الثلاثاء 7 فبراير / فبراير 2023

"أمر وحشي".. البابا: يجب ألا نتسامح مع الاعتداءات الجنسية

"أمر وحشي".. البابا: يجب ألا نتسامح مع الاعتداءات الجنسية

Changed

نافذة إخبارية لـ"العربي" تسلط الضوء على قضية التحرّش الجنسي بالأطفال في كنائس فرنسية العام الماضي (الصورة: غيتي)
بدأت لجنة مستقلة عملها في بداية العام، وهي مسؤولة عن التحقيق في أي اعتداءات جنسية داخل الكنيسة في البرتغال، الدولة ذات التقاليد الكاثوليكية القوية.

كرّر البابا فرنسيس، التشديد على وجوب أن "لا تتسامح" الكنيسة الكاثوليكية "مطلقًا" مع حالات الاعتداء الجنسي، التي وصفها بأنها أمر "وحشي".

وقال البابا خلال مقابلة مع قناة "تي في آي/ سي إن إن برتغال": "هذا أمر واضح جدًا. لا تسامح على الإطلاق. لا يمكن للكاهن الاستمرار في أن يكون كاهنًا إذا كان معتديًا. لا يمكنه ذلك لأنه يكون إما مريضًا وإما مجرمًا".

وأضاف الحبر الأعظم، في المقابلة المكونة من جزأين والتي بثت أمس الأحد، وسيعاد بثها مساء الإثنين: "إنه أمر وحشي لأنه يدمر أرواحًا".

وعلى غرار فرنسا، هناك لجنة مستقلة بدأت عملها في بداية العام، مسؤولة عن التحقيق في أي اعتداءات جنسية داخل الكنيسة في البرتغال، الدولة ذات التقاليد الكاثوليكية القوية.

وكانت كشفت لجنة مستقلة برئاسة جان مارك سوفيه عن وقوع أكثر من 216 ألف طفل ومراهق ضحايا رجال دين كاثوليك في فرنسا بين 1950 و2020.

وأنشئت اللجنة في البرتغال بمبادرة من الكنيسة، حيث جمعت بالفعل نحو 400 شهادة، تم إبلاغ 17 منها إلى العدالة، بحسب ما أعلن في الآونة الأخيرة بيدرو ستريتش الطبيب النفسي للأطفال، الذي يرأس مجموعة العمل هذه التي يتوجب عليها تقديم استنتاجاتها في نهاية العام.

ولفت البابا في المقابلة على التلفزيون البرتغالي بالقول: "أنا لا أنكر الانتهاكات. إن إساءة واحدة فقط أمر وحشي بالفعل".

كما أشار البابا إلى أنه يعتزم زيارة البرتغال خلال أيام الشبيبة العالمية، وهو اجتماع عالمي للشباب الكاثوليك يعقد من 1 إلى 6 أغسطس/ آب 2023. وقال: "أفكر في الذهاب إلى هناك".

اعتداءات جنسية طالت المئات بأميركا

يذكر أنه في 13 أغسطس/ آب 2022، فتحت وزارة العدل الأميركية تحقيقًا في الكنيسة البروتستانتية الرئيسة في الولايات المتحدة "المؤتمر المعمداني الجنوبي" (ساذرن باتيست كونفنشن)، كما أعلنت الكنيسة بعدما أشار تقرير مستقل صدر مؤخرًا إلى فشلها في إدارة قضايا اعتداءات جنسية ارتكبها أعضاء فيها.

وكان تقرير استقصائي مستقل طلبته الكنيسة نفسها كشف في مايو/ أيار أن الضحايا المفترضين لاعتداءات جنسية، وكذلك الذين سعوا إلى التحدث علنًا داخل الكنيسة عن هذه التجاوزات واجهوا "لعقدين مقاومة وعرقلة وحتى عداء صريحًا" من أعضاء في اللجنة التنفيذية.

وكُشفت هذه الفضيحة الجنسية التي تورط فيها نحو 400 رجل دين ومتطوع ومربّ اعتدوا على أكثر من 700 شخص في 2019 بفضل تحقيقات أجرتها صحيفتان يوميتان في تكساس هما "هيوستن كرونيكل" و"سان أنطونيو إكسبرس نيوز".

كما نشرت الكنيسة وثيقة من 205 صفحات تضم أسماء أعضائها المتهمين باعتداءات جنسية منذ 2007.

المصادر:
العربي - أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close