السادس من ديسمبر/ كانون الأول الحالي، وأرفقها بإيموجي "علم المغرب والتاج وقلب".

إلى ذلك، لفت مهاجم المنتخب المغربي سفيان بوفال أنظار الملايين عند احتفاله مع والدته بالفوز التاريخي لبلاده.

وعقب انتهاء المباراة مساء السبت، توجّه بوفال إلى المدرّجات ليعانق والدته ويقبّلها، وأدخلها إلى أرضية الملعب ليراقصها فرحًا بالانتصار.

وتعليقًا على الصورة، قال الباحث المغربي عالم يحيى: "يا للروعة.. هذه ليست صورة وحسب، هذه كتلة مشاعر جميلة تفجّرت من ينابيع المنتخب المغربي، لتعبر عن الروح التي تسكن المغرب والشرق الجميل"، مضيفًا أن "هذه الصور بمثابة رموز حمالة لقيم ونزعة أخلاقية".

وبإنجازه التاريخي، بات المغرب ثالث منتخب من خارج أوروبا وأميركا الجنوبية يتأهل إلى المربع الذهبي في نهائيات كأس العالم بعد الولايات المتحدة عام 1930، وكوريا الجنوبية في عام 2002.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close